الرئيس الغانم متحدثا للصحفيين في مجلس الأمة اليوم الأربعاء

الرئيس الغانم: توجيه رسالتين للاتحاد البرلماني العربي والدولي لتبني موقف لإيقاف المجازر في حلب

أعرب رئيس مجلس الأمه مرزوق الغانم  عن أمله في ان تشهد المرحلة المقبلة تعاوناً مثمراً بين السلطتين التشريعية والتنفيذية يحقق نتائج إيجابية للشعب الكويتي ،كاشفاً بالوقت ذاته عن تلقيه طلبين أحدهما لمناقشة الوثيقة الاقتصادية ضمن جلسة العاشر من يناير المقبل والاخر لعقد جلسة خاصة يوم الاربعاء المقبل في العشرين من الشهر الجاري لمناقشة الاوضاع في حلب.

وقال الغانم في تصريح صحفي يوم اليوم "وجهت رسالتين اليوم أحدهما لرئيس الاتحاد البرلماني الدولي والاخرى لرئيس البرلمان العربي تتناول المجازر والاحداث اللا إنسانية"، داعيا أياهما للضغط على دولهم  لتبني موقفا دوليا بالتدخل الفوري لإيقاف هذه المجازر التي تحدث في مدينة حلب.

وتابع الغانم "أما محلياً فقد تلقيت طلب نيابي مقدم من قبل النائب محمد الدلال ومجموعة من النواب لمناقشة الوثيقة الإقتصادية وسيتم إدراجه في جلسة العاشر من يناير المقبل "، مشيرا  الى انه تلقى  كذلك طلب اخر لعقد جلسة خاصة لمناقشة الأوضاع في حلب وسيتم عقد هذه الجلسة الخاصة بعد الجلسة العادية يوم الاربعاء في الثامن والعشرين من ديسمبر ".

وبسؤاله عن ابرز ما تناولته زيارة سمو رئيس مجلس الوزراء اليوم "امس " ،قال الغانم ان هذه الزيارة تمت لتهنئتي على نتيجة انتخابات الرئاسة وتخللها  التأكيد على وجوب التعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية  وفق الاطر الدستورية خاصة وان المادة 50 من الدستور تنص على الفصل بين السلطات مع تعاونها ،معربا عن أمله في ان يكون هناك تعاون مثمراً يؤدي الى تحقيق نتائج إيجابية للشعب الكويتي.

 

×