البيئة البرلمانية: سنحقق في إداعاءات تلوث مياه الشرب في الكويت

اكد رئيس لجنة شئون البيئة والطاقة النووية مراقب مجلس الامة النائب الدكتور علي العمير انه تقدم بطلب الى رئيس المجلس جاسم الخرافي  لطلب تكليف اللجنة من قبل المجلس ببحث ما اثير مؤخرا عن وجود تلوث في مياه الشرب  واحتوائها على بعض الملوثات الخطرة من مادة البروميد والبروميت ومدى صحة هذه الادعاءات والسماح للجنة ايضا باستدعاء المسئولين المعنيين والاطلاع على نتائج العينات التي تم فحصها سواء في مركز تنمية مصادر المياه او في المؤسسات البحثية.

وقال العمير في تصريح صحافي : ان اللجنة ستستغل فترة الصيف لبحث القضية من كافة جوانبها وستتقدم بتقريرها قبل بداية دور الانعقاد المقبل لاظهار الحقائق كاملة للراي العام ، لافتا الى ان وزارة الكهرباء والماء تبذل جهودا مقدرة من اجل الحفاظ على مياه الشرب التي تعد المورد الاهم للانسان بعد الهواء مباشرة ، لكن امام ما تم نشره من ادعاءات حول عدم جودة مياه الشرب وتلوثها وجدت اللجنة نفسها كطرف محايد ان تتحقق من الامر ، مشيرا الى ان اللجنة ليست محسوبة على من صرح بتلوث المياه وغير محسوبة على وزارة الكهرباء.

وذكر العمير ان لجنة البيئة ستتوسع في دراسة موضوع مياه الشرب من جميع جوانبه ببحث موضوع الملوثات الصناعية التي تلقى في مياه البحر التي تعد المصدر الوحيد لمياه الشرب المقطرة والمحلاه في الكويت ، مشيرا الى منطقة عشيرج الصناعية القريبة من محطة مياه الدوحة وهي المنطقة التي تكثر بها المخالفات الصناعية كما يتم القاء مخلفات الورش والمصانع في مياه البحر بالقرب من محطة تقطير المياه .

ولفت الى انه ستتم مناقشة الملوثات التي تحدث لمياه الشرب بشكل عام خاصة مادة البروميد الخطرة  لمعرفة مصادرها  وهل هي الملوثات الصناعية التي تلقى في البحر ام المياه التي تخلط بالمياه المقطرة ام من المواد التي تضاف اثناء التعقيم ، واوضح العمير ان مادة البروميد الخطرة من المواد الطيارة التي تختلط بمياه الشرب وتتبخر معاها ، لافتا الى ان مياه الشرب بالكويت مياه مقطرة يتم تقطيرها في الغلايات وتتبخر حتى يتم التخلص من جميع الاملاح ثم تضاف لها املاح اخرى.

واضاف العمير :اننا راينا كطرف محايد ان يعهد الينا كلجنة شئون البيئة تلقي جميع التحاليل التي اجريت والمراسلات التي تمت خاصة ان احدى الصحف المحلية نشرت في صفحتها الاولى يوم الثلاثاء 7 يونيو ان الحديث عن تلوث مياه الشرب ليس فقط  من جهات غير رسمية  بل ان وزارة الصحة نفسها خاطبت وزارة الكهرباء مطالبة اياها بعلاج الخلل في مياه الشرب نتيجة ارتفاع نسبة مادة البرومات فوق الحد المسموح به حسب المواصفات القياسية الكويتية المعمول بها ، وان هذه المادة تسبب امراضا خطيرة من بينها الفشل الكلوي والسرطان .

واشار العمير الى انه في المقابل فان وزارة الكهرباء اكدت وفق ما نشر في احدى الصحف المحلية الاخرى على لسان الوكيل المساعد الدكتور مشعان العتيبي ان مياه الشرب سليمة وتتوافق مع معايير ومقاييس منظمة الصحة العالمية وان الكلمة الحاسمة ستكون للخبير الدولي الذي ستستقدمه الوزارة خلال الشهر الجاري لفحص مياه الشرب ، وعلق العمير ونحن نقدر ونحيي توجه الوزارة لاستدعاء خبراء عالميين للتأكد من جودة مياه الشرب.

وتابع العمير : ان هذا التضارب بين معلومات وزارتي الصحة والكهرباء والماء لا يمكن ان ندعه يمر ويجب ان نتحقق من مدى صحة الادعاءات بتلوث مياه الشرب ، ويجب ان نظهر الحقائق من خلال القيام بالعمل اللازم في لجنة البيئة بالنظر في النتائج التي سيتوصل اليها الخبير الدولي والنظر في نتئاج التحاليل التي قامت بها الجهات المعنية خلال الفترة الماضية ولمعرفة من اين اتت هذه الادعاءات حول تلوث مياه الشرب بمادة البروميد والبروميت الخطرة.

×