شعيب المويزري

مرشح الرابعة/ المويزري: دخل الشهر الواحد في الكويت يكفي لسد قروض الكويتيين بالكامل

أكد مرشح الدائرة الرابعة النائب السابق شعيب المويزري ان المراة تمثل 65٪‏ من المجتمع الكويتي وبيديها بعد الله سبحانه وتعالى السيطرة الكاملة على نتائج الانتخابات، لذا على كل ناخبة ان تختار من يمثلها ويدافع عن حقوقها وحقوق الشعب الكويتي.

وقال المويزري في الندوة النسائية التي اقامها امس الاول لناخبات الدائرة الرابعة : أن المراة هي الأخت والابنه والزوجة وهذا كلام مكرر لكن في وقتنا الحاضر المرأة هي كل شيء فالقرآن الكريم كرم المرأة في مواضيع كثيرة ومنها قول الله تعالى " هن لباس لكم وأنتم لباس لهن" وهذه آية كريمة توضح حاجة الرجل والمرأة لخدمة كل طرف للأخر، والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قال " من اكرمهن كريم ومن أهانهن لئيم"، فمنذ ظهور الاسلام الى يوم القيامة تكريم المرأة ثابت لكن مع الأسف في وقتنا الحاضر المرأة تتعرض لكثير من الضغوط والمشاكل ولم يكن للاسف هناك عون رسمي من الجهات المختلفة في الدولة لتسهيل كل العوائق التي تواجهها المرأة.

وتابع في كثير من الامور السلطة التنفيذية لا تراعي ظروف المرأة واعتقد انها لا تريد ذلك! فالمرأة الآن ليست كالماضي، فهل عليها عبأ الاسرة وليس هناك قوانين وقرارات واضحة أصدرتها السلطة التنفيذية أو من في سدة القرار تحاول حل مشاكل المرأة وأعني بدلك القرارات والقوانين التي لا تخالف الشريعة وتتواكب مع العصر.

وأكد أننا في حاجة ملحة إلى الوقوف بجانب المرأة بالفعل وليس فقط في أيام الانتخابات، ويجب علينا التصدي لكل من لا يريد اعطاء المرأة حقوقها، وأول حق من حقوق المرأة هو المحافظة على أسرتها الكريمة، ويجب على الدولة تولي هذه المهمة، وتوفير سبل العيش الكريم ، وهذا ما نص عليه الدستور، وبالرغم من ذلك يوجد عشرات الالاف من أبنائنا لم يحصلوا على وظيفة، ولم يحترم المسئولين الدستور والسلطة في تحقيق الامان والرفاه لهم.

وأضاف في مختلف ادارات الدولة تواجه المرأة الكثير من المشاكل وتبحث عن الواسطة حتى تأخذ حقها! وهذا شيء منفر ! لان المرأة التي لا يوجد لها علاقة مع أحد المسئولين في الدولة لم تأخذ حقوقها، بالرغم من السلطة قادرة على حل كل المشاكل والمسؤول في أي وزارة بالدولة قادر أيضا على ذلك وفي ثواني وساعات معدودة، اذا كان مؤمنا بأن هذا حق المواطن.

وقال المويزري أن مشكلتنا في عقول بعض المسؤولين في الدولة انهم لا يحترموا القانون وحقوق الناس، فالدولة لديها ثروات كبيرة والسرقات فيها بالمليارات، وبالرغم من استمرار السرقات على مدى ٢٠ سنة لا تتأثر ميزانية الدولة والخير فيها كثير . 

وأكد أن المتزوجات يعانون من مشاكل في المدارس والمستشفيات ويضطرون إلى الذهاب للمستشفيات الخاصة بسبب تدني مستوى الخدمات المقدمة في القطاع العام، والمسؤول عن ذلك ليست السلطة التشريعية، وإنما المواطن نفسه لانه يختار ناس ليس لديهم القدرة على التصدي لكل شخص لا يحترم الشعب، وهو صاحب القرار في ذلك.

ونوه بأن دخل الشهر الواحد في الكويت يعادل مليار و٨٠٠ مليون دينار وهو يكفي لسد قروض الكويتين وحاجاتهم بالكامل، لكن للاسف البعض في السلطة يريد ان يذل الكويتيين ! فالكويت أغنى دولة وأفقر شعب.

 

 

 

×