مرزوق الخليفة

مرشح الرابعة/ الخليفة: تجارب الحكومة المؤلمة جعلت المواطن لايثق بوعودها

جدد مرشح الدائرة الرابعة مرزوق الخليفة التأكيد على ان ملف البصمة الوراثية سيبقى محل رصد ومتابعة واهتمام وسيكون تحت مجهر الشعب حتى لايكون بيد الحكومة وعرضة لتلاعبها في يوم من الايام داعيا الى الغائه بتشريع جديد يصدر من مجلس الامة.

ووجه الخليفة الشكر والتقدير والاحترام الى مقام سمو الامير حفظه الله على تعليماته السامية باعادة النظر في هذا القانون الذي اقره مجلس الامة من دون حتى مناقشة مواده الخطيرة .

واكد الخليفة ان بقاء هذا القانون في الاجندة الحكومية بعيداً عن رقابة مجلس الامة سيجعله سيفاً وسلاحاً قد تلجأ اليه هذه الحكومة في اي وقت خصوصا في ظل اجراءاتها التعسفية وتاريخها المظلم وتجاربها المؤلمة التي جعلت المواطن لايثق بوعودها ولا يأمن لرغباتها الانتقامية مثلما حدث في قضية سحب الجناسي.

واكد الخليفة أهمية صدور تشريع جديد في مجلس الامة المقبل يلغي هذا القانون الكارثي والمدمر والخطير الذي يستبيح حرمة المجتمعات بما يخالف الشرع والدين مؤكدا ان الغاية من وراء هذا القانون لم تكن نزيهة بل كانت محاولة لتهديد الناس واستخدامها ورقة ابتزاز لا أكثر.

وشدد الخليفة على ضرورة ان تتصدر هذه القضية اولويات المرحلة المقبلة لإلغاء هذا القانون الذي ارادت ان تنفرد بتطبيقه الحكومة لوحدها من بين حكومات العالم.

وقال : للأسف ان هذا القانون  وهذا المخطط نفذ بإشراف وموافقة من سلطة تشريعية منتخبة كان من المفترض ان تكون ممثلة لارادة الامة ، لكن هذه السلطة بكل أسف تحولت الى شريكة ومستسلمة لاصوت لها في مخطط اخضاع الشعب وترهيبه الذي تريد الحكومة تطبيقه مؤكدا هذا المجلس "الصامت" لم يكن يمثل ارادة الامة الحقيقية.

×