ناصر المري

مرشح الـ5/ المري: ان ارادت الحكومة تنفيذ الاصلاح الاقتصادي فلتبدأ بنفسها

قال مرشح الدائرة الخامسة ناصر المري تقاس قوة الدول بقوة إقتصادها وينعكس ذلك إيجابيا على مستوى حياة المواطن ومستوى معيشته وجودة التعليم والنظام الصحي والإسكاني وعليه فإن هيكلة الإقتصاد وإعادة توزيع الدعم ليذهب لمن يستحقه من المواطنين وبما ينفع الوطن هو أحد أهدافنا.

واضاف المري في تصريح له، ان الفساد الاداري والمالي والأخلاقي آثار السلبية أكثر تدميرا من إنخفاض أسعارالنفط وعجز الموازنة ويجب محاربته بقضاء عادل مستقل بعيدا عن التدخلات.

واشار المري الى ان الدولة تصون دعامات المجتمع وتكفل الأمن والطمأنينة وتكافؤ الفرص للمواطنين وهذا يجعل العدالة الإجتماعية والمساواة ومنع التمييزبين كافة أبناءالوطن في جميع مناحي الحياة ركيزة عملنا

وانتقد المري المبلغ التي تكلفته الدولة من اجل العلاج بالخارج، قائلا الدولة صرفت مليار واربعمائة وثمانون مليون دولار على العلاج بالخارج بينما كان بامكان المبلغ انشاء 14 مستشفى للعلاج داخل البلاد.

وشدد المري على ان التقدم الاقتصادي يجب ان يكون في اولويات السياسيات، لافتا الى ان الحكومة بحاجة مجلس مرن يقبل برنامج التقشف القاسي الموتقع واعتقد ان هذا من ضمن اسباب حل المجلس الاخير.

وقال المري ان التنوع في شرائح المجتمع وتمتع الوطن بقبول الاخر من مقومات نجاح او تقدم في البلاد، رافضا قانون البصمة الوراثية الذي يتدخل في اقصى خصوصيات الناس، مشيرا الى ان من مخاطر القرارات غير المدروسة اسواء من مخاطر انخفاض النفط، مذكرا انه حذر مسبقا من انخفاض اسعار النفط ولم يلتفت احد الى ان حدث انخفاض.

وشدد المري على ان المسؤول عن الوضع بعد انخفاض النفط هو الحكومة ويجب الا يتحمل المواطن اخطاء الحكومة او مجلس الامة، مضيفا ان ارادت الحكومة تنفيذ الاصلاح الاقتصادي فلتبدأ بنفسها.

×