احمد باقر

#أمة_2016: 251 مرشحا من بينهم 8 نساء خلال الايام الـ5 الاولى لفتح باب الترشح

ارتفعت حصيلة المتقدمين الى الترشح لخوض انتخابات مجلس الامة 2016 خلال اليوم الخامس الى 251 مرشحا، حيث تقدم اليوم 52 مرشحا من بينهم سيدتان، ليرتفع اجمالي المرشحات الى 8 نساء، وكان من ابرز المرشحين اليوم رئيس مجلس الامة السابق مرزوق الغانم الذي قدم اوراقه للترشح عن الدائرة الثانية.

وحول ابرز المرشحين اليوم كان رئيس مجلس الامة السابق ومرشح الدائرة الثانية مرزوق الغانم والذي اكد على حق الشعب في تحديد رئيس مجلس الامة المقبل.

واعرب الغانم في تصريح له على هامش تقدمه باوراق الترشيخ لخوض انتخابات مجلس الامة 2016ء، عن سعادته بالعرس الديمقراطي والعودة الى صناديق الاقتراع تلك الممارسة الراقيه والشعب سيحدد من يحمل امانة تمثيله.

واضاف الغانم "بعد ان حصنت المحكمة الدستورية الصوت الواحد شاركنا دون المساس بالاخرين وظهر اليوم ان موقفنا هو الصحيح والعودة والاحتكام لصناديق الاقتراع والامة مصدر السلطات والشعب الكويتي سيحدد من يمثله في المرحلة المقبلة.

وعبر الغانم عن سعادته بعودة المقاطعين، مرددا "الرجوع للحق فضيلة والشعب الكويتي اليوم سيحكم من كان موقفه على حق".

وتمنى الغانم ان تكون الحملات الانتخابية راقية وتليق بالشعب الكويتي، مستغربا ممن يجزع من العودة الى صناديق الاقتراع ووضعنا مصلحة المواطنين ولم نتشبث بالكراسي وسنقول للشعب الكويتي سمعا وطاعة في اختياراته.

واشار الغانم الى ان المرحلة المقبلة فيها تحديات داخلية وخارجية والشعب الكويتي سيحدد ممثليه لتلك الفترة، لافتا الى ان المرحلة المقبلة مرحلة تحديات أمنية واقتصادية وأتطلع الى ان تكون الحملات الانتخابية راقيه واي اختلاف يكون في إطار الدستور

واضاف قائلا  ظهر الحق وانا كنت واثق من اربع سنوات ان احكام المحكمة الدستورية نافذه والا ثبت اننا اصحاب حق وانا يعيد بمشاركة المقاطعين، متوقعا تقد عددا اخرا من المقاطعين والحكم للشعب لافتا الى ان المرحلة المقبلة تحتاج للممثلي شعب يضعون الكويت نصب اعينهم.

وبسؤاله عن ما يقال انه من المتشبثين بالكرسي البرلماني قال الغانم انا لا أتشبث بالكرسي ولو أردنا لبقينا لاخر دقيقه.

وكشف ان استقلال القضاء سيكون اول القوانين في المجلس المقبل، مبينا ان نسبة التغيير في المجلس المقبل بيد الشعب ومطلوب من الحكومة ان تواكب التحديات وان تعمل السلطتين بانسجام وتعاون لننتصر على تحدياتنا القادمة وكل اختلافاتنا في إطار الدستور.

ومن جانبه قال مرشح الدائرة الثانية احمد باقر عملت خلال خمسة مجالس سابقة ووزارة على الحفاظ على المال العام وتحقيق العدالة ويعيت لايصال الكويت الى الغنى والنعيم في الاجيال القادمة.

واضاف "تغيرت بعض المناهج في مجالس سابقة ولاجل هذا الامر قمت بالترشح لهذا المجلس، مضيفا ان المشاركة هي الاصح ومرسوم الضرورة لا يعالج الا من خلال قبة البرلمان، لافتا في الوقت ذاته لما عناه التجمع السلفي خلال هذه المرحلة.

وعن زيادة الحصة التموينية قال انها تحافظ على الاسعار خاصة مع التضخم.

وقال مرشح الدائرة الثانية رياض العدساني المستقيل من المجلس الاخير، ان تقليص الدعوم معناه عدم استقرار، استقلت من المجلس المتسبب في ذلك لشطبه الاستجوابات المشروعة.

واضاف سبق وتقدمت لاستجواب رئيس الوزراء، وسالت عن نائب يحصل على اموال من الحكومة، بخلاف هدر الاموال والبطالة ورفع الاسعار، ورغم اعتراضي على هذا ذهب النواب لعقد اجتماع في احد الزارع لوأد الاستجواب.

وعن وثيقة الاصلاحي، قال سبق وانكروها النواب على الرغم ان كان لهم تصريحات عن صدور وثيقة محكمة، مستنكرا تكرار الاستجوابات الصورية التي تقدم بها النواب في المجلس المحل.

واستنكر العدساني سحب الجناسي وفي مقدمتهم البرغش الذي اتهموه بالتزوير متسائلا لما لم تحيلوه للنيابة والتحقيق ومحاسبة من ساعده على التزوير، ومن جانبه احمد الجبر الذي انصف القضاء، فضلا عن سعد العجمي اتهموه بالازدواجية وانه يحمل جنسية سعودية  ورحلوه الى السعودية على كفالة!!.

واستغرب العدساني تصليح استاد جابر من قبل الحكومة وعدم تحميلها للمقاول، متطرقا على هدر الميزانية والضغط على المواطن، داعيا المواطنين الى المشاركة والعمل على تغيير الاوضاع.

وعن ذكر اسمه في قروب الفنطاس قال العدساني انها اشاعات والتحقيقات لم تذكر اسمي.

وبسؤاله عن الشريط محل "بلاغ الكويت" قال العدساني يوجد بالفعل الشريط الكويت لكن لا اعلم مدى سلامته او تزييفه.

وحول نسبة التغيير في المجلس المقبل توقع العدساني ارتفاع نسبة التغيير الامر الذي كان من اهم اسباب الترشيح، واصفا المجلس السابق بالبصام.

واكد العدساني ان تركيبة المجلس المقبل ستكون مختلفة وان نسبة التغيير ستتجاوز 40 بالمائة

ووصف العدساني مرزوق الغانم بانه غير حيادي في ادارة الجلسات وانه يحترم جدا العم احمد السعدون الذي كان يدير جلسات المجلس بحيادية بعكس السابق

من جهته قال مرشح الدائرة الخامسة ناصر المري ان البلاد تمر بمرحلة حرجة لاجل اعادة هيكلة الاقتصاد الكويتي وسأكون عنصر بناء وتننمية مسجلة انتصارا على المراحل السابقة، مطالبا باعادة الهيكلة الاقتصادية دون المساس بجيب المواطن، مطالبا باعادة النظر في قانون الوكالات فهو احتكار لجزء كبير لاقتصاد البلد

واضاف المري ان الهرم الاقتصادي الكويتي مقلوب فالمستفيد منه الكبار لا المواطن ورجال الاعمال لا اصحاب الدخول المحدودة واصحاب الشركات، مضيفا ان المجلس السابق وعلى الرغم من انه اختيار اهل الكويت لكنه حابى الحكومة وفرط في تشريع قوانين تقف الى جانب المواطن مثل قانون البصمة الوراثية، مقدما الشكر الى صاحب السمو الذي امر بإعادة النظر فيه.

وعن عودة المقاطعين قال المري ان من حقهم المشاركة لكن كيف سيفعلون بتصريحاتهم التي نالت من المشاركين في انتخابات الصوت الواحد ويجب ان يعتذروا لمن وصفوه ان ذهب لمزبلة التاريخ ممن شارك في انتخابات الصوت الواحد.

وعن ترشح ابناء الاسرة طالب المري من يشارك منهم التخلي عن صفة شيخ ليشارك المواطنين حقوقهم وقد خالف المشاركين منهم الصواب ونحن لا نتمنى ان ننافسهم في التشريع وحقوقنا كمواطنين.

وقال مرشح الدائرة الثالثة الدكتورة عيسى الانصاري نهدف الى الارتقاء بالعمل السياسي من داخل مجلس الامة، مؤكدا على ضرورة الانطلاق من الدستور والزام كل وزارة بتقديم برنامجها الى مجلس الامة.

وراى ان ذلك ترتب عليه تعثر حلول الصحة والاسكان، مطالبا الحكومة بتطبيق نص المادة ٩٨ من الدستور واجبارها على تقديم البرنامج الحكومة لترشيد العمل الحكومي والعمل في الكويت.

وشدد على ضرورة تغيير قانون الانتخاب وتقديم صورة مناسبة لانتخابات الامة، محملا الحكومة مسؤولية ضياع انجازات المجلس الاخير، مشيدا في الوقت ذاته بانفصال هيئتي الشباب والرياضة عن بعض.

من جانبه قال مرشح الدائرة الرابعة الدكتور خالد العنزي، لدينا مشاكل كثيرة خاصا في الصحة والتعليم وعلينا العمل من اجل الصالح العام.

واتهم العنزي المجلس المنحل بالعمل ضد المواطن حيث انها كان غير قادر على الايفاء بالمطالب المحلية والدولية.

وومن جانبه قال مرشح الدائرة الرابعة خالد عبدالحي عباس ان النظام الديمقراطي لدينا غير متكامل وذلك لعدم مشاركة المواطن في القرار حيث يجب ان يشارك المواطن في القرار وليس للنائب فقط، وذلك من خلال طرح السؤال على المواطن قبل اصدار القرار من قبل المواطن، متسائلا لماذا يلجى المواطن الى 50 واسطة لكي ياخذ حقه حيث ان ذلك الحق هو حق مكتسب للمواطن ولا يحتاج الى الواسطة لكي يكتسبه .

وبشأن نزوله في الدائرة الرابعة قال ان نزوله في هذا الدائرة لما تعرض له أبناء هذا الدائرة من تاثيرات سلبية، مشيرا الى ان هو احد أبناء هذا الدائرة و لدية الكثيرK من المعارف في هذا الدائرة، مضيفا ان مستقل ولا ينتمي لأي تيار أر قبيلة و إنما هو مستهدف اصحاب العقول المتفتحة .

وقال مرشح الدائره الخامسه غانم اللميع، المشهد السياسي يحتوي على 3 صور ثابته لا تتغير حتى نعي ما فب انفسنا، وهي حكومه لديها وزراء يبحثون هن مصالحهم ومجلس امه.