نواب: تلاعب النواب بمواقفهم غير موفق والحكومة انكشفت على نفسها

قال النائب مبارك الوعلان من المفارقات التي شهدتها جلسة الاستجوابين أمس الثلاثاء هو انكشاف الحكومة على نفسها وبروز الصراع بين ناصر المحمد واحمد الفهد، وهذا الانكشاف يزيدنا إصرار للمطالبة برحيل الشيخ ناصر المحمد فحكومته فقدت شرعيتها الدستورية بانتهاكها لمجموعة من المواد والإحكام الدستورية مؤكدا أن فقدان حكومة ناصر المحمد لأبرز أدبيات العمل الحكومي والتضامن الحكومي بين وزرائه يفقدها حقيقة أي شرعية فضلاً عن استمرارها في تأجيل الاستجوابات والذهاب للمحكمة الدستورية أو التشريعية من غير مبرر ومحاولتها تفريغ أداة الاستجواب من محتواها.

وبين الوعلان أن ما يحدث في الساحة السياسية يسمى "لعب ومهزلة" وواحد يطق الثاني والدستور هو أول الخاسرين ، مشيراً إلى أن تلاعب بعض النواب في مواقفهم لم يكن موفق ويعني بالضرورة انه لا توجد قيمة دستورية وبرلمانية لمواقف البعض فلم تمضي أيام حتى تغير موقف البعض وأصبحوا أداة بين هذا دون آخر مؤكداً أن الكويت تستحق الكثير وما يحدث هو والله إضرار بالغ بالعمل السياسي والبرلماني وسيجر الكويت الى الهاوية.

من جهته، قال النائب د. وليد الطبطبائي ان جلسة اليوم أحدثت تحولاً كبيراً في العلاقات الحكومية الحكومية وواضح أن رئيس الوزراء وجه أدواته ضد الوزير الفهد من أجل حماية نفسه من الإستجواب.

وأضاف الطبطبائب في تصريحات له على "تويتر" لوكنت مكان الوزير الفهد لقدمت استقالتي من هذه الحكومة والتي ليس فقط لا يحمي الرئيس وزراءه بل يضحي بهم ليحمي نفسه، مشيرا الى أن جلسة الإستجوابين القادمة حاسمة جداً بتاريخ الكويت وستشهد مفاجأت كبيرة أشبه بلعبة الكراسي حيث لابد من خاسر، فمن سيكون الخاسر.

اما النائب علي الدقباسي فذكر أن جلسة شهدت أنقلابات في المواقف النيابية غير متوقعة. وأظهرت أن البعض لايفكر في مصلحة البلد وأنما في حماية نفسه او تصفية حساب مع منافسيه.

وقال الدقباسي أنه صوت ضد الأحالة للتشريعية وكان يتمنى صعود الوزير لنعرف الحقائق ولكن كالعادة الحكومة تبحث عن مخارج لعدم المواجهة والتأجيل.

×