الخرافي: نأمل بتجاوب النواب مع قرار الداخلية الخاص بالتجمعات والتظاهرات

شدد رئيس مجلس الامة جاسم محمد الخرافي اليوم على ضرورة التزام الجميع بالقانون والنظام دون الاخلال بالنواحي الامنية معربا عن الامل في تجاوب النواب مع قرار وزارة الداخلية الخاص بالتجمعات والتظاهرات.

وقال الخرافي ردا على سؤال للصحافيين في شأن التجمعات والتظاهرات التي حصلت أخيرا وقرار وزارة الداخلية الخاص بالتزام القانون وعدم الخروج عنه "انا على يقين ان حرص زملائي النواب اكبر من حرص الداخلية على استتباب الامن والامان في الكويت".

واضاف "انا على يقين ايضا ان شاء الله بتجاوب الاخوة فيما يتعلق بتوجيهات وزارة الداخلية حرصا على عدم وجود فتنة او قيام احد غير مرغوب فيه بالتواجد بين المتظاهرين او الاندساس بينهم" مبينا ان تلك التجمعات ليست المرة الاولى التي تشهدها البلاد ولن تكون الاخيرة "ولكن نأمل أن نلتزم بالقانون والنظام دون الاخلال بالنواحي الامنية".

وعما اذا كانت رئاسة المجلس ستطبق ما نصت عليه مواد اللائحة الداخلية على النواب مستقبلا لاسيما بعد ما شهدته جلسة المجلس الاخيرة من مشادات بين بعض النواب قال الخرافي ان تطبيق اللائحة ليس مرتبطا بالرئيس فقط اذ ان تطبيقها يكون ايضا على المجلس والتصويت عليها وقبولها يتم من قبل المجلس.

واعرب الخرافي عن امله في ان يتعظ الجميع في معالجة "مثل هذه المواضيع والتصويت وليس المطالبة من الرئيس بتطبيق اللائحة دون مساعدته في التصويت معه على تطبيقها".

واضاف "ان الامر الاخر يجب الا نضخم ما حدث...وان ما حدث مشين وليس من طبع الكويت واهل الكويت" مستدركا بالقول "لكن ايضا تحدث اخطاء في فترة غضب والمهم ان نعالج هذا الخطأ وان لا يتكرر ونحرص على ان تكون المحبة هي السائدة بيننا فنحن ابناء بلد واحد ولا بد ان نتعاون في كل ما فيه خير الكويت واستقرارها".

وعما اثير من تهديدات تلقاها أخيرا رئيس البرلمان العربي الانتقالي عضو مجلس الامة الكويتي علي الدقباسي وعما اذا كان المجلس سيصدر بيانا بهذا الشأن قال الخرافي "لا اعتقد ان المجلس سيصدر بيانا لعدم علمي بالموضوع ولان الدقباسي يمثل حاليا رئاسة البرلمان العربي الانتقالي".

واضاف انه "بالتالي اذا كان هناك ثمة بيان سيصدر فيجب ان يصدر عن البرلمان العربي ولو ان العلامات الاولية تشير الى ان هناك الكثير من المبالغة في هذه الاحداث".

وقال الخرافي انه ليس باستطاعته التعليق على الموضوع الا بعد ان يسمع من الدقباسي "لذلك سأنتظر وصوله اليوم او غدا".

واعرب عن الامل في ان يكتفي الجميع بمعالجة المشكلات الداخلية للكويت لان لديها ما يكفيها من المشكلات وعدم التدخل في الشؤون الداخلية الخاصة للدول الأخرى ومشكلاتها "فالعالم كبير علينا".

×