راكان النصف

النائب النصف: الوزير العبيدي حول العلاج بالخارج الى مختبر للتجارب وكلفة بقاءه الأعلى في تاريخ الحكومات

أكد النائب راكان النصف أن المرضى يدفعون اليوم ثمن بقاء وزير الصحة د. علي العبيدي في منصبه للمرة الثانية على التوالي، مشيرا الى أن المرضى دفعوا الفاتورة الأولى حين أرسل العبيدي وقيادات في الصحة المتمارضين على حساب المستحقين، وجاءت اليوم الفاتورة الثانية بوقف العلاج بالخارج مما سيكون له الأثر على المرضى المستحقين ممن يتلقون العلاج حاليا.

وقال النصف في تصريح صحفي أن كلفة بقاء الوزير العبيدي في منصبه هي الأعلى في تاريخ الحكومات والأكثر ضررا على المال العام، مشيرا الى أن ما دفع في عهده للعلاج بالخارج حقق أرقام قياسية سواء من حيث الكلفة المالية أو أعداد المرسلين للعلاج، مبينا أن كل الإجراءات التي تتخذ اليوم هي نتيجة الفساد الذي ازدهر في عهد هذا الوزير.

وبين النصف أن القرار الجديد بوقف العلاج بالخارج هو كلمة حق يراد بها باطل، لافتا الى أن الوزير العبيدي حول إدارة العلاج بالخارج الى مختبر تجارب، إذ أصدر قبل أقل من 5 أشهر أي قبل بداية العطلة الصيفية لائحة جديدة للعلاج بالخارج تسهل من عمليات ارسال بأمره، وبالأمس أي بعد انتهاء العطلة الصيفية يصدر قرار بإيقاف العلاج بالخارج!

ودعا النصف الحكومة الى إحالة ملف العلاج بالخارج في السنتين الماضيتين الى ديوان المحاسبة للتحقيق في الحالات غير المستحقة التي أرسلت حتى يعرف رئيس الوزراء الثمن الذي دفعته الحكومة وخزينة الدولة لبقاء العبيدي.

 

×