صالحي: سفيري طهران والكويت سيعودان الى مركزي عملهما

اعلن وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي في الكويت اليوم الاربعاء ان سفيري البلدين سيعودان الى مركزي عملهما في الكويت وطهران "في اسرع وقت ممكن".

وقال الوزير الايراني للصحافيين في ختام محادثاته مع رئيس مجلس الامة جاسم الخرافي ان "سفيري البلدين سيعودان الى مركزي عملهما في اسرع وقت ممكن".

واضاف "ستلتئم اللجنة العليا المشتركة لبحث القضايا الثنائية واستعراض ما يعزز العلاقات بين البلدين الجارين".

وتأتي زيارة صالحي في وقت شهدت العلاقات بين ايران والكويت تدهورا مفاجئا بعد ادانة القضاء الكويتي اعضاء في شبكة تجسس متهمة بالعمل لحساب ايران والطرد المتبادل لدبلوماسيين من البلدين.

وكانت الكويت طردت الشهر الماضي دبلوماسيين ايرانيين متهمين بالتجسس، في ظل تدهور واضح للعلاقات بين ايران وجيرانها الخليجيين.

ولم تحدد الكويت عدد الدبلوماسيين المطرودين او اسماءهم بعد ان كانت اعلنت في 31 مارس انها ستطرد بعضهم بتهمة التآمر على امنها، بعد الحكم بالاعدام على ثلاثة اشخاص في الكويت بينهم ايرانيان، بتهمة التجسس لصالح ايران.

وردا على ذلك، قررت ايران في 10 ابريل طرد عدة دبلوماسيين كويتيين، بينهم بحسب وسائل اعلام رسمية ايرانية سكرتير سفارة الكويت الاول محمد الهاجري، والثاني سلام المشاري، والثالث طلال الديك.

وتدهورت العلاقات الايرانية الخليجية مؤخرا على خلفية الحركة الاحتجاجية التي قادها الشيعة في البحرين وادانة طهران لتدخل مجلس التعاون الخليجي عسكريا للمساعدة في ارساء الاستقرار في المملكة.

×