الميزانيات البرلمانية: طلال الفهد يتخلف عن حضور اجتماع مناقشة تقرير "المحاسبة"

قال رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي عدنان عبدالصمد إن لجنة الميزانيات اجتمعت امس من أجل مناقشة ملاحظات ديوان المحاسبة على اعمال هيئة الشباب والرياضة.

وأوضح عبدالصمد في تصريح صحافي أمس أن اللجنة اجتمعت لمناقشة مدى تطابق الحساب الختامي مع برنامج العمل الحكومي.

وأضاف عبدالصمد: "أما ما يتعلق بالميزانية فكانت الدعوة الى الاجتماع لمناقشة توافقها مع الخطة السنوية".

ولفت عبدالصمد إلى أنه تم الاتفاق في اللجنة على ان يشترط لمناقشة الميزانيات والحساب الختامي لأي لجنة أن يكون بحضور من هو على رأس المؤسسة في اجتماع اللجنة، مشيرا إلى ان الشيخ طلال الفهد لم يكن حاضرا باعتبار انه المدير المكلف ذاكرا ان بعض من حضر الاجتماع من ممثلي الهيئة ابلغونا باعتذار الفهد.

واضاف عبدالصمد وكذلك لم يحضر نائب المدير العام الاخ جاسم يعقوب، وقال إنه مشغول ببعض المراجعات الامر الذي ادى الى رفع الاجتماع لحين حضورهما.

واوضح عبدالصمد ان ما حدث في اجتماع امس ينطبق على ما حدث في اجتماع امس الاول والذي غاب عنه ممثل مدير عام هيئة الزراعة، قائلا اننا نركز وبشكل كبير على ضرورة حضور المسؤول الاول، موضحا انه في حال كنا نريد مناقشة قضايا مهمة جدا نضطر الى تأجيلها الى حضور الوزير أي أعلى مسؤول في الجهة.

أبدى عضو لجنة الميزانيات والحساب الختامي النائب صالح الملا استياءه من "تجاهل واستخفاف الهيئة العامة للشباب والرياضة ممثلة في المدير العام المكلف ادارتها طلال الفهد للجنة الميزانيات بمجلس الامة التي كانت قد حددت موعدا أمس لمناقشة ملاحظات ديوان المحاسبة بشأن التجاوزات الادارية والمالية للهيئة.

واستغرب الملا عدم حضور الفهد "رغم تنبيه رئيس اللجنة بأن على الهيئة أن تأتي للاجتماع ممثلة في مديرها العام دون غيره"، مؤكدا أهمية ملاحظات الديوان وأهمية الحصول على اجابات واضحة بشأن التجاوزات المذكورة في تقرير الديوان، انسجاما مع مواقف اللجنة السابقة بمناقشة كل تقارير الديوان المتعلقة بالحسابات الختامية مع الجهات الحكومية وبحضور رؤساء الاجهزة المعنية".

وقال الملا: "رغم التأكيد على حضور المدير المكلف طلال الفهد، تخلف عن حضور اجتماع اللجنة، وهو ما يعد عدم تعاون من احدى الجهات الحكومية مع احدى اهم لجان الملجس -لجنة الميزانيات- ومخالفة صريحة لتعليمات سمو امير البلاد عندما كان سموه رئيسا للوزراء بضرورة التعاون الكامل من قبل الاجهزة الحكومية وتقديم كل الايضاحات المطلوبة من اجل القضاء على التجاوزات الادارية والمالية التي ترد في تقارير ديوان المحاسبة فضلا عن النهج الذي اكد عليه رئيس الوزراء المكلف الشيخ ناصر المحمد بأن تستمر الحكومة في هذا السلوك بالتعاون مع لجنة الميزانيات".

ولفت الملا إلى أن هذا السلوك "يجيز لنا أن نحذر وبشدة مما يحدث في الهيئة العامة للشباب والرياضة من تجاوزات يندى لها الجبين في مقابل عدم التعاون مع مسؤولي الهيئة في أكثر من مناسبة"، مؤكدا أن "خير شاهد على ذلك الرسالة التي وردت إلى المجلس قبل فترة وجيزة من رئيس ديوان المحاسبة والتي أكد من خلالها عدم تعاون هيئة الشباب والرياضة وهيئاتها التابعة لها مع ديوان المحاسبة وفي أكثر من مناسبة، مما قد يؤكد مخاوفنا من أن الهيئة هي بالفعل جزء من دولة داخل الدولة لا يحكمها قانون ولا يراقبها ديوان المحاسبة، وتتعامل باستخفاف مع الجهات الرقابية وعلى رأسها مجلس الأمة ولا تنصاع للتعليمات الواضحة والمباشرة من حكومة دولة الكويت الفعلية، وبأن هناك حكومة أخرى تملي عليها ما تفعله، ونعلم جيدا من يدير تلك الحكومة".

وشدد الملا في ختام تصريحه على ضرورة "أن تتعامل الحكومة الفعلية مع هذا التصرف غير المسؤول بجدية وأن تحاسب المسؤولين في الهيئة من قياديين وأولهم المدير العام المكلف على هذا السلوك غير المقبول، حتى لا تنعكس تبعات عدم تعاون قياديي الهيئة على الحكومة المقبلة والرئيس المكلف الحالي، ووزير الشؤون لتصريف العاجل من الامور د. محمد العفاسي".

×