العمل الوطني: أبلغنا رئيس الوزراء تحفظنا على عودة الوزراء المستجوبين

التقى نواب كتلة العمل الوطني عبدالله الرومي وعادل الصرعاوي وصالح الملا سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد صباح اليوم، بناء على دعوة من سموه، بينما لم يحضر بقية أعضاء الكتلة، النواب عبدالرحمن العنجري، وأسيل العوضي ومرزوق الغانم بداعي السفر.

وقالت الكتلة في بيان أصدرته أمس "إن سمو الرئيس استعرض خلال الاجتماع تصوراته للمرحلة المقبلة، كما استطلع وجهة نظر الكتلة حول مجموعة من القضايا المطروحة على الساحة السياسية، لا سيما المتعلقة بوجهة نظرها للمرحلة المقبلة".

وشددت الكتلة في بيانها على أن اللقاء اتسم بالصراحة المطلقة من الطرفين، حيث أكدت الكتلة الثوابت التي أعلنتها في تصاريحها السابقة، قبيل تكليف سموه بتشكيل الحكومة السابقة وبعد هذا القرار، لا سيما البيان الأخير للكتلة الذي صدر بعد قرار تكليف سموه يوم 7 ابريل ونشر في الصحف المحلية اليوم التالي، إذ اثير خلال اللقاء ما جاء بالبيان بشأن وجهة نظر الكتلة في اختيار رئيس جديد ونهج جديد، الا ان الكتلة أكدت احترامها لقرار سمو الامير في اختيار رئيس الوزراء وفق صلاحياته الدستورية وأبلغت الكتلة سمو رئيس الوزراء بأن البلد في حاجة إلى حكومة وطنية منسجمة في ما بينها، بعيدة كل البعد عن المحاصصة وتسويات الاسرة، وقادرة على تعزيز الوحدة الوطنية، والقضاء على النهج السابق المبني على شراء الولاءات السياسية، والضعف الذي وصل إلى درجة الوهن في مواجهة غول الفساد الذي استشرى في الفترة الماضية.

وأشارت الكتلة في بيانها إلى أنها ابدت لسموه تحفظها عن عودة الوزراء المستجوبين في الحكومة السابقة، منسجمة في ذلك مع مواقفها السابقة، بما يكفل عدم تفريغ الاداة الدستورية من محتواها.

كما أكدت لسموه أنها قامت بتلبية دعوته احتراما لاختيار صاحب السمو امير البلاد، وتقديرا لمكانة سموه، في وقت جددت فيه تأكيدها لسمو رئيس الوزراء بأن ليس لديها الرغبة في المشاركة بالحكومة أو حتى ترشيح أسماء معينة لاختيارها، معتبرة ان هذا الاجتماع الذي اتسم بالمصارحة كان تكريسا وتأصيلا لنهج أهل الكويت بالمناصحة وحتى تضع الكتلة الجميع أمام مسؤولياته، بما فيها سمو رئيس الوزراء.

وأوضحت الكتلة في ختام بيانها بأنها طالبت سمو الرئيس بأن يكون النهج الجديد ليس مجرد شعار بل واقع يتم تنفيذه.

×