النائب البراك: معلومة الإعتذار نقلا عن دفاع المتهمين في شبكة التجسس

قال النائب البراك إن إنفعال الروضان لآنه هو الوزير "المطراش" الذي ذهب للسفارة الإيرانية لتقديم الإعتذار والمعلومة التي ذكرتها نقلا عن دفاع المتهمين في شبكة التجسس الذين أدانتهم المحكمة. وفي ما يلي بيان البراك:

اولا : الم اقل لكم انها حكومة غبيه لا تقراء وان قرات لا تفهم وان فهمت لا تستوعب.

ثانيا: انا اشرت في تصريحي للمصدر وهو ما نشر في جريدة القبس في عددها رقم 13591 ليوم الجمعه الموافق 1/4/ 2011 نقلا عما تضمته مرافعة فريق الدفاع عن المتهمين في شبكة التجسس والذين تمت ادانتهم من قبل المحكمه نصا ' طلب استدعاء رئيس مجلس الوزراء لسؤاله عن واقعة ايفاده وزير الدوله الشئون مجلس الوزراء الى مقر السفاره الايرانيه بالكويت للاعتذار لدولة ايران عن الزج لاسمها في التحقيقات الماثله وانه لا شان لها بالموضوع ' ، وهنا اقول لروضان الروضان ولرئيسه واللذان يبدوا انهما صحوا فجاه ' اين انتم من الخبر بعد نشره قبل اسبوع ولماذا ياوزير الدوله المستقيل لم نسمع استنكارك وعباراتك عندما كتب هذا الخبر في جريدة القبس هل لانك انت ورئيسك لم تقرا الخبر ام كنتم تعتقدون ان الخبر السيئ لن ينتشر وسيزيده النفي انتشارا '.

ثالثا: ساقول للناس لماذا هذا الانفعال الذي غلف به الروضان تصريحه وليسمع الجميع الحقيقه التي حاول الوزير المستقيل القفز عليها وتجاهلها وهي انه الوزير الذي اوفده الرئيس للسفاره الايرانيه لتقديم الاعتذار فلماذا لم نسمع منك وانت تقراء خبر جريدة القبس قبل اسبوع أي نفي او دفاع عن نفسك اذا كان هذا الخبر غير صحيحيا ، ولان وانت مستقيل يطلب منك ان تدافع وتنفي عبر تصريحك الذي كتب وانت لا تعلم عنه شي بل وضعت واسمك وتوقيعك عليه فقط.

وتابع البراك: روضان الروضان هو المسئول عن ادارة الفتوى والتشريع والتي حتما وقعت تحت يدها نسخه من التحقيقات واقول لروضان الم تقراء ما جاء في مرافعة الدفاع عن  المتهمين عندما عندما اكدوا في مرافعاتهم ذهابك الى السفاره الايرانيه لتقديم الاعتذار لدولة ايران لورود ذكرها في التحقيقاتبناء على اوامر رئيسك ، فعلا الكويت في مصيبه لا يعلما الا الله والمصيبه الاكبر ان ينشر هذا الخبر قبل اسبوع وانت ورئيس حكومتك ' نايمين في العسل ' ولندعوا ان يعين الله الكويت واهلها على ما هو قادم في ظل حكومة برئاسة ناصر المحمد.

واضاف البراك: لنسال انفسنا لماذا لم يتولى الرد وزر الخارجيه وهو الوزير المعني بالشئون الخارجيه او الناطق باسم الحكومه الدكتور محمد البصيري وتولى الرد روضان الروضان ، الاجابه باختصار لانه الوزير ' المطراش ' الذي قدم الاعتذار واستمر هو ورئيسه بالصمت المريب طوال تلك الفتره التي اعقبت نشر الخبر.

وزاد البراك : حتى يعرف الاخوه المواطنيين زيف واباطيل هذه الحكومه التي عودتنا على ان تدفن راسها في الرمال عندما تتورط عليهم فقط ان يطلعوا على جريدة القبس في عددها المشار اليه اعلاه وتحديدا الصحفه 15 ليعرفوا ان الوزير ' المطراش ' قد فقد مصداقيته وسقط في زيبف الباطل واصبح على استعداد لقلب الحقائق واختلاق الاوهام والبصم على كل ما يطلب منه املا في عودته الى التشكيل الحكومي الجديد ارضائا لرئيسه.

وختم البراك تصريحه بالقول ' معلومة  اعتذار الرئيس للسفاره الايرانيه  نشرت قبل اسبوع من الان ومع ذلك تختبئ انت ورئيسك عاجزان عن الرد والنفي طوال هذه الفتره وهي  قضيه مرتبطه بالامن الوطني، وهل يايها الوزير المطراش بعد هذه الفتره الزمنيه التي قضيتها في الحكومه لازالت تتذكر القيم والاخلاق التي تتحدث عنها والتي لو كانت موجوده  في ضمائركم لحافظتم عل قسمكم ولما ضربتوا المواطنيين وسحلتم مواطن في مشهد لم تالفه الكويت ولما ساهمتم في ضرب الوحده الوطنيه ونشر الكراهيه بين فئات المجتمع من خلال الاعلام الفاسد ولما عذبتوا المواطنيين في مخافر الشرطه وقتلتوهم وشوهتم زورا وبهتانا سمعة مواطن واسرته لولا فضل الله حمايتة لضباطكم اللذين قتلوه".

×