كتلة الوطني: نطالب المحمد ابعاد من يريد أن يقفز على كرسي الحكم

أكدت كتلة العمل الوطني في بيان أصدرته احترامها لحق سمو أمير البلاد في اختيار رئيس الوزراء، داعية الرئيس المكلف إلى عدم المجاملة من أجل محاصصة أسرية.

وقالت الكتلة في بيانها إنه وفق ما سبق أن عبرت، في أكثر من مناسبة، عن تطلعات الجميع إلى حكومة جديدة برئيس جديد يلبي طموحات المواطنين لكويت المستقبل، آخذين بالاعتبار إسقاطات الحكومات السابقة، فإنها في الوقت نفسه تؤكد احترامها لحق الأمير في اختيار سمو رئيس الوزراء وفق المادة 56 من الدستور.

وأضافت أن ما يتطلع إليه الشعب الكويتي في المرحلة المقبلة وخصوصا الشباب الذين يتطلعون إلى مستقبل أفضل في ظل الامكانات المتاحة، هو طموح مشروع ومستحق، فالجميع يتطلع إلى رئيس حكومة لا تؤثر عليه تسويات الأسرة عند اتخاذ القرار، أو أن يراعي توازناتها عند اختيار وزرائه.

وشددت على أن الجميع يتطلع إلى حكومة جادة وصادقة في محاربة الفساد وأصحاب النفوذ في ظل تراجع واضح وملموس وفق المؤشرات العالمية لتنامي الفساد، ولا تنتهج مبدأ التسويات السياسية على حساب القضايا الرئيسية للدولة، ولا ردة الفعل كمنهج لاتخاذ القرار، حكومة تعيد إلى البلاد وحدتها الوطنية، إذ ما يشهده هذا الملف من خلل يثير القلق.

وأكدت التطلع إلى حكومة تؤمن بأن القوانين صدرت لتطبق لا أن تركن وتهمل، وتطبق القانون وتفرض هيبته على الجميع، ولا تسعى إلى كسب الولاءات على حساب القانون لمواجهة الحراك السياسي، إضافة إلى رئيس حكومة يضطلع بمهامه بكل حزم ولا يسمح للآخرين بالتدخل في صلاحياته أي لا يكون لدينا حكومتان للدولة، في حين يتطلع الجميع إلى أبعاد صراعات الأسرة عن أعمال السلطة التنفيذية.

وأوضحت أنه "من منطلق ثقة الجميع بحكماء الأسرة نطالبهم بدور إيجابي في تسوية خلافاتها لما من شأنه أن ينعكس بشكل إيجابي على أعمال السلطة التنفيذية".

وتمنت أن ينتقي رئيس الحكومة المكلف من يسانده ويساند الكويت، ولا يبتغي المنفعة الشخصية، وألا يجامل من أجل محاصصة أسرية أو من يريد القفز على كرسي الحكم.

×