النائب السلطان: نحن أولى بتقديم استجواب الى وزير الكهرباء

أكد النائب خالد السلطان أن استجواب وزير الإعلام والنفط الشيخ أحمد العبدالله مستحق، لكن قد يكون هناك استجوابات أخرى مستحقة، وأتكلم عن 7 استجوابات مرة واحدة كأن القضية في إفشال أداة الاستجواب ويجب التركيز على استجواب واحد إذا كان الهدف هو استقالة الحكومة.

وقال السلطان في تصريح صحفي أن من المعروف أن أي استجواب يقدم تستقيل الحكومة كلها، مبينا أن القضية الآن هي تفريغ أداة الاستجواب من محتواه، لا تسابق من يقدم استجوابا، ولا تكون هذه الاستجوابات بهذا الحجم، وان ما يجمل الآن غير سليم وحذرنا منه بالسابق وأحذر منه مرة ثانية لأن هذا يذهب ريح وهيبة الاستجوابات داخل المجلس.

وأوضح السلطان أنه إذا كان أحد يريد تقديم استجواب فنحن أولى بتقديمه إلى وزير الكهرباء والماء، والذي يراجع تقارير ديوان المحاسبة يعرف السبب لهذا التوجه.

وقال: "يجب الآن أن يكون هناك لقاء بين الأعضاء واتفاق وتنسيق ويقدمون الأهم على المهم بحيث لا نفرغ الأداة المهمة من محتواها ولقد رأينا نتائج الاستجوابات السابقة"، مؤكداً استحقاق استقالة الحكومة، وهذا بات واضحا وأصبح تقريباً شبه إجماع من أعضاء مجلس الأمة انه لابد من استقالة الحكومة وإعادة تشكيلها، فإذا كان ليس هنالك استجابة لهذا المطلب فالطريق واضح في كيف الوصول إلى الحكومة أن تقدم استقالتها.

وحول موقف التجمع السلفي من استجواب نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير الدولة لشؤون الإسكان الشيخ أحمد الفهد قال السلطان: "نحن لا نتخذ قرارا بهذا الشأن إلا عندما نرى مادة الاستجواب ودفاع الوزير عنه".

×