النائب الراشد: من أراد السعودية بلدا فليتفضل وتذكرته على حسابي

استنكر أمين سر مجلس الأمة علي الراشد "تصريحات بعض النواب ومن لف لفهم يوم أمس بما يسمى بساحة التغيير"، مشيرا إلى ان "هذه التصريحات تتمثل في استخدام قضية البحرين من قبل أهل الفتنة الطائفية وما هي إلا دس للسم بالعسل وهذا أمر غير مقبول".

وتمنى الراشد من هؤلاء أن "يغلبوا المصلحة الوطنية على مصالحهم الانتخابية المتطرفة، مؤكدا "في حالة تقديم استجواب عن هذه القضية، وحسب ما أعلنوه فإن النواب "السنة" هم من يتصدى لهذا الاستجواب لأنه يقدم للعبث الطائفي بالبلد وهذا أمر مرفوض".

ولفت الراشد إلى انه "سبق في المجالس السابقة ان تصدينا لهم واليوم إن فكروا بهذا الاستجواب فسنتصدى لهم ولن ندعهم يمزقون الكويت ويشعلون الفتنة والفتنة نائمة لعن الله من أوقظها".

وأعلن الراشد ان "من يرد السعودية بلدا له فالأبواب وحدود الكويت مفتوحة له ولا يأتينا بتصريحات ليلغي سيادتنا الوطنية ونحن نكن كل احترام لأشقائنا في السعودية ومن يرد السعودية بلدا فليتفضل وتذكرته على حسابي!". مضيفا: "ولا أقبل من أي من كان أن يتعرض لسيادة الكويت الوطنية سواء نائبا أو من رؤساء الخليج".

ولفت الراشد إلى أن صاحب السمو هو القائد الاعلى للقوات المسلحة وهو صاحب القرار وما قرره منه حكمة وحماية لأمننا الوطني ودولة البحرين متفهمة جدا، بعد تصريحات ملك البحرين، لموقف الكويت، مشيرا إلى ان المساعدات الانسانية ترسل من الكويت إلى البحرين وهي دليل اهتمامنا، وندعو الله أن يؤمنهم في وطنهم وندعو جميع الأطراف إلى اتخاذ مبدأ الحوار لأن من دونه لن نصل إلى شيء".

وأقول اتقوا الله يا نواب الأمة في الكويت ولنحافظ على بلدنا ولا نحاول أن ننقل المرض الطائفي بالمنطقة إلى الكويت ويجب ان نتوحد ونخاف الله في بلدنا لأن الفتنة متى ما اشتعلت من الصعب اطفاؤها".

×