الزلزلة والصيفي: تأجيل استجواب الساير لما بعد استجواب الفهد والمحمد

أعلن النائبان يوسف الزلزلة والصيفي الصيفي عن تأجيل تقديم استجوابهما إلى وزير الصحة د. هلال الساير إلى ما بعد مناقشة استجوابي العمل الوطني للشيخ أحمد الفهد وكتلة العمل الشعبي لسمو الشيخ ناصر المحمد، وسيكون ذلك قبل أربعة أيام على جلسة 3 مايو.

وقال النائب يوسف الزلزلة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده بمشاركة النائب الصيفي الصيفي بمجلس الأمة اليوم ' بعد التنسيق مع الإخوان في كتلة العمل الشعبي وكتلة العمل الوني ارتأينا إلى تأخير تقديم الاستجواب من اجل إعطاء الفرصة للكتلتين لتقديم استجوابهما بعد أن أعلنت كتلة العمل الوطني أنها ستقدم استجوابها اليوم ويناقش في جلسة الثلاثاء بعد القادم ، كذلك كتلة العمل الشعبي التي أعلنت تقديمه في 9 ابريل ، فضلاً عن أن استجوابنا لوزير الصحة د . هلال الساير به العديد من المعلومات التي يصعب مناقشاتها ف جلسة واحدة مع استجواب آخر ، بالرغم من أننا انتهينا من إعداد محاوره.

وكشف الزلزلة أن لهذه الأسباب تم الاتفاق على تقديم الاستجواب قبل جلسة 3 مايو بأربعة أيام حتى يدرج على جدول أعمالها ، وحتى تأخذ البيانات التي حصلنا عليها حقها في العرض ومن أجل إتاحة الفرصة للنواب للإطلاع على المعومات التي ستكون في محاور الاستجواب الثلاثة.

وتمنى الزلزلة على زملائه النواب الذين يرغبون في تقديم استجواب يكون بعد استجوابهم ، حتى يتسنى لهم مناقشته ، وإطلاع النواب على ما يتضمنه من تجاوزات.

من جهته قال النائب الصيفي الصيفي إن الملف الصحي ملف هام لكل من يعيش على أرض هذا الوطن ، سواء من المواطنين أو المقيمين ، ووصف الوضع الصحي في الكويت بالمتردي ، بالرغم من تنبيه وزير الصحة أكثر من مرة والتدرج في استخدام الأدوات ، لاسيما العديد من الأسئلة التي وجهها النواب إلى الدكتور الساير حول تجاوزات الوزارة.

وشدد على أن الساير لم يضع أية حلول لمعاناة المرضى وأهاليهم المستمرة ، ولدينا محاور جاهزة ، مشيراً إلى أنه سيتحدث خلال الاستجواب عن المحور المالي والتعاقدات الخارجية ، الذي يتضمن العديد من التجاوزات الدستورية واللائحية ، كما سيتحدث زميلي الزلزلة عن ما يتعلق بالتجاوزات الإدارية والأخطاء الطبية ، وبالرغم من أن استجوابنا جاهز ، إلا أن المزيد من الوقت سيتيح لنا الفرصة للإضافة على المحاور وتعديلها ، حتى يطلع عليها مجلس الأمة والشعب الكويتي ، وتكون المسؤولية هي مسؤولية ممثلي الأمة.

وأشار الصيفي إلى أنه تم التنسيق مع كتلة العمل الشعبي وكتلة العمل الوطني وارتأينا إلى عدم تكرار الجلسة التي تم خلالها مناقشة أربعة استجوابات في جلسة واحدة ، واعتبر أن أداء الدكتور الساير أداءً سيئاً ، ولم يستفاد من أدائه الجسم الطبي ، ورجع بوزارة الصحة خطوات إلى الخلف وزاد من معاناة المواطنين والمرضى ووقف قناعاتي فإنه لا يصلح للاستمرار في هذه الوزارة.