×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 65

الخرافي: نثق بحكماء البحرين قيادة وشعب للخروج من الأوضاع التي تشهدها المملكة

أكد رئيس مجلس الامة الكويتي جاسم الخرافي اليوم ثقته الكبيرة بحكماء مملكة البحرين الشقيقة من القيادة والشعب مشددا على ضرورة نهج الحوار بين الطرفين للخروج من الاوضاع التي تشهدها البحرين حاليا.

وقال الخرافي في رده على تساؤلات للصحافيين بشأن الوضع في البحرين "ثقتي كبيرة بحكماء البحرين من الطرفين من القيادة ومن الشعب البحريني والحل هو بالحوار".

واضاف ان مثل هذه المواضيع "خطرة على البحرين وعلى شعب البحرين ويجب الا تعالج بطريقة لا توصل الاطراف المعنية الى النتيجة المرجوة ويكون الحوار بينهم كما حوار الطرشان الكل فيه يتكلم ولا احد يسمع وليس فيها من يكسب بمثل هذا الاسلوب من المعالجة" .

واعرب عن تمنياته بأن "تسود الحكمة وان يستمع الجميع لما يمكن ان يتحقق من اصلاحات" مضيفا "كما اتمنى من الجميع ان يحذروا ممن يعملون على تأجيج واثارة الفتن".

وردا على سؤال عما اذا كان وجود قوات درع الجزيرة في البحرين يعتبر تدخلا في الشأن البحريني ام انه من منظومة عمل مجلس التعاون الخليجي قال الخرافي "لا استطيع ان اجيب على هذا السؤال لانه من اختصاص سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح".

واضاف ان هناك قواعد وضوابط وضعت لما يتعلق بالتدخل السريع "واذا كانت تنطبق على الاجراءات التي يريد ان يتخذها سمو الامير فانه باعتقادي سيتخذ سموه القرار الذي فيه صالح التوصل للنتيجة المرجوة وايضا ردود الفعل التي من الممكن ان تنتج عن مثل هذا القرار".

وقال ان لدولة الكويت "والله الحمد امير حكيم يتمتع بخبرة واسعة في الشؤون الخارجية وبدأ بدور كبير فيما يتعلق بلم الشمل في الكثير من القضايا".

واكد في هذا السياق يقينه بأنه سيكون لسموه "ايضا دور ان شاء الله في لم شمل" الاخوة في البحرين في اشارة الى ان ذلك من شأنه العمل على انهاء الاوضاع الحالية الناتجة عن الاحداث هناك.

وحذر الخرافي من اثارة التصريحات "غير المسؤولة من اي طرف كان" داعيا الى الاعتماد "اعتمادا كاملا على حكمة سمو الامير واتاحة الفرصة لسموه لمعالجة ما يحتاج من علاج بحكمته المعهودة".

وعن تصريحات رئيس مجلس الشورى الايراني وما اثير عن تهديدات اطلقها لحكام الخليج بعدم التدخل في البحرين قال الخرافي "لا اعتقد انه من صالح احد ان يتدخل في تصريحات تمس دولة أخرى" مضيفا "واذا كان رئيس البرلمان الايراني قد صرح فأنا لم ار ولم اقرأ تصريحه".

واوضح انه "مثلما لا أقبل ان يتدخل احد في تصريحات عن دولة الكويت اتمنى الا يدخل احد في تصريحات دول اخرى مثلما نحن لا نرغب في تصريحات عن بلدنا".