تحديث [2]: مجلس الأمة/ الصرعاوي يطلب من دميثير مغادرة القاعة ويرفض وجود مشرع مزور في المجلس

عادت الحياة الى مجلس الأمة اليوم مع افتتاح رئيس مجلس الأمة أولى جلسات المجلس اليوم الثلاثاء بعد ترحيل جلسات شهر فبراير الماضي لتزامنها مع الأعياد والاحتفالات الوطنية.

وشهد مدخل مجلس الأمة توزيع عدد من شباب مجموعة "كافي" البطيخ على النواب، وذلك تعبيرا عن رفض المجموعة لأداء النواب، وقامت "البلدية" بالقبض عليهم وعددهم أربعة لتوزيعهم مواد غذائية في أماكن عامة دون موافقة الجهات المعنية، وتم الإفراج عنهم بعد تدخل عدد من النواب.

وفي أول بنود جدول أعمال المجلس، أدى نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود اليمين الدستورية بعد توليه المنصب إثر استقالة وزير الداخلية الشيخ جابر الخالد بعد تقديم استجوابا له.

ودخلت الجلسة الجو السياسي مع كلمة النائب عادل الصرعاوي الذي قال أن أحمد عز موجود في الكويت ويقول "موتوا قهر" والـ 37 مليار دينار ليست في جيبي، مضيفا "لماذا نتظرها أن تكون في جيبك".

وأضاف الصرعاوي أن هناك بلطجية في الكويت تقول أنها "تلسب بالقانون" وتهدد مستخدمي "تويتر"، مشيرا الى أن هؤلاء البلطجية "تشققت وجوههم من تسلق المنازل"، وأوضح أن هؤلاء عبيء على الحكومة.

كما طلب النائب الصرعاوي من زميله النائب خلف دميثير مغادرة القاعة برا بقسمه، مطالبا أيضا زملائه بالحرص على المؤسسة التشريعية، مضيفا "هل يجوز أن يكون معنا مشرع وهو متهم في بالتزوير"، مشيرا الى أنه لا يقبل أن يكون النائب خلف في هذا المجلس.

وطالب الصرعاوي أيضا باتخاذ موقف تجاه دميثير متساءلا كيف يصوت على قوانين واحد مزور دفع 39 ألف دينار.

ورد رئيس المجلس جاسم الخرافي بالقول أنه لم يرده أي شيء في هذا الإمر، مبينا أنه سيحيل ما يرد اليه حول النائب دميثير الى اللجنة التشريعية.

سيتم تحديث الخبر بشكل متواصل فور ورود مزيد من التفاصيل