الوزيرة الحمود للمعلمين الوافدين: العقد شريعة المتعاقدين

أكدت وزير التربية ووزير التعليم العالي د. موضي الحمود إن مجلس الوزراء وافق على إنشاء القناة التعليمية لتعزيز دور الرسالة التربوية معربة عن شكرها للجميع وكل ما يثرى العملية التعليمية التربوية من منشآت وبرامج وأنشطة ومكتبات تسهم في صقل قدرات الطلبة والزيادة في الإنتاجية والتحصيل العلمي.

 

وقالت الوزيرة الحمود بعد ترأسها مجلس الوكلاء صباح اليوم بحضور وكيل وزارة التربية تماضر السديراوي والوكلاء المساعدين إن المجلس وافق على تحديد أعمال مراكز رعاية المتعلمين في المناطق التعليمية حتى نهاية الاختبارات الدراسية لكي يستفيد طلابنا من تلك الدروس النموذجية.

وذلك رداً على المقترح المقدم من الوكيل المساعد للتعليم العام منى اللوغاني بناء على طلب من أولياء الأمور.

وأضافت الحمود إن المجلس طلب أسبوعين لإبداء الرأي حول مشروع المجالس التعليمية ودراسته قانونياً ليتسنى للوزارة تنفيذه قبل بداية العام الدراسي القادم.

وأكدت الحمود ان حقوق المعلمين الوافدين محفوظة مشيرة الى ان العقد هو شريعة المتعاقدين وان الوزارة هي اول من يحفظ حقوق المعلمين وفي حال الاخلال في أي بند من تلك البنود ستقوم الوزارة بتطبيق القوانين واللوائح الخاصة في هذا الشأن.

 وبينت الحمود ان جمعية المعلمين الكويتية تضم في صفوفها معلمين وافدين ومن حقهم تقديم مطالبهم من خلالها بشكل مؤسساتي راقي كون الجمعية هي ممثلهم الرسمي.

وأكدت الحمود إن المجلس وافق على المقترح المقدم من الوكيل المساعد للتعليم العام منى اللوغاني بخصوص تغيير أوقات اختبارات الفترة الرابعة حيث أصبحت كالتالي من الصف الرابع حتى التاسع من 31/مايو حتى 8/يونيو ، الصف العاشر حتى الحادي عشر من 8يونيو حتى 20يونيو، والصف الثاني عشر من الفترة 12/يونيو حتى 23/يونيو.

وكلفت الوزيرة الحمود اللوغاني بعمل فريق يضم قطاع التخطيط والتعليم النوعي والتعليم الخاص وجمعية المعلمين لإبداء الرأي حول تقديم فترة اختبارات الدور الثاني لتصبح بعد النتائج مباشرة وبأسبوعين على  أقل تقدير وفي حال لاقت الفكرة استحسان الجميع سوف تطبق من بدء العام الدراسي 2011/2012.

ومن جانبه أكد الوكيل المساعد للمنشآت التربوية م. محمد الصايغ إن الاستعدادات تجري حالياً مع وزارة الأشغال العامة على الانتهاء من تصميم مجمعات متكاملة  لطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة في كل من الجهراء /الفنطاس /حولي.

وأشار الصايغ أن صباح اليوم كان هناك عرض مرئي من قبل المستشار العالمي لاندغون اندولسون بحضور وزيرة التربية ووزير التعليم العالي د. موضي الحمود ووكيل الوزارة تماضر الصديراوي  ووكيل التعليم النوعي محمد الكندري وبعض المهندسين من وزارة الأشغال العامة حيث تمت مناقشة خصائص ومزايا البدائل الثلاثة وقد استقر الرأي على اختيار النموذج الثاني (نموذج النقطة) وعلي أن تقوم وزارة الأشغال بالبدء في المرحلة الثالثة حيث الاتفاقية سنتان بدأت من أبريل 2010حتى أبريل 2012.

وأضاف الصايغ إن الوزيرة الحمود لديها رغبة إذا كان بالإمكان تطبيق نموذج القرية في كل من الجهراء والفنطاس بينما يتم تطبيق النموذج الثاني النقطة في حولي.

×