المعلمون الوافدون في الكويت يدشنون صفحة على الفيسبوك للمطالبة بزيادة رواتبهم

دشَّن عدد من المعلمين الوافدين في مدارس وزارة التربية ما أطلقوا عليه اسم 'جمعية المعلمين الوافدين' التي تعنى بشؤونهم، وكانت أولى فعالياتهم إطلاق صفحة على موقع التواصل الاجتماعي (Face Book) للإعلان عن مطالباتهم، على أن تتم مناقشتها ومن ثم رفعها إلى وزارة التربية، ووصل عدد المنضمين للصفحة ما يزيد على ألف معلم ومعلمة.

وطالب المعلمون في صفحتهم التي حملت شعار 'كلنا نحب الكويت'، بإقرار علاوة دورية لكل سنة خبرة داخل الكويت، على ألا تقل عن عشرة دنانير، إلى جانب شمولهم ضمن مكافأة الأعمال الممتازة التي تقرها الوزارة سنوياً، وبمقابل لا يقل عن المعلم الكويتي، معللين ذلك بأن تلك المكافأة لا ترتبط براتب المعلم أو جنسيته وإنما بأدائه في العمل.

وأشاروا إلى أهمية إقرار بدلات للسكن تتناسب طردياً مع متوسط الإيجار الحالي في الكويت، والذي لا يقل عن 200 دينار للشقة الواحدة، بينما حدد بدل السكن الحالي للمعلم بـ60 ديناراً فقط.

وفي سياق مطالباتهم، أكدوا أنه لا فرق بين معلمي التعاقدات المحلية ومعلمي التعاقدات الخارجية، كون الجميع يؤدون نفس العمل ويتكبدون نفس المشقة والتكاليف الحياتية، مشددين على ضرورة أن تتحمل الوزارة التأمينات الصحية المفروضة على عائلة المعلم كاملة، مع تكلفة تذاكر السفر السنوية للمعلم، أسوة بالمعلمين في باقي الدول المجاورة، لافتين إلى صعوبة حصولهم على رخص القيادة.

×