التعليم في الكويت

دراسة: 8.3 في المئة معدل العائد السنوي للتعليم في الكويت

اظهرت نتائج الدراسة المشتركة بين وزارة التربية والمعهد العربي للتخطيط بان معدل العائد على التعليم  في دولة الكويت وذلك بناء على إجمالي عينة من المواطنين العاملين في القطاع الحكومي)  قد بلغ 7 بالمئة و 8.3  بالمئة اعتماداً على  صافي الراتب والراتب الأساسي على التوالي.

هذا يعني أن مُعدل العائد على السنة الدراسية عموماً يبلغ  8.3 بالمئة لكل سنة إضافية إذا ما اعتمدنا في قياسنا على الراتب الأساسي و 7 على السنة الدراسية الإضافية إذا ما اعتمدنا على صافي الراتب الذي يساوي الراتب الأساسي زائد العلاوات، حيث تهدف الدراسة الى قياس معدل العائد على التعليم فى دولة الكويت ومعدلات العائد الخاص على التعليم لكل مرحلة تعليمية وعدل العائد الخاص على التعليم بين الذكور والاناث وحجم فجوة العائد بين الجنسين بالاضافة الى معدل العائد على حسب مدة الخبرة واختلاف جهة العمل والتخصص سواء ان كان ادبي ام علمى.

وبينت الدراسة بان  معدل العائد على السنة التعليمية للإناث يفوق نظيره للذكور سواء ان اعتمد على صافي الراتب أو على الراتب الأساسي 9.1 بالمئة مقابل  6.9 بالمئة و 9.3 بالمئة مقابل  7.9 بالمئة مما يعني أن كل سنة دراسية تمكن الإناث من زيادة أعلى في الدخل (سواء كان باحتساب الصافي أو الأساسي) تمكنها من اللحاق بمستوى دخول الذكور وذلك  ابتداء من المستوى الجامعي وخاصة الماجستير والدكتوراه، حيث تنعكس الصورة لصالح الإناث.

كما تشير النتائج إلى  أن معدل العائد على الخبرة يتماثل عموماً مع معدلات العائد على التعليم حيث يبدو معدل العائد على الخبرة أعلى في حال اعتماد الراتب الأساسي  4.1 بالمئةمقابل 3.4 بالمئة، وهو ما يدعم فكرة إسناد العلاوات بدون النظر إلى الخبرة والكفاءة،كما يتبين أن معدل العائد على الخبرة يتبع النمط المتوقع فيما يتعلق بتناقص الغلة، حيث ان معدل العائد على التعليم لا يتبع نمطاً مستقراً لمختلف مراحل التعليم حيث يصل العائد السنوي للعائد على التعليم بالاعتماد على صافي الراتب 1.3 بالمئة للمرحلة الابتدائية و 3.2  بالمئة للمرحلة المتوسطة و 3.5 بالمئة للمرحلة الثانوية ثم يتراجع إلى مستوى 1.1 بالمئة للدبلوم  ويزيد بشكل ملحوظ إلى مستوى 16.3 بالمئة للمرحلة الجامعية ويعاود التراجع إلى مستوى 8.9 بالمئة للماجستير ويتضاعف إلى 17.5 بالمئة في مرحلة الدكتوراه.

كذلك الحال بالنسبة للذكور والإناث مع ملاحظة تفاوت في العائد السنوي لفائدة الذكور في المرحلة المتوسطة والثانوية ولفائدة الإناث في كل المؤهلات التالية بعد الثانوية، أما عند قياس معدل العائد على التعليم بالاعتماد على الراتب الأساسي فيزداد العائد على التعليم في معظم المستويات التعليمية فيما عدا مستوى الجامعي  والماجستير  ينخفض الى النصف عند قياسه بالاعتماد على الراتب الاساسي حيث بلغ العائد 3 بالمئة للمرحلة الابتدائية و 9.8 بالمئة للمرحلة المتوسطة و 7 بالمئة للمرحلة الثانوية و 5.4 بالمئة للدبلوم و 9.6 بالمئة للمرحلة الجامعية ثم تراجع إلى مستوى 4 بالمئة للماجستير ثم ارتفع بشكل ملحوظ  إلى  17 بالمئة في مرحلة الدكتوراه.

أما فيما يتعلق بالعائد على التعليم وفقا للتخصصات العلمية والأدبية، تبين أن العوائد على التخصصات العلمية تفوق بكثير العوائد على التخصصات الأدبية حيث تبلغ 15.8 بالمئة و 4.2 بالمئة إذا ما اعتمدنا على الراتب الأساسي و 13.8 بالمئة و 7 بالمئة إذا ما اعتمدنا على صافي الراتب، كذلك يتبين أن عوائد التخصصات الأدبية والعلمية في كل الحالات تبدو لصالح الإناث على حساب الذكور سواء اعتماداً على بيانات الرواتب الأساسية أو الصافية.

وتشير النتائج حسب جهة العمل إلى وجود تفاوت ملحوظ في معدل العائد على التعليم حيث تراوح معدل العائد ما بين  18 بالمئة إلى غاية  1.8 بالمئة وذلك بالاعتماد على صافي الراتب، وسجلت جهات العمل التالية أعلى معدل للعائد من إدارة الفتوة والتشريع  18 بالمئة، وزارة التعليم العالي  12.3، ديوان المحاسبة 11.6 بالمئة في بلغ أدنى عائد للتعليم في الجهات التالية مؤسسة الموانئ الكويتية 1.8، الإدارة العامة للجمارك 3.7 بالمئة، وزارة الإعلام 3.8 بالمئة، في حين نجد اختلاف في معدلات العائد على التعليم بالاعتماد على الراتب الأساسي حيث بلغ أعلى معدل  16.4 أما أدنى معدل للعائد  2.4.

وفيما يتعلق بالعائد الاجتماعي تدل النتائج أن العائد الاجتماعي للتعليم يكون منخفضاً في المستويات المتدنية من التعليم حيث أن تكلفة التعليم مرتفعة مقارنة بما يحققه التعليم في زيادة الأجور ولكن تنعكس الآية في التعليم الجامعي بشكل واضح لكي يصل العائد الاجتماعي إلى 20.4 بالمئة بالنسبة لحملة الدكتوراه.

وخرجت الدراسة بمجموعة من التوصيات بانه لابد من إصلاح منظومة الأجور في القطاع الحكومي حسب قطاعات العمل، بحيث يكون الأجر متوافق مع المستوى التعليمي في هذه الجهات حيث هناك تفاوت كبير بينها في معدل العائد والذي لايتوافق مع المستوى التعليمي وعدم الاقتصار على ربط العائد بالمستوى التعليمي بل يجب يربط الترقية والعلاوات بالتدريب أثناء الخدمة وتطوير هذه البرامج التدريبية من أجل رفع الإنتاجية.

ونشر ثقافة الوعي بأهمية العائد على التعليم لارتباطه الوثيق بسوق العمل بدولة الكويت ودخل الفرد، حيث كان من أبرز نتائج الدراسة أن العائد على التعليم يزداد بشكل ملحوظ في المرحلة الجامعية ومرحلة الدكتوراه مما يزيد دافعية الأفراد لاستكمال التعليم لمستويات عليا رغبة في مزيد من الدخل، كما أن العائد على التعليم في التخصصات العلمية تفوق بكثير العوائد على التخصصات الأدبية مما يزيد الإقبال على التخصصات العلمية التي وإجراء دراسة لقياس معدل العائد على التعليم في القطاع الخاص ومقارنته بالعائد على التعليم في القطاع الحكومي، تخدم سوق العمل الكويتي.

بالاضافة الى وجوب طباعة الدراسة وتوزيع نسخ منها على المكتبات وعقد ندوة في مسرح الوزارة للمسئولين بوزارة التربية وديوان الخدمة المدنية لإطلاعهم على نتائج الدراسة و إجراء دراسة لقياس معدل العائد على التعليم في القطاع الخاص ومقارنته بالعائد على التعليم في القطاع الحكومي، حيث تهدف الدراسة الى قياس معدل العائد على التعليم فى دولة الكويت.

 

×