اجتماع مجلس الوزراء

مجلس الوزراء: تشكيل لجنة تنسيق بين كافة الجهات للعمل على إستتباب الأمن ومكافحة الإرهاب

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبد الله بما يلي.

اطلع مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه على الرسالتين الموجهين لحضرة صاحب السمو الأمير من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة، والمتضمنتين الإشادة بالعلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الشقيقين، وتنميتها في كافة المجالات والميادين، بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الصديقين، وتبادل وجهات النظر حيال القضايا موضع الاهتمام المشترك المتصلة بآخر التطورات بالمنطقة، بالإضافة إلى توجيه الدعوة لحضرة صاحب السمو الأمير، للمشاركة في حفل مراسم تدشين وافتتاح قناة السويس يوم 6 أغسطس 2015 .

استعرض مجلس الوزراء كلمة حضرة صاحب السمو الأمير  بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، وقد تدارس المجلس المعاني السامية التي تضمنتها الكلمة، والتي شدد سموه خلالها  على أن الكويت لجميع أبنائها وليست لفئة دون أخرى، فالكل يعيش على أرضها وينتمي لهويتها، داعياً سموه إلى استذكار ما ينعم به وطننا العزيز من نهج ديمقراطي متجذر، مشيراً إلى أن المواطنة الحقيقية تقاس بما يقدم للوطن من عطاء وإخلاص وولاء وتضحية وفداء.

ونوه سموه  إلى أن تنامي ظاهرة الإرهاب واتساع رقعته بمختلف أشكاله وصوره في السنوات الأخيرة يحتم على المجتمع الدولي بأسره تكريس كافة طاقاته للتصدي له والقضاء عليه، كما أن عليه أيضاً تعزيز جهوده للحد من انتشار ظاهرة الاحتقان الطائفي البغيض ومنع اتساع رقعته.

كما نبه سموه  في كلمته إلى أن الكويت ليست في منأى عن الظروف والأوضاع الحرجة التي تمر بها المنطقة، مما يستوجب أخذ الحيطة والحذر لتلافي تداعياتها ومخاطرها، مشدداً سموه  على أن الشباب هم الثروة الحقيقية لوطننا العزيز ويحظون دوماً بالعناية والاهتمام، وهم عماد الوطن وعدته وأمله ومستقبله، ويجب حمايتهم من الأفكار الضالة والسلوك المنحرف، داعياً سموه  إلى التكاتف والتلاحم والوقوف في وجه كل من يحاول المس بوحدتنا الوطنية التي هي السياج الحامي والحافظ بعد اللـه تعالى لوطننا العزيز.

وقد عبر مجلس الوزراء عن بالغ تقديره وعظيم اعتزازه للتوجهات السامية التي تضمنتها كلمة حضرة صاحب السمو الأمير ، مؤكداً على العمل الجاد لتنفيذ كل ما جاء بها من توجيهات، داعياً المولى القدير في هذه الأيام المباركة أن يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه، وبمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد، يتقدم مجلس الوزراء بأسمى الآيات والتهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو الأمير وسمو ولي العهد ورعاهما والشعب الكويتي الكريم، مبتهلاً للعلي القدير أن يعيد هذه المناسبة بالخير واليمن والبركات على كويتنا الغالية وعلى الأمة العربية والإسلامية وهي ترفل بأثواب العزة والازدهار.

وإدراكاً لتنامي ظاهرة الإرهاب وخطورتها وتهديدها للمجتمع والحياة المدنية وانعكاساتها السلبية على الأمن والاستقرار وتطور العمليات الإرهابية وتعدد أساليبها، فقد استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه الشيخ محمد الخالد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية حول أهمية المسئولية الجماعية في المحافظة على الأمــن والاستقرار، وتأكيداً وسعياً لتعميق وتطوير التنسيق المشترك فيما بين وزارات الدولة ومؤسساتها وأجهزتها المختلفة لتحقيق الشمولية والتكامل في مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره، والعمل على تعميق الوعي الأمني والقانوني بوضع برامج توعوية فعالة، لتعزيز التعاون الإيجابي بين الأفراد وبين الأجهزة المعنية بمكافحة الإرهاب ومعالجة تطرف الأفكار وتعزيز الوسطية ونبذ التطرف والتشدد والغلو خاصة بين الفئات المستهدفة من الشباب، وقرر المجلس تشكيل لجنة دائمة للقيام بالتنسيق فيما بين الجهات المختلفة للعمل على استتباب الأمن ومكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره والقضاء على مصادر تمويله وتكثيف برامج التوعية، وتعزيز الوسطية ونبذ التطرف.

ثم اطلع مجلس الوزراء على توصيات لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع قانون على مذكرة تفاهم بين حكومة دولة الكويت وحكومة مملكة البحرين في مجال التأمينات الاجتماعية، ومشروع مرسوم على اتفاق بين حكومة دولة الكويت وحكومة الجمهورية الفرنسية خاص بتدريب الأطباء المتخصصين الكويتيين في فرنسا، ومشروع مرسوم على اتفاقية التعاون في مجال التعليم العالي والعلوم بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية قبرص، ومشروع مرسوم على مذكرة تفاهم بين حكومة دولة الكويت وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا وإيرلندا الشمالية في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، ومشروع مرسوم على مذكرة تفاهم بين حكومة دولة الكويت وحكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية حول التعاون في مجال حماية البيئة وللتنمية المستدامة، وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشاريع المراسيم ورفعها لحضرة صاحب السمو الأمير.

كما اطلع مجلس الوزراء على مشروع قانون الانضمام إلى اتفاق تعاوني للدول العربية الواقعة في آسيا للبحث والتنمية والتدريب في مجال العلم والتكنولوجيا، ومشروع قانون على اتفاقية بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية مصر العربية لتجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب من الضرائب على الدخل، ومشروع قانون على اتفاقية بين حكومة الولايات المتحدة الأمريكية لتحسين الامتثال الضريبي الدولي وتطبيق الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية (فاتكا)، وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشاريع القوانين ورفعها لحضرة صاحب السمو  تمهيداً لإحالتها لمجلس الأمة.

كما بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وقد تلقى مجلس الوزراء بعظيم الحزن والأسى نبأ وفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الملكي الأمير سعـود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، وذلك بعد مسيرة حافلة من العطاء في الميدانين السياسي والدبلوماسي على المستويين العربي والإسلامي.

حيث أكد مجلس الوزراء بأن الأمة العربية والإسلامية قد فقدت فارساً شجاعاً وعلماً بارزاً معبراً عن هموم أمته ومدافعاً عن قضاياها بكل صلابة وجسارة ووضوح في شتى المحافل الدولية، إلى جانب دوره الإيجابي في حل العديد من الخلافات والأزمات التي شهدتها دول المنطقة وتقريب وجهات النظر ولم الشمل على المستويات الخليجية والعربية والإسلامية، وقد أشاد مجلس الوزراء بمناقب الراحل وما كان يتمتع به سموه من خبرة واسعة وحنكة سياسية رفيعة المستوى ودماثة أخلاق ورحابة صدر أكسبته ثقة وتقدير واحترام قادة وزعماء العالم وتقدير عالمي على كافة المستويات في مختلف المحافل الإقليمية والدولية على مدى أربعين عاماً كوزيراً لوزارة الخارجية بالمملكة العربية السعودية.

وفي هذا الصدد فإن دولة الكويت تستذكر بكل العرفان والتقدير مواقف صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فيصل بن عبد العزيز آل سعود، في رفض العدوان الآثم الذي تعرضت له على يد النظام البائد في العراق والوقوف بكل قوة لدعم الحق، تلك المواقف المشهودة التي ستظل قائمة في ذاكرة الشعب الكويتي.

وعبّر مجلس الوزراء عن بالغ التعازي وصادق المواساة لخــادم الحرمـين الشريفـين الملك سلمـان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وإلى الأسرة الحاكمة في المملكة وإلى الشعب السعودي الكريم، مبتهلاً إلى المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه، وأن يدخله فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

كما عبّر مجلس الوزراء عن إدانة دولة الكويت واستنكارها الشديدين للعمل الإرهابي الذي استهدف القنصلية الإيطالية في القاهرة وراح ضحيته عدد من القتلى والجرحى من المدنيين الأبرياء.

ودولة الكويت إذ تستنكر هذه العملية الإرهابية المنافية للقيم والأخلاق والإنسانية، لتؤكد موقفها المبدئي في رفض كافة الأعمال الإرهابية ودعمها للجهود الدولية الرامية لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره ليؤكد تضامن دولة الكويت قيادة وشعباً مع الأشقاء في جمهورية مصر العربية، معرباً عن خالص تعازيه ومواساته لأسر الضحايا، سائلاً المولى عز وجل أن يديم نعمة الاستقرار على جمهورية مصر العربية وعلى أمتنا العربية والإسلامية.