المهندس هاشم الرفاعي

الرفاعي: الكويت تفوقت على الكثير من الدول التي سبقتها في اعداد الخطط التنموية

اكد الأمين العام للامانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية المهندس هاشم الرفاعي ان لدى دولة الكويت خطط تنموية مستمرة منذ العام 2010 حتى العام 2019 موزعة على خطتين انمائيتين الأولى 2010/2014 والثانية 2015/2019 وموثقة بما لا يدع مجالا للشك.

وأوضح المهندس الرفاعي في تصريح صحافي ان للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية وأجهزة الحكومة واللجان المختلفة في مجلسي الامة والوزراء والعاملون في الأمانة دور كبير وجهود مخلصة نحو إيجاد خطة تنمية واقعية وطموحة مشيرا الى ان الشيء المميز في هذا الصدد ان هذه هي المرة الأولى التيي تصدر فيها الخطة التنموية قبل اعداد الميزانية الامر الذي يترتب عليه رصد الميزانية بناء على أولويات الخطة التي تعتمد من قبل السلطتين التنفيذية والتشريعية.

وذكر الرفاعي ان تاريخ التخطيط عريق في الكويت حيث  بدا  منذ صدور القانون في الثمانينات وتطورت المنهجيات الى ان وصلنا الى ما نحن عليه وبتوجيهات اعضاء المجلس الاعلى للتخطيط ورغبة الحكومة بالانجاز  تم تطوير الخطط والمشاركين باعدادها.

واشار الى ان دولة الكويت وبشهادة وكلاء التخطيط في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية  خلال اجتماعهم الاخير تتميز بنضوج وشمولية خططها التنموية وتفوقت على الكثير من الدول التي سبقتها في اعداد الخطط التنموية مؤكدا انه لاغنى للكويت عن الخطط التنموية التي تضع الاولويات وتتعامل مع اي اختلالات.

وذكر ان حوارا موسعا يسبق اعتماد وإقرار خطط التنمية مع كافة شرائح المجتمع سواء عن طريق المخاطبات الرسمية او لقاءات الحوار التنموي او مايرد للامانة من توجيهات عبر تقارير اللجان المختلفة في المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية ناهيك عن الدراسات المختلفة التي تعدها جهات عديدة مثل البنك الدولي والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة  ــ undp وجامعة الكويت والجامعات الخاصة وغيرها من روافد المعرفة والمعلومات والجهاز المركزي للإحصاء ومن متابعاتنا لسير الخطط والبرامج الاستراتيجية.

واكد ان صدور الخطة قبل إقرار الميزانية يعطيها مصداقية اكثر مشيرا الى ان ذلك يأتي نتاج اجتماعات يومية شاقة مع مسؤولين وطلب الكثير من الوثائق الثبوتية على حسن الإنجاز ورفع المعوقات للمسؤولين ليتم تفاديها وتذليلها مشيرا الى ان تقليص عدد مشاريع الخطة ساهم في زيادة التركيز على عملية متابعة المشاريع مع المسؤولين.

 

×