اجتماع مجلس الوزراء

مجلس الوزراء: اقرار اللائحة التنفيذية لقانون هيئة الاتصالات وحماية التنافسية

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ  جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ  محمد عبد الله بما يلي.

استهل المجلس أعماله بالاطلاع على الرسالة الموجهة لحضرة صاحب السمو الأمير  من  جون كي رئيس وزراء نيوزيلندا، والمتضمنة إعرابه عن خالــص شكــره على ما حظي به والوفــد المرافــق له من كـرم الضيافة خــلال زيارتـه الرسمية لدولة الكويت، مشيداً بالعلاقات الطيبة التي تربط بين بلاده ودولة الكويت، كما تضمنت الرسالة دعوة حضرة صاحب السمو  للقيام بزيارة رسمية لنيوزيلندا.

ثم أطلع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ  صباح الخالد مجلس الوزراء على نتائج الزيارة التي قام بها للبلاد مؤخراً  إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني باليمن، والتي تناولت أهم التطورات على الساحة الإقليمية والدولية وكافة القضايا موضع الاهتمام المشترك.

هذا وقد أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ  محمد الخالد مجلس الوزراء علماً بنتائج الاجتماع الاستثنائي لوزراء داخلية مجلس التعاون لدول الخليجي العربية، والذي عقد في الكويت مؤخراً، حيث أعرب الوزراء عن استنكارهم وشجبهم للجريمة النكراء والاعتداء الآثم الذي قامت به عصابات الإرهاب على مسجد الأمام الصادق، والذي لم يراع حرمة الزمان والمكان، كما قدموا أصحاب السمو والالوزراء صادق تعازيهم ومواساتهم إلى حضرة صاحب السمو الأمير ، وإلى ذوي الشهداء والشعب الكويتي، وأشادوا بالجهود الكبيرة التي قامت بها الأجهزة الأمنية بدولة الكويت لكشف ملابسات هذه الجريمة والقبض على الضالعين فيها بوقت قصير، وتقديرهم واعتزازهم بالروح الوطنية للشعب الكويتي والتكاتف والتمسك بالوحدة الوطنية.

كما أدانوا الأعمال الإرهابية التي استهدفت شعوب دول المجلس واستقرارها، مؤكداً أن هذه الأعمال الإجرامية لا علاقة لها بالدين الإسلامي الحنيف وقيمه السمحاء التي تنبذ العنف وقتل الأنفس البريئة والتسبب بالدمار والخراب والأعمال التي ارتكبتها أيادي الإرهابيين في كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، واعتداءاتهم المستنكرة ضد دور العبادة في كل من مدينة الدمام والقديح بالمملكة العربية السعودية، واستهداف موكب إغاثي من دولة الإمارات العربية المتحدة في الصومال، مشدداً أن هذا العمل الإجرامي هو خروج على مبادئ الدين الإسلامي الذي يدعو للوسطية.

وأشاد وزراء داخلية مجلس التعاون لدول الخليج العربية بالعمل الأمني الجماعي لدول المجلس لمجابهـة الإرهاب، والتنسيق المشترك وتبادل المعلومات، حيث أكدوا أن أمن وسلامة المجتمعات الخليجية كل لا يتجزأ، وأن دول المجلس ستبقى بإذن اللـه عصية على الإرهابيين المجرمين الذين تجردوا من كل القيم والمبادئ الإسلامية، مجددين الدعوة إلى الشباب المسلم باليقظة وعدم الانسياق وراء الأفكار الهدامة ومن يروج لها.

ثم اطلع مجلس الوزراء على توصيات لجنة الشئون القانونية باجتماعها رقم (172015)، بشأن مشروع قرار مجلس الوزراء بإصدار اللائحة التنفيذية للقانون رقم 37 لسنة 2014 بإنشاء هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، ومشروع قرار مجلس الوزراء بتعديل بعض أحكام اللائحة التنفيذية للقانون رقم 15 لسنة 2007 في شأن حماية المنافسة، وقرر الموافقة على المشروعين.

كما وافق مجلس الوزراء على مشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة التفاهم للتعاون في المجال الصناعي بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية السودان،.ومشروع مرسوم بالموافقة على اتفاق للتعاون التجاري والصناعي بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية مصر العربية، ومشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة تفاهم في مجال المعارض بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية مصر العربية.

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشاريع المراسيم، ورفعهما لحضرة صاحب السمو الأمير .

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وقد عبّر المجلس عن إدانة دولة الكويت واستنكارها الشديدين للعمل الإرهابي الذي تعرضت له منطقة شمال سيناء وراح ضحيته عشرات القتلى والجرحى من الجيش المصري ومن المدنيين الأبرياء.

ودولة الكويت إذ تستنكر هذه العملية الإرهابية المنافية للقيم والأخلاق الإنسانية، لتؤكد مواقفها المبدئية في رفض كافة الأعمال الإرهابية ودعمها للجهود الدولية الرامية لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله وصوره مهما كانت أسبابه ومبرراته، ليؤكد تضامن دولة الكويت قيادة وشعباً مع الأشقاء في جمهورية مصر العربية، معرباً عن خالص تعازيه ومواساته، سائلاً المولى عز وجل أن يديم نعمة الاستقرار على جمهورية مصر العربيـة وعلى أمتنا العربية والإسلامية.