استقبال سمو الامير لاهالي الشهداء

أهالي شهداء "الصادق": موقف أمير البلاد منذ اللحظات الأولى لوقوع الحادث لن ينساه التاريخ

اعرب عدد من اهالي شهداء مسجد الامام الصادق عن خالص شكرهم وصادق مودتهم لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد على المشاعر الابوية التي احتضنهم بها سموه خلال لقائهم اليوم مؤكدين ان "موقف سموه الانساني منذ اللحظات الأولى لوقوع الحادث الاثم لن ينساه التاريخ".

وقال اهالي الشهداء في تصريحات متفرقة لوكالة الانباء الكويتية اليوم عقب لقاء سمو امير البلاد لهم ان "التلاحم الوطني الذي اظهره الشعب الكويتي الاصيل والذي أثبت تماسكه ووحدته في السراء والضراء كان بمثابة رسالة للعالم اجمع ان الكويت واهلها عصية على الارهاب".

من جانبه قال عضو مجلس الامة السابق عدنان المطوع ان لقاء سمو امير البلاد كان فرصة مواتية لتقديم اسمى ايات الشكر والامتنان لموقف سموه الانساني وكلماته الرقيقة اتجاه ابناءه اهالي شهداء مسجد الامام الصادق الذين قضوا نحبهم في هذا الشهر الفضيل.

وذكر ان حضور سمو امير البلاد الى موقع حادث التفجير مباشرة وتقديم العزاء لنا في مسجد الدولة الكبير "اعطانا الاطمئنان كمواطنينن ننتمي لهذا الوطن تحت قيادة حكيمة" مقدما خالص الشكر لسموه ولسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح والحكومة الرشيدة ومجلس الامة على هذا الوقفة الانسانية المشرفة التي وقفوها مع اهالي الشهداء.

ولفت المطوع الى ان "تلاحمنا ووحدتنا الوطنية ضربا مثالا مشرفا للمنطقة والعالم في التماسك والتعاضد الشعبي" مشيدا ب"الموقف المشرف للشعب الكويتي الابي الذين شاركو أهالي الشهداء في مراسم التشييع والعزاء".

من جهته قال حمد طاهر بوحمد ابن الشهيد طاهر بوحمد في تصريح مماثل ان "وجود سمو امير البلاد وسمو ولي العهد واعضاء السلطتين التشريعية والتنفيذية في عزاء الشهداء موقف عظيم اثبت للعالم اجمع التفاف الشعب الكويتي حول قيادته الحكيمة".

وأوضح بوحمد ان "مقولة سمو أمير البلاد أثناء تفقد موقع الحاث (هذولا عيالي) كان لها بالغ الاثر الطيب في نفوس اهل الشهداء والمصابين وأهل الكويت جميعا" داعيا المولى عز وجل أن يتقبل الشهداء وان يمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يديم نعمة الامن والامان على الكويت في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد.

بدوره قال يوسف البحراني ابن الشهيد محمد البحراني في تصريح مماثل ان تشرف أهالي الشهداء للقاء صاحب السمو أمير البلاد جاء لتقديم خالص الشكر والعرفان لسموه وللحكومة الرشيدة على ماتم بذله منذ اللحظات الأولى لوقوع هذا العمل الارهابي الجبان "ووقوفهم معنا وقفة مشرفة خففت من مصابنا بفقداننا هؤلاء الشهداء".

من جهته اعرب عدنان الصالح شقيق الشهيد طالب الصالح في تصريح مماثل عن خالص شكره وتقديره لسمو امير البلاد وسمو ولي العهد والقيادة السياسية على وقفتهم الابوية والصادقة خلال فترة العزاء مؤكدا التلاحم والتماسك الذاي ابداه الشعب الكويتي واثباته للعالم بأسره ان اهل الكويت اسرة واحدة تحت القيادة الحكيمة لسمو امير البلاد.

من جانبه اعرب علي الشيخ ابن الشهيد حسين الشيخ في تصريح مماثل عن شكره لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح على موقف سموه الانساني ومبادرة سموه في مواساة اهالي الشهداء مؤكدا ان هذه الفاجعة كرست مفهوم الوحدة الوطنية والتلاحم الشعبي ووحدة الصف بين المجتمع الكويتي.

من ناحيته اعرب (ممثل أسر الشهداء) ابراهيم الشيخ ابراهيم في تصريح مماثل عن خالص الشكر والعرفان لسمو امير البلاد على الموقف الابوي الذاي ابداه سموه منذ اللحظات الأولى لهذا الحادث الغادر كما تقدم بالشكر للسلطتين التشريعية والتنفيذية عن دورهما وكذلك اهل الكويت جميعا لوقوفهم صفا واحدا وراء اهالي الشهداء والجرحى سائلا المولى عز وجل ان يتقبل الشهداء وان يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

من جهته اعرب عباس الحاضر شقيق الشهيد محمد الحاضر عن شكره لأهل الكويت اميرا وحكومة وشعبا على الوقفة المشرفة مع اهالي الشهداء والضحايا الذين سقطوا في هذا الحادث الارهابي متمنيا للمرضى والجرحى الشفاء العاجل.

وكان تفجير إرهابي استهدف مسجد الإمام الصادق في منطقة الصوابر بمدينة الكويت العاصمة أثناء صلاة يوم الجمعة الموافق 26 يونيو 2015 وأدى إلى استشهاد 26 شخصا وإصابة 227 آخرين.

 

 

×