حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد في عزاء أسر شهداء مسجد الامام الصادق

أمير البلاد: العمل الإجرامي الجبان لن ينال من وحدة الشعب الكويتي

بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد ببرقيات تعاز الى أسر شهداء حادث التفجير الارهابي على مسجد الامام الصادق أثناء صلاة الجمعة والذي اسفر عن استشهاد العشرات واصابة المئات عبر فيها سموه عن بالغ تأثره ومشاركته لهم مشاعر الحزن والاسى لهذه الفاجعة الاليمة.

كما أعرب فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بهذا المصاب الجلل سائلا سموه المولى تعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ومغفرته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء وان يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية مؤكدا سموه أن هذا العمل الاجرامي الجبان لن ينال من وحدة الشعب الكويتي وتماسكه ووحدته الوطنية أو يزعزع جبهته الداخلية وأن مدبري ومنفذي هذه الجريمة النكراء ومن يقف وراءهم سيقعوا في يد العدالة لينالوا جزاءهم جراء ما اقترفته أيديهم الاثمة.

وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد ببرقيات تعاز الى اسر شهداء حادث التفجير الارهابي على مسجد الامام الصادق أعرب فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا هذا العمل الاجرامي الجبان سائلا سموه المولى تعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء وان يلهمهم وذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وأن ينعم على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.

كما بعث سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ببرقيات تعاز مماثلة.

وقد قام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وسمو الشيخ ناصر المحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء ومعالي وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ ناصر صباحونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وكبار المسؤولين بالدولة وكبار القادة بالجيش والشرطة والحرس الوطني وجمع غفير من المواطنين مساء اليوم بتقديم واجب العزاء الى اسر الضحايا وذويهم الذين استشهدوا جراء حادث الانفجار الاجرامي الذي وقع اثناء تأديتهم لصلاة الجمعة بمسجد الامام الصادق في منطقة الصوابر.

سائلا سموه المولى تعالى ان يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء ويمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وان يحفظ الوطن العزيز واهله الاوفياء من كل سوء ويديم علينا نعمة الامن والامان ويرد كيد المعتدين الى نحورهم.