القمص بيجول الانبا بيشوي

الكنيسة القبطية: لن يصل أحد مهما طالت يده إلى هذا البلد الآمن

استنكرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية "المصرية" بشدة الحادث الأليم الذي تعرض له مسجد الصادق بمنطقة الصوابر بالكويت وراح ضحيته عشرات الشهداء ومئات المصابين.

وندد راعي الكنيسة القمص بيجول الانبا بيشوي في بيان صحافي له، بالحادث الذي وقع في وقت ننعم فيه بأجواء المحبة في شهر رمضان المبارك، داعيا من الله حفظاً إلهياً للكويت المحبة.. أميرا وشعباً.. من كل سوء ومن كل شر ومن كل مكيدة.

وقال القمص بيجول "لن يصل أحد مهما طالت يده إلى هذا البلد الآمن"، مضيفا ونثق أن الكويت ستظل واحة الأمن والأمان والسلام يستظل بظلها كل من يدخلها، طالبين رحمة للشهداء وعزاءً لذويهم وشفاءً عاجلاً للمصابين، ومشاركة منا لمشاعر الكويت العزيزة علينا فقد رأينا بالاتفاق مع إخواننا إلغاء الغبقات التي تقيمها الكنيسة كعداتها السنوية في شهر رمضان المبارك، أملين من الله أن تكون أخر الأحزان، دامت الكويت ودام أميرها المفدى وولى عهده الأمين وكل قادتها الساهرين عليها.. وكل شعبها المحب المضياف.

 

×