سمو الشيخ ناصر المحمد

ناصر المحمد: تفجير مسجد الإمام الصادق عمل جبان غادر إستهدف الوحدة الوطنية

أعرب سمو الشيخ ناصر المحمد عن بالغ حزنه على الضحايا  الذين اسشهدوا اثر التفجير الارهابي الذي تعرض له مسجد الامام الصادق اثناء صلاة ظهر الجمعة اليوم.

وقال سموه في بيان له "اعرب بمزيد من الحزن والأسى تابعنا العمل الجبان الغادر الذي تمثل ظهر اليوم في تفجير مسجد الامام الصادق في منطقة الصوابر ونتج عنه استشهاد 27 من المصلين واصابة اكثر من 222 جريح .

وأضاف ان هذا العمل الجبان الغادر بلغ من البشاعة حدا بأنه لم يراعي حرمة شهر رمضان الكريم، ولم يراعي المكانة العظيمة للمساجد كما انه لم يراعي جلالة يوم الجمعة الفضيلة ، فاستهدف مصلين خاشعين آمنين ومسلّمين أمورهم لله عز وجل.

وأكد سموه ان هذه الجريمة النكراء تستهدف وحدة الكويتيين وتريد تمزيقها، ولكن من يعرف الكويت ويعرف معادن أهلها وأخلاقهم يتيقن ان أهل الشر والارهاب سيفشلون في مبتغاهم لأن الكويتيين سيقفون مع بعضهم جنبا الى جنب، وسيلتفون حول قيادتهم السياسية المتمثلة بصاحب السمو الأمير وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله كما يحدث دوما، فالكويتيين يصبحون كالجسد الواحد في الملمات ، فهم باذن الله من المؤمنين الذين وصفهم رسولنا الكريم انهم كالجسد الواحداذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.

وقال "كما ان ثقتنا كبيرة في أخينا سمو الشيخ جابر المبارك رئيس الوزراء واخوانه اعضاء الحكومة في التصدي لتبعات هذه الجريمة النكراء ومعالجة آثارها بكل ماأوتوا من قدرة، وبهذا المصاب الجلل الذي هز قلوبنا وضمائرنا جميعا نتقدم بأحر التعازي لحضرة صاحب السمو الأمير وولي العهد وأهالي الشهداء وعسى الله ان يلهم اهلهم ويلهمنا جميعا الصبر والسلوان وعسى الله ان يشافي المصابين ويخفف آلامهم .

وتقدم سموه بالعتذار عن عدم استكمال زياراته لدواوين أهل الكويت في هذا الشهر الفضيل لعظم المصاب، مختتما "حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه".