أمير البلاد سمو الشيخ صباح الأحمد

أمير البلاد: تفجير مسجد الصادق محاولة يائسة وسلوك شرير ومشين لشق وحدة الصف

أعرب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد عن تأثره البالغ واستنكاره وادانته الشديدة لحادث الانفجار الذي وقع في مسجد الامام الصادق بمنطقة الصوابر ظهر اليوم اثناء تأدية صلاة الجمعة والذي اسفر عن سقوط العديد من الضحايا والمصابين.

وأكد سموه أن هذا العمل الاجرامي على أحد بيوت الله والذي لم يراعي منفذوه حرمة هذا الشهر الفضيل وما يمثله من خروج عن شريعة الدين الاسلامي الحنيف بسفك دماء الابرياء الأمنين وقتل النفس التي حرم الله انما هو محاولة يائسة وسلوك شرير ومشين لشق وحدة الصف واجتماع الكلمة واثارة الفتنة والنعرات الطائفية البغيضة مشيرا سموه إلى ان وحدتنا الوطنية التي هي السياج المنيع لحفظ امن الوطن وان ما يتحلى به اخوانه وابنائه المواطنون الكرام من روح وطنية سامية ومشهودة وبما عرف عنهم من محبة وتفاني لوطنهم وولاء له والتفاف حول قيادتهم سيصد بعون الله تعالى ويفشل اهداف منفذي هذا العمل الشنيع والجبان ويعزز التكاتف والتلاحم والتمسك بروح الاسرة الكويتية الواحدة بما عرف عنها من محبة وتألف وتأزر.

ودعا سموه الى عدم إعطاء الفرصة لاستغلال هذا العمل الاجرامي وتداعياته لبث الفرقة وضرب الوحدة الوطنية وترويج الاشاعات المغرضة مشددا سموه على ان الكويت العزيزة وأهلها الأوفياء ستظل باذن الله تعالى عصية على كل من يتربص أو يريد بها شرا.

واشار سموه إلى ان الاجهزة الأمنية تتابع مجريات هذا الحادث الأليم لمعرفة منفذيه ومن يقف وراءهم لتقديمهم للعدالة.

وتقدم سموه حفظه الله بخالص العزاء وصادق المواساة لأهالي الضحايا وذويهم الذين استشهدوا بهذا الحادث سائلا المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وينزلهم منازل الشهداء وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وأن يحفظ الكويت الغالية وأهلها الأوفياء من كل سوء ومكروه ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والازدهار وان يرد كيد المعتدين إلى نحورهم.

 

×