من أمام مسجد الصادق

إدانة دولية للعمل الإرهابي الذي تعرضت له الكويت بتفجير مسجد الصادق

دان الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي وبأشد العبارات الهجوم الذي استهدف المصلين بمسجد الامام الصادق بدولة الكويت خلال ادائهم صلاة الجمعة اليوم.

ووصف العربي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية التفجير بانه "عمل ارهابي واجرامي ضد مصلين ابرياء لا يقبله عرف او دين ويتنافى مع القيم الدينية".

وشدد على اهمية تضافر الجهود العربية والدولية لمكافحة الجماعات والتنظيمات المتطرفة للقضاء على الارهاب الذي يهدد أمن واستقرار الدول والمجتمعات والسلم الأهلي".

ومن جانبها أكدت مصر اليوم ادانتها الكاملة والقوية وبأشد العبارات لحادث التفجير الذي استهدف مسجد الامام الصادق في منطقة الصوابر بدولة الكويت مسفرا عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي في بيان أن "هذا العمل لا يمت للاسلام بأي صلة في هذا الشهر الفضيل" معربا عن خالص التعازي لأسر الضحايا وداعيا المولى عز وجل بالشفاء التام للمصابين.

كما اكد عبدالعاطي تضامن مصر حكومة وشعبا مع حكومة وشعب الكويت في مواجهة "الارهاب الذي يستهدف الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم" مجددا ادانة بلاده لجميع أشكال الطائفية والمذهبية.

وأدان الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، التفجير الإرهابى الآثم الذى استهدف مسجد الإمام الصادق الشيعى بمنطقة "الصوابر" بالكويت، والذى أسفر عن وقوع ضحايا ومصابين، وأدى إلى إلحاق أضرار بالمسجد.

وأكد حسب بيان اليوم، أن مثل هذه الأعمال الإجرامية التى لا تُراعى حق البشر فى الحياة الآمنة، والتى تنتهك حرمات بيوت الله- عزَّ وجلَّ- تخالف تعاليم الإسلام ومبادئه السمحة، بل وكافة الشرائع السماوية والأعراف الإنسانية.

وطالب الإمام الأكبر بضرورة التكاتف والتعاون من أجل دحر هذا التنظيم الإرهابى المتطرف، ويحذِّرُ من الانسياق وراء المخططات التى تسعى إلى تأجيج الفتن الطائفية والصراعات المذهبية، داعيا المولى -جلَّتْ قدرتُه- أن يحفظ الكويت الشقيقة والشعب الكويتى من كلِّ شرٍّ وسوء.

وتلقى حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد اتصالا هاتفيا عصر اليوم من اخيه صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة ملك مملكة البحرين الشقيقة عبر خلاله عن استنكار مملكة البحرين الشقيقة وادانتها الشديدة لحادث الانفجار الذي وقع في مسجد الامام الصادق اثناء تأديه المصلين لصلاة الجمعة مؤكدا جلالته تضامن ممكلة البحرين وشعبها الشقيق مع دولة الكويت وشعبها وتعاطفها معها ووقوفها الى جانبها.

كما عبر جلالته عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا هذا العمل الاجرامي الشنيع سائلا المولى تعالى ان يتغمد شهداء هذا الحادث بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وان يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.

وقد اعرب سموه لاخيه جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عن خالص شكره وتقديره على ما عبر عنه جلالته من طيب المشاعر وعلى هذه اللفتة الاخوية الكريمة المجسدة لاواصر العلاقات التاريخية الحميمة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين متمنيا سموه لجلالته دوام الصحة وموفور العافية.

ومن جانبها دانت روسيا الاتحادية بقوة الهجوم الاجرامي الذي استهدف مسجد في دولة الكويت مؤكدة تضامنها مع قيادة وشعب دولة الكويت الصديقة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان وزع هنا اليوم ان روسيا "تؤكد تضامنها مع قيادة وشعب دولة الكويت الصديقة في التصدي للارهاب في جميع مظاهره".

ودان البيان العمل الارهابي الذي تمثل بقيام انتحاري بتفجير نفسه في مسجد الامام الصادق في منطقة الصوابر في مدينة الكويت مما ادى مقتل 25 شخصا واصابة 202 اخرين بجروح.

واعرب البيان عن التعازي لعائلات الضحايا والتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

واشار الى عدم وجود مواطنين روس بين ضحايا العمل الارهابي .

من جهتها ادانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم بشدة التفجير الاجرامي الذي استهدف مسجد الامام الصادق في منطقة الصوابر في مدينة الكويت واسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

وقالت افخم في تصريح صحافي اليوم ان "الاعمال الارهابية وكما اعلنت الجمهورية الاسلامية الايرانية مرارا تشكل اهم تهديد لامن واستقرار شعوب المنطقة".

واضافت ان التصدي لهذا التهديد يستلزم من حكومات المنطقة ان تجعل من المكافحة الجادة لهذه الظاهرة المشؤومة ومصادر تمويلها المالي والفكري من اهم اولويات سياساتها الامنية في الفترة المقبلة وايجاد آلية جماعية لاجتثاثها على وجه السرعة.

وكان انفجارا قد وقع اليوم في مسجد الامام الصادق في منطقة الصوابر في العاصمة الكويت اثناء اداء صلاة الجمعة وادى الى سقوط 25 قتيلا و202 جريحا.

ومن جانبه اكد المجلس الأوروبي اليوم تضامنه مع دولة الكويت في مواجهة "الهجمات الارهابية الوحشية" اثر انفجار مسجد الامام الصادق خلال صلاة الجمعة ظهر اليوم.

واعرب رئيس المجلس الاوروبي دونالد تاسك في بيان عن تعازيه لدولة الكويت حكومة وشعبا لضحايا "الهجوم الارهابي" على مسجد الامام الصادق في مدينة الصوابر والذي أدى لمقتل وإصابة العشرات من المصلين.

ودان وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان اليوم بأشد العبارات "الجريمة الارهابية البشعة" التي استهدفت مسجد الامام الصادق بمنطقة الصوابر وسط مدينة الكويت.

وأكد الشيخ آل نهيان في تصريح نقلته وكالة الأنباء الاماراتية وقوف بلاده الكامل قيادة وحكومة وشعبا مع "الشقيقة الكويت قيادة وحكومة وشعبا في مواجهة هذه المحنة المشتركة في الصراع ضد الارهاب والتطرف".

واعتبر ان هذه "الجريمة النكراء واستهداف دور العبادة والامنين تمثل تصعيدا وحشيا من جماعات متطرفة ترتدي عباءة الدين لتبرير أعمالها البربرية والإسلام منها براء" محذرا من الفتن الطائفية التي تسعى هذه التنظيمات الى جر المنطقة اليها.

وأعرب عن حزنه وأسفه الشديد لسقوط ضحايا أبرياء وعن تعازي دولة الامارات الصادقة لحكومة وشعب الكويت ولعائلات الضحايا متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

وحث المجتمع الدولي على التكاتف والتعاضد والقيام بمسؤولياته في مكافحة الجماعات الإرهابية والمتطرفة.