وزير الداخلية في زيارة للإدارة العامة لمكافحة المخدرات

وزير الداخلية: نشيد بقدرة رجال مكافحة المخدرات على التصدي للاساليب المبتكرة

في إطار حرص معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ/ محمد الخالد الحمد الصباح، على متابعة الحالة الأمنية والاطلاع على جهود قطاعات وأجهزة وزارة الداخلية لمواجهة مهربي المخدرات ومروجيها.. قام معاليه بزيارة ميدانية صباح اليوم الخميس الموافق 18/6/2015 إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات يرافقه وكيل وزارة الداخلية الفريق/ سليمان فهد الفهد، حيث كان في استقبالهما الوكيل المساعد لشئون الأمن الجنائي اللواء/ عبدالحميد العوضي، ومدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني العميد/ عادل أحمد الحشاش، ومدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالإنابة العقيد/ وليد الدريعي،  وعدد من القيادات الأمنية بقطاع الأمن الجنائي.

وقد أعرب معالي الشيخ/ محمد الخالد الحمد الصباح، عن تقديره لهذه الجهود المخلصة من جانب الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لتخليص أبناء المجتمع من هذه الآفة المدمرة.. مشيداً بقدرة رجال مكافحة المخدرات على التصدي لهذه الأساليب المبتكرة من التهريب وكشفها، مشيراً إلى أن الكويت من الدول المستهدفة لعمليات التهريب والترويج داعياً إلى استمرار الجهود في الرصد والمتابعة والضبط وحماية المجتمع والشباب من خطرها.

واطلع معاليه على آخر ضبطية للإدارة التي تضمنت مليون و170 ألف حبة من المؤثرات العقلية (الكبتاجون) مخبأة في داخل أجهزة لسحب الرطوبة وقادمة من إحدى الدول العربية مشحونة في كونتينر عن طريق ميناء الشويخ.

واستمع معاليه إلى شرح مفصل من اللواء العوضي عن طريقة ضبط هذه الكمية والجهود التي بذلتها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، حيث وردت معلومات إلى إدارة المكافحة الدولية عن حاوية قادمة من إحدى الدول العربية عن طريق البحر بداخلها 390 جهاز سحب رطوبة.. وبعد اتخاذ الإجراء القانوني اللازم تم فتح وتفتيش الحاوية بالتنسيق مع إدارة الموانئ الشمالية (مراقبة التفتيش والاستيداع) وجمارك ميناء الشويخ.. تم العثور على كمية من حبوب الكبتاجون نوع "لكزس" يشتبه بأنها مؤثرات عقلية مخبأة داخل كمبريسورات أجهزة سحب الرطوبة ووصل عددها إلى مليون و170 ألف حبة كبتاجون وزنها (210.600 كيلو جرام)، والتحريات جارية لضبط المتهمين والجهة المرسل إليها هذه الكمية.

وأكد وكيل وزارة الداخلية الفريق/ سليمان فهد الفهد، أن هذه الضبطية تأتي في إطار الأنشطة والجهود التي تقوم بها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في مواجهة هذه الآفة المدمرة.

وأوضح الفريق الفهد أن جهود المكافحة سوف تستمر على كافة عمليات التهريب بالتعاون مع الدول العربية والخليجية، وأن الكويت وشبابها من الدول المستهدفة لعمليات الترويج والتهريب، ولكن رجال المكافحة يضاعفون جهودهم لحماية الكويت وشبابها.

من جانبه أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الأمن الجنائي اللواء/ عبدالحميد العوضي، أن استراتيجية إدارة مكافحة المخدرات لا تكتفي بمتابعة مهربي ومروجي المخدرات داخل البلاد بل أصبحت تعتمد على مطاردتهم في الخارج ومتابعة المصادر التي تقوم بالتهريب قبل إدخالها للبلاد وذلك بالتنسيق مع المكاتب الخارجية التابعة لمكافحة المخدرات والانتربول الدولي وأجهزة مكافحة المخدرات في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأكد أن هذا التوجه نجح في إحباط العديد من محاولات التهريب من مصادرها مشيراً إلى استمرار الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في هذا النهج للقضاء على هذه الآفة التي تدمر المجتمع وتستهدف الشباب.

وألمح مدير عام الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالإنابة العقيد/ وليد الدريعي، أن هذه الضبطية تأتي في إطار سلسلة من الضبطيات التي قامت بها الإدارة في الفترة الأخيرة والتي أسفرت عن ضبط كميات كبيرة من مادة الحشيش المخدرة والهيروين وحبوب المؤثرات العقلية بكافة أنواعها.

مؤكداً أن يقظة رجال المكافحة مستمرة لضبط كل من تسول له نفسه العبث بأمن البلاد.