جانب من المؤتمر الصحفي

المفوضية السامية للامم المتحدة: الكويت اظهرت الوجه الحقيقي للاسلام المتمثل بالكرم والعطاء والمروءة

دعا المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس جميع الدول المانحة والتي تعهدت خلال مؤتمرات مناحي الشعب السوري التي عقدت في الكويت بأن تحذوا حذو الكويت في الوفاة بتسديد تعهداتها، مبيننا أن ما تم سداده هو قرابة 60 بالمئة من إجمالي هذه التعهدات ما يعني أن نحو نصف إحتياجات اللاجئين لم تتمكن المفوضية من الايفاء بها.

وأضاف غوتيريس الذي يزور الكويت حاليا خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في بيت الأمم المتحدة بمشرف، أن زيارتها إلى الكويت جاءت لشكر الكويت قيادة وحكومة وشعباً، وذلك عقب تسليم الشيك الخاص بالمبلغ الذي تعهدت به الكويت خلال مؤتمر مناحين3 الذي نظمته الكويت الشهرين الماضيين، قائلاً "جئت لأقدم الشكر لأمير البلاد وحكومة الكويت وشعبها  بالنيابة عن المفوضية والنيابة عن اللاجئين السوريين خاصة حيث ان مساهمة بلادهم ساهمت في التخفيف من معاناتهم ولولا ماقدمت الكويت لما استطعنا ان نوفي بوعودنا اتجاه اللاجئين السوريين.

واثنى غوتيريس على تنظيم دولة الكويت للمؤتمرات المانحين وتبرععها السخي البالغ 500 مليون دولار لدعم اللاجئين السوريين حيث منح الدعم الكويتي للمنظمات الداعمة للاجئين قدرة العمل لدعمهم وانقاذهم.

وقال غوتيريس استطاعت دولة الكويت اظهار الوجه الحقيقي للاسلام المتثمل بالكرم والعطاء والمروءة من اجل اشقائهم السوريين،، لافتاً إلى ان المفوضية تحاول قدر المستطاع تقديم المساعدة والمساندة للمحتاجين حول العالم وخاصة في سوريا والعراق وافريقيا.

وأشاد غوتيريس بإعلان صاحب السمو امير البلاد عن تقديم الدعم لليمنيين والعراقيين خلال شهر رمضان المبارك، متمنيا من باقي دول العالم ان تخطو مثل الكويت في تقديم الدعم الانساني للمتضررين، مرددا "اذا ساهمت كل دول العالم مثل الكويت سنستطيع من الوفاء بالعهود "، مضيفا ان تبرعات الكويت تذهب كاملة الى اللاجئين دون استقطاع مصاريف ادارية، وان كل التعهدات تم الايفاء بها جميعا خلال السنة الماضية.

وتطرق غوتيريس في حديثه إلى مساهمة الصندوق الكويتي للتنمية والبالغة 100 مليون دولار لتنفيذ البنية التحتية في دول الجوار السوري ودعم التعليم والصحة وغيرها كما وان هناك 686288 الف شخصا استفادوا من المساعدات الكويتية لعام 2014.

وبسؤاله حول إمكانية اجبار الدول على التبرع للمفوضية أو الالتزام بالتعهدات، أشار الى ضرورة ايجاد حشد دولي لحل القضية السورية خاصة وان المفوضية تلقت حوالي 400 مليون دولار من الدول المختلفة، مشددا على ان مايهم هو مساعدة المحتاجين والتنسيق مع المنظمات المحلية في الكويت العاملة في اليمن والعراق لتقديم الدعم للمحتاحين له. 

 

×