الدكتور بدر العيسى

الوزير العيسى: تدشين قارب الابحاث "باحث1" للتعرف على البيئة البحرية بشكل اوضح

اعتبر وزير التربية ووزير التعليم العالي رئيس مجلس امناء معهد الكويت للابحاث العلمية الدكتور بدر العيسى ان قارب الابحاث المتخصص (باحث1) الذي دشنه المعهد اليوم يعد انجازا كويتيا جديدا ونافذة للتعرف على البيئة البحرية بشكل اوضح.

واضاف العيسى في تصريح للصحافيين على هامش حفل التدشين ان هذا القارب بديل مشابه للقارب (باحث1) الذي غرق اثناء الغزو العراقي "لكنه يختلف عنه من حيث جهوزيته الشاملة ومتانته وقدرته على تحمل الامواج".

واشاد وزير التربية خلال جولة قام بها على متن القارب بهذا الانجاز المتميز والذي يضاف الى الانجازات العلمية البحثية المتعددة التي يقوم بها معهد الكويت للابحاث العلمية.

ومن جانبه اكد المدير العام للمعهد الدكتور ناجي المطيري ان المعهد قطع شوطا كبيرا في تطوير مختبراته وتعزيز تجهيزاته البحثية وابتكار وتسخير أحدث التكنولوجيا التي تساعده في سبر أغوار المجالات التي يعمل بها من بينها المجال البيئي.

وقال المطيري في كلمة خلال حفل التدشين ان المعهد يركز على إنجاز مشاريع بحثية شديدة الصلة بالتنمية الحضرية الصناعية والنفطية والصحية والطاقة والمياه اضافة إلى التغذية والأمن الغذائي.

وأكد ان باحثي المعهد نجحوا في التصدي للتحديات والمشكلات الطارئة التي تواجه البيئة بشكل عام والبحرية بشكل خاص كنفوق الأسماك والتلوث البحري أو تحديات خاصة بالخليج العربي كالانسكابات النفطية أو النقص الحاد في المخزون السمكي.

واوضح ان المعهد عمل ايضا على إرساء استراتيجية خاصة بإنتاج الأغذية ولاسيما في الصناعات المرتبطة بالاستزراع ومصايد الأسماك في الكويت ولإنجاز خططه في مجال البيئة البحرية حيث عمد على إنشاء وحدة متخصصة بالقوارب سواء السريعة منها أو قوارب الأبحاث المتخصصة مع تدريب الكوادر الوطنية على إدارة هذه القوارب.

وافاد بأنه قبل سبع سنوات احتفى المعهد بتدشين وإطلاق سفينة (باحث2) التي يبلغ طولها 26 مترا وعرضها 8 أمتار وتصل سرعتها إلى 21 ميلا بحريا في الساعة وهي مزودة بأحدث الأجهزة الإلكترونية والمعدات الحديثة للصيد ويمكنها أن تبحر عشرة أيام دون الحاجة للتزود بالوقود.

وذكر ان السفينة قامت بعد تدشينها مباشرة بمسح شامل للأسماك القاعية في مياه دول مجلس التعاون خلال خمس رحلات استمرت ثلاث سنوات ونصف بدأت من المياه الكويتية وانتهت في رأس الحد من بحر عمان مرورا بالمياه السعودية والبحرينية والقطرية والإماراتية وغطت نحو 500 موقع.

ولفت الى ان نتائج هذا المشروع تسهم في تطوير سياسات ذات علاقة بالاستغلال الرشيد على المدى البعيد والوصول إلى مستويات الاستدامة في الإنتاج لافتا الى ان السفينة انجزت قبل أيام رحلة علمية بالتعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالسعودية في سياق إجراء دراسات علمية بالمنطقة الشرقية للمملكة.

ومن جانبها قالت مديرة مركز ابحاث البيئة والعلوم الحياتية في المعهد الدكتورة فايزة اليماني ان (باحث1) المختص بالدراسات الأوشونوغرافية جاء لينضم الى (باحث2) المختصة بدراسات الثروة السمكية مؤكدة ان هذا المركب انجاز بارز لأحد مشاريع الخطة الإنمائية التي مولتها حكومة الكويت خلال الفترة من 2010 الى 2015.

واوضحت اليماني ان باحثي وفنيي المعهد شاركوا بوضع مواصفات المركب الفنية فيما قامت شركة متخصصة ببناء القارب خلال تسعة أشهر اثر تعاقد المعهد مع شركة (البوم للمعدات البحرية) موضحة ان المركب وصل إلى الكويت في ابريل الماضي.

وذكرت ان بناء القارب من نوع (كاتمران) موضحة ان الكلمة وهي من لغة التاميل تشير الى نوع من القوارب التي تستخدم في الساحل الجنوبي في منطقة التاميل في الهند.

واشارت الى ان الطول الكلي لهيكل القرب نحو 17 مترا عرضه نحو ستة أمتار مؤكدة انه مجهز بمواصفات خاصة ونظام ملاحي متكامل ومؤهل للقيام بمسوح بحرية وأبحاث رائدة في مجال الأوشونوغرافي والتركيز على الدراسات العملية الموجهة ودراسة ديناميكية وايكولوجية البيئة البحرية باستخدام اجهزة قياسات حديثة.

وقالت ان القارب يمكن الباحثين ايضا من عمل الدراسات العلمية الوصفية ودراسات التنوع الاحيائي الذي سيولد بيانات متعددة وضخمة تساعد في فهم المتغيرات الأوشونوغرافية والايكولوجية والتنبؤ ببعض انواع الكوارث البيئية وتوفير المعلومات الهامة لمساعدة متخذي القرار في البلاد.

ومن جهته قال مدير ادارة العمليات في مركز ابحاث البيئة الحياتية بالمعهد فيصل الحليل لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان هذا القارب انجاز يسجل لدولة الكويت كونه يحمل مواصفات ومميزات فريدة من نوعها وصنف الخامس على مستوى العالم والاول بالعالم في المناطق الحارة.

واضاف الحليل ان هذا القارب صنع في شركة (سيف هيفن) الايرلندية المتخصصة في بناء القوارب واستخدمت في تصنيعه نوعية خاصة من (البدن) الذي يعرف ب(الوايدكات 53 كاتمران) لافتا الى ان الشركة جهزت القارب بصفة تتلائم مع البيئة الكويتية وهو يتميز بالعديد من المواصفات الفنية والتقنية والاستقرا والثبات اثناء الابحار والامواج وهي مميزات هامة للباحثين.

واوضح ان تكلفة القارب بلغت 500 الف دينار كويتي ويتميز عن غيره كونه يحوي مختبرا متنقلا يحلل النتائج وهو يتسع ل12 شخصا بما فيهم طاقم من اربعة أشخاص وتبلغ سرعته القصوى 25 عقدة بحرية ولديه القدرة على العمل لاربع ايام متواصلة في البحر ولايحتاج للتزود بالوقود.

وذكر ان القارب مفيد جدا في إجراء الدراسات الأوشونوغرافية والمسح البحري في المناطق الضحلة والعميقة وهو بذلك يعتبر إضافة مهمة للدراسات البحرية المتخصصة التي تساهم في تطوير البحوث والدراسات بمجال البيئة البحرية وعلوم البحار سواء بالكويت أو في منطقة الخليج العربي.

 

×