د.طارق سنان

طبيب إستشاري يحذر من خطور إستخدام مادة "الفيلر" في عمليات التجميل بالكويت

أكد استاذ كلية الطب بجامعة الكويت واستشاري الاشعة التداخلية د.طارق سنان، خطورة مادة "الفيلر" التي تستخدمها النساء في التجميل عن طريق الحقن وبخاصة صغار السن منهن لأنها تعتبر مادة من المواد الدائمة, موضحاً أن هذه المادة تحقن في الوجه وكذلك في أماكن أخرى من الجسم لـ"نفخ" هذه الأماكن واتضح حالياً أن هذه المادة لا تستقر في مكان واحد وتسبب تكتلاً كما أنها تسبب في بعض الأحيان التهابات في مكان الحقن ويمكن أيضاً أن تسبب التصاقا في أغشية العضلات وتغيير في شكل الوجه ذاكراً أن هذه الأسباب وتلك الخطورة دفعت الكثير من النساء إلى التخلص من هذه المادة.

وقال الدكتور سنان إن هذه الحالات عندما تأتي للتخلص من هذه المواد الضارة نستخدم أولاً السونار لتحديد تكتل المادة ثم يتم إدخال إبرة خاصة بالسحب إلى مكان تجمع المادة ويتم سحبها, ذاكراً أنه عندما يتم سحب هذه المادة نجد أنها قد تغيرت في النوع والشكل وأصبحت أحياناً متحجرة وأحيانا أخرى تصبح كتلاً, لأن هذه المواد الضارة المسماة بالمواد الدائمة تتغير طبيعتها وخواصها داخل جسم الإنسان.

ووجه الدكتور طارق سنان النصح إلى نساء الكويت وبخاصة صغار السن الى تجنب استخدام مثل هذه الحقن خصوصاً هذه المواد التي تصنف على أنها مواد دائمة وإذا اضطرت المراة إلى ذلك فيمكن لها استخدام مواد غير دائمة مثل الأحماض، مؤكداً أن إجراء مثل هذه العمليات للتخلص من هذه المواد لا يستغرق سوى نصف ساعة موضحاً أن الطبيب في البداية يقوم بإجراء سونار قبل العملية والسونار يحدد مكان المادة بالضبط كما أنه يمكن من خلال السونار معرفة إذا ما كان يمكن إجراء العملية أم لا.

وأشار إلى أن هذه المادة "الفيلر" ظهرت منذ عشر سنوات تقريبا أما علاجها فهو حديث لم يتجاوز ستة شهور محذرا من أن هذه المادة تسبب أحياناً تشوهات في الوجه، ونوه إلى أن عدد السيدات التي بدأت العلاج للتخلص من هذه المادة الضارة في تزايد مستمر.

 

×