هند الصبيح

الكويت: تحرك المجتمع الدولي تجاه القضية الفلسطينية عبارة عن مبادرات خجولة

اكدت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح على اهمية التضامن مع أشقائنا في دولة فلسطين في دفاعهم عن حقهم الشرعي في العيش الكريم في وطنهم وعلى أرضهم.

وقالت الوزيرة الصبيح في كلمة لها بصفتها رئيسة المجموعة العربية خلال مؤتمر العمل الدولي اثناء الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني والتي تنظمها منظمة العمل العربية على هامش اعمال المؤتمر المنعقد حاليا في جنيف ان المطلع على ما يلقاه الشعب الفلسطيني بشكل يومي من ظلم ومعاناة على مدى الستة عقود الماضية يجد نفسه محاطا بالعديد من التساؤلات التي يتحتم الإجابة عليها إلى متى تستمر معاناة أخوتنا في فلسطين؟، ومالذنب الذي اقترفوه ليلقو شتى أنواع التمييز والإضطهاد؟ والى متى يستمر صمت العالم على ما يحدث في الأراضي العربية المحتلة؟ ولماذا كان تحرك المجتمع الدولي عبارة عن مبادرات خجولة اقتصرت على الإدانة والشجب والتنديد لم ترق الى اتخاذ إجراءات من شأنها وقف ممارسات سلطات الإحتلال.

واضافت الصبيح إن الحديث عن الممارسات التي تقوم بها سلطات الإحتلال ضد الشعب الفلسطيني من تمييز وتهجير، والتوسع في الإستيطان، وتدمير الإقتصاد ومقومات الدولة الفلسطينية لايأتي من باب الإدعاءات أو التجني على تلك السلطات، فخير دليل على ذلك، كافة ماذكر في تقرير المدير العام لمنظمة العمل الدولية عن وضع العمال في الأراضي العربية المحتلة المعروض على الدورة الحالية لمؤتمر العمل الدولي  والذي احتوى على مجموعة كبيرة من الأدلة والشواهد على مخالفة سلطات الإحتلال لكافة مباديء حقوق الإنسان وكافة الأعراف والمواثيق الدولية بما فيها المباديء التي قامت عليها منظمة العمل الدولية.

واشارت الوزيرة الصبيح الى ان التقرير من وجهة نظرنا كاف لان يثبت لكافة الدول الأعضاء في منظمة العمل الدولية بعض من مخالفات إسرائيل لكافة أحكام الإتفاقيات الصادرة عن المنظمة، الأمر الذي يحتم على المنظمة وكافة الأجهزة التابعة لها وبالأخص لجنة الخبراء القانونيين المعنية بمتابعة تطبيق اتفاقيات العمل الدولية- القيام بدور أكثر فعالية تجاه تلك الإنتهاكات الجسيمة وضمان حقوق أطراف الإنتاج الثلاثة لدولة فلسطين.

واضافت الصبيح لقد استفدنا على مر السنوات الماضية كدول أعضاء في المنظمة من تجارب وخبرات منظمة العمل الدولية في شتى المجالات والقضايا التي واجهت أسواق العمل في دولنا، كما أننا نجحنا في الإنخراط والمساهمة في العديد من الحملات التوعوية والإعلامية التي قامت بها المنظمة بهدف تحسين أوضاع العمالة ودفع عملية الإنتاج ومن هذا المنطلق، نطالب منظمة العمل الدولة تكثيف أنشطتها واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بضمان حق الشعب الفلسطيني بالعيش الكريم والقضاء على كافة أشكال التمييز الذي يتعرض له من قبل سلطات الإحتلال.

وفي ختام كلمتها اعربت الوزيرة الصبيح عن املها في ان يستيقظ العالم من سباته، وان يهب الجميع لنصرة الشعب الفلسطيني ودعم كفاحه المستمر حتى حصوله على كامل حقوقه الشرعية، هاتفة عاشت دولة فلسطين حرة أبية.