المبارك مترئسا اجتماع مجلس الوزراء

مجلس الوزراء: نشيد بدور وزارة المالية وهيئة الاستثمار في المحافظة على المال العام وتنميته

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

اطلع مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه على الرسالتين الموجهتين لسمو الأمير من فيكتور بونتا  رئيس وزراء جمهورية رومانيا، المتضمنتين الإشادة بالنتائج الإيجابية التي أسفرت عنها زيارة معاليه لدولة الكويت في الشهر الماضي، والتي ستسهم في تعزيز العلاقات القائمة بين البلدين الصديقين وتنميتها في كافة المجالات والميادين، بالإضافة إلى توجيه الدعوة لسمو رئيس مجلس الوزراء للقيام بزيارة رسمية إلى جمهورية رومانيا.

كما اطلع مجلس الوزراء على الرسالة التي تلقاها سمو رئيس مجلس الوزراء من سفارة اليابان لدى دولة الكويت، والمتضمنة الدعوة الموجهة من الحكومة اليابانية إلى سمو رئيس مجلس الوزراء لزيارة اليابان.

ثم اطلع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد مجلس الوزراء على نتائج أعمال الدورة (42) للمجلس الوزاري دول منظمة التعاون الإسلامي، والتي عقدت في الكويت في الأسبوع الماضي تحت شعار (رؤية مشتركة لتعزيز التسامح ونبذ الإرهاب).

والتي تم خلالها التجديد على الدعم الكامل لقضية فلسطين، ودعم الحقوق الشرعية لأبناء الشعب الفلسطيني، وإعادة طرح مشروع جديد أمام مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

كما أكد على الالتزام بأمن واستقرار اليمن ودعم الشرعية المتمثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي ورفض الانقلاب عليه، ودعا المجلس الوزاري المجتمع الدولي إلى موقف حازم تجاه وقف العنف في سوريا، طالباً الوقف الفوري لسفك الدم السوري وإزهاق الأرواح، مؤكداً على الحقوق المشروعة للشعب السوري ودعم الحل السياسي القائم على قرارات مؤتمر جنيف.

ثم أكد المجلس الوزاري متابعته لتطورات الأوضاع الأمنية المؤسفة في العراق ومحاولات ما يسمى بتنظيم (داعش) الإرهابي لتقويض أمنه واستقراره، مؤكداً وقوفه مع جمهورية العراق الشقيق في الحفاظ على أمنه واستقراره وسيادة ووحدة أراضيه ( وقد تضمن البيان الختامي الصادر عن الدورة دعم مبادئ المنظمة وغاياتها لما فيه خير الشعوب الإسلامية وتأمين مصالحها المشتركة ).

كما اطلع معاليه مجلس الوزراء على نتائج اللقاءات التي عقدها على هامش الدورة مع وزراء خارجية ورؤساء وفود الدول المشاركة، والتي تناولت اللقاءات بحث عدد من الموضوعات والعلاقات المتميزة القائمة بين دولة الكويت وهذه الدول الشقيقة والصديقة والعلاقات الثنائية والتعاون في مختلف المجالات، وبحث أهم التطورات على الساحة الإقليمية والدولية.

وفي هذا الصدد أشاد مجلس الوزراء بالكلمة التي القاها سمو الأمير في افتتاح المجلس الوزاري، والتي استنكر خلالها حادث التفجير الإرهابي في أحد المساجد بالمملكة العربية السعودية، وطالب بتكثيف الجهود مع العالم للتصدي لظاهرة الإرهاب التي تمارسها المنظمات الإرهابية.

كما أشاد مجلس الوزراء بالجهود التي بذلها الشيخ صباح الخالد النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية في ترأس جلسات المجلس الوزاري، معرباً عن ارتياحه للنتائج المثمرة التي اسفرت عنها أعمال المجلس الوزاري.

كما استمع مجلس الوزراء إلى عرض قدمه كل من نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية أنس خالد الصالح، ووكيل وزارة المالية والعضو المنتدب للهيئة العامة للاستثمار وبعض قيادي وزارة المالية حول التفاصيل المتعلقة بالحالة المالية للدولة في 31/3/2015، وقدموا عرضاً مرئياً عن الاحتياطي العام، وموجودات الدولة المنقولة، وممتلكات الدولة العقارية، والتعويضات المقررة من الأمم المتحدة للسنة المالية المنتهية في 31/3/2015 ومقارنتها بنفس الفترة من عام 2014.

وقد عبّر مجلس الوزراء عن شكره وتقديره للجهود التي قامت بها كل من وزارة المالية والهيئة العامة للاستثمار في الاضطلاع بالمهام المنوطة بكل منهما ودورهما في المحافظة على المال العام وتنميته.

ثم اطلع مجلس الوزراء على توصيات محضر لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة تفاهم بين حكومة دولة الكويت ومجلس وزراء جمهورية ألبانيا في مجال تنمية الصادرات الصناعية.

ومشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية كوريا بشأن الإعفاء من تأشيرة الدخول لحملة جوازات السفر الدبلوماسية والرسمية والخاصة.

وقرر المجلس الموافقة على مشروعي المرسومين ورفعهما لسمو الأمير.

كما اطلع مجلس الوزراء على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم (21) لسنة 1962 بنظام السلكين الدبلوماسي والقنصلي.

وعلى مشروع قانون في شأن تعديل المادة (57) من القانون رقم (6) لسنة 2010 في شأن العمل في القطاع الأهلي.

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروعي القانونين ورفعهما لسمو الأمير تمهيدا لإحالتهما لمجلس الأمة.

ثم بحث المجلس شئون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة.

كما بحث المجلس الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد عبّر المجلس عن عميق الأسف والقلق لحادث التفجير الانتحاري الذي وقع أمام أحد المساجد بمدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية يوم الجمعة الماضي، وراح ضحيته العديد من الضحايا والجرحى، مؤكداً أن استمرار مثل هذه الأعمال الإجرامية يستهدف أمن المملكة العربية السعودية الشقيقة والشعب السعودي بأسره.

ودولة الكويت تجدد إدانتها واستنكارها الشديد للأعمال الإرهابية المخالفة لكل الشرائع الدينية والقيم والمبادئ الإنسانية بما تستهدفه من قتل وترويع الأبرياء، وإذ يؤكد مجلس الوزراء موقف دولة الكويت الثابت في رفض وإدانة الإرهاب بكافة أشكاله، وأن يمن على المصابين بالشفاء والعافية، وأن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها الكريم من كل مكروه.

 

×