وزارة الاشغال

الأشغال: 58 بالمئة نسبة الإنجاز في مشروع طريق جمال عبدالناصر

أعلنت وزارة الأشغال عن تقدم سير العمل في مشروع تطوير شارع جمال عبد الناصر والذي يهدف الى تحويل الشارع القائم الى طريق سريع متعدد الأدوار يتميز بمواصفات عالمية، حيث وصلت نسبة الانجاز لأعمال المشروع الى 58%، وذلك يتضمن سلسلة كبيرة من الاعمال الانشائية لبناء الجسور والمنحدرات، إضافة الى اعمال الطرق و الانفاق والتحويلات المرورية، ذلك مع من أعمال التحويل والحماية والتحديث للمرافق والخدمات على امتداد الطريق.

وقال مهندس المشروع محمد مراد بالمشروع بأن خطوات التنفيذ تتقدم بشكل سريع وبالتناغم مع البرنامج الزمني، مشيرا إلى أن من أبرز أعمال المشروع الهندسية الإنشائية الجارية تشييد جسر الطريق العلوي القطعي و المنحدرات، والمكون من الوحدات الخرسانية مسبقة الصب والإجهاد التي يتم تركيبها بواسطة اثنين من الرافعات المعلقة المتحركة الآلية الضخمة بالتقنية الحديثة والمعروفة باسم “span by span” وهي تركيب البحور الكاملة بالتوالي، وتجدر الإشارة بأنه قد تم إنجاز حوالي 40% من الأعمال الإنشائية لتلك الجسور وجاري أنجاز أعمال التشطيب حيث يتم صب وتركيب الحواجز الخرسانية لجانبي الجسور و للجزر الوسطى.

وبين انه تم توظيف أعلى تقنيات إنشاء الجسور لمشروع تطوير شارع جمال عبد الناصر بهدف السرعة في الانجاز و الجودة في الانتاج مع التوفير في مساحات العمل المستقطبة، من ضمن هذه التقنيات إنتاج قطع الجسور خارج الموقع حيث تعتمد على تصنيع القطع بمعدل 10 إلى 12 وحدة يوميا في ساحة للصب والإجهاد المسبق مخصصة للمشروع  والتي تبلغ مساحتها 130,000 م2 في منطقة الدوحة مما يساعد على تسريع تنفيذ العمليات الإنشائية و إتاحة فرصة العمل بالتوازي مع الأشغال القائمة في الموقع مثل تنفيذ القواعد واعمدة الجسور، ويتم كما تقوم الساحة بتوفير مساحة عمل شاسعة و بيئة تضمن نوعية ممتازة للإنشاءات بعيدة عن أي تجمع سكني يضمن انها لن تكون مصدراً للإزعاج، لافتا إلى أنه قد أنجز 86% من قطع الطريق العلوي و63% من قطع المنحدرات.

وأضاف أن من الأعمال الرئيسية أيضا التي تخطت نسبة الإنجاز فيها ال60% بناء النفق الواقع بتقاطع شارع جمال عبد الناصر مع طريق الدائري الثاني والذي تتم فيه عمليات ترسيخ الأوتاد الخرسانية المسلحة وصب البلاطات الأرضية و ترسيخ الحواجز و تشييد الحوائط الساندة الجانبية.

وعن الخدمات والمرافق الواقعة على امتداد الطريق، فأوضح إن المشروع يقوم على سلسلة من أعمال النقل والتحويل والتحديث لها حيث تشمل نقل خطوط المياه و الصرف الصحي وخدمات الضغط العالي والمنخفض، كما تضم الحماية والنقل لخط الغاز وخدمات الهاتف، بالإضافة الى أعمال الري وتسوية الموقع مع نظام الصرف لمياه الأمطار، ويأتي ذلك من أجل ترقية سلامة الطريق ورفع مستوى الخدمات لمستخدميه وللمنشآت القائمة والتي يخدمها الطريق حيث يعد بمثابة البنية التحية الجديدة للعديد من الجهات الحكومية و التعليمية والصحية وغيرها، منها جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والمستشفيات الرئيسية الواقعة بالمنطقة المحاذية للطريق إضافة إلى مؤسسة الموانئ الكويتية.

يذكر ان أعمال المشروع الهندسية الضخمة تشتمل على إنشاء طريق سريع علوي بطول 7.2 كم يضم ثلاث تقاطعات بمنحدرات الدخول و الخروج بطول إجمالي يصل إلى 8 كم، إضافة الى نفق بطول 716 م يعلوه دوار لحركة المرور، و ذلك بهدف الفصل بين المسارات المرورية المختلفة العابرة والمحلية، مع رفع القدرة الاستيعابية للطريق والاستعداد لمتطلبات الحركة المرورية المستقبلية من خلال زيادة عدد الحارات المرورية في كل مسار ليصل عدد الحارات في المشروع في بعض المواقع الى 12 حارة مرورية بالاتجاهين، فضلا عن تطوير الطريق الأرضي القائم ليصبح طريق سريع بطول 10 كم يحوي بين الأربع والخمس حارات للمرور لكل اتجاه، ويتخلله تسعة دوارات بديلة عن الإشارات المرورية لضمان نسبة أكبر من الانسيابية للتدفق المروري والتقليل من الازدحام والتكدس المروري في اوقات الذروة.