احمد الفهد

النيابة تستدعي الشيخ احمد الفهد للتوقيع على قرار حفظ ما يسمى بلاغ الكويت

علمت صحيفة "كويت نيوز" ان ملف ما يسمى بلاغ الكويت المقدم من الشيخ أحمد الفهد لم يغلق تماما في أروقة النيابة العامة رغم حفظها للبلاغ واعتذار الفهد.

وقالت مصادر قانونية قريبة من الملف ان الفهد لم يوقع حتى اليوم على قرار الحفظ ولا حتى محاميه، لافتة الى ان كل قضية يصدر فيها قرار حفظ يجب اعلان اطرافها بقرار الحفظ حتي يتم حساب ميعاد التظلم من قرار الحفظ وهو ستين يوم.

واضافت المصادر ان موقف الشيخ احمد الفهد قد يفسر بانه يريد ان لا يبدأ سريان ميعاد التظلم في حقه على أمل ان تتغيير الظروف ويتظلم ويعيد فتح الموضوع امام القضاء من جديد.

وحول الاطراف التي وقعت على حفظ القضية، قالت المصادر ان سمو الشيخ ناصر المحمد وقع على قرار الحفظ، الا ان ورثة المرحوم جاسم الخرافي انتبهوا الى تكتيك الفهد ولم يوقعوا على الحفظ انتظارا لتوقيع الفهد أولا.

من جهة أخرى أستدعت النيابة الشيخ احمد الفهد للتوقيع على قرار حفظ ما يسمى بلاغ الكويت.