نبيلة علي الخليل

الزراعة: المشاريع المدرجة في خطة التنمية ستحقق الاكتفاء الذاتي من الغذاء بحلول 2040

قالت رئيسة مجلس الادارة مدير عام الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية بالوكالة نبيلة علي الخليل اليوم ان المشاريع الزراعية المدرجة في خطة التنمية قادرة على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء في الكويت بحلول عام 2040.

جاء ذلك في تصريح ادلت به الخليل لوكالة الانباء الكويتية على هامش مشاركتها في المؤتمر الوزاري للتحالف العالمي للاراضي الجافة الذي يختتم اعماله اليوم وأبرزت الخليل أهمية المشاريع الزراعية التي يتم تنفيذها في اطار خطة التنمية في منطقتي العبدلي والوفرة الزراعيتين وفي مناطق أخرى في تأمين احتياجات الكويت من الغذاء.

وأشارت الى مشاريع تربية الدواجن والمواشي وتنميتها وانتاج الحليب وزيادة اعداد الثروة الحيوانية واستصلاح الاراضي وزراعة الاعلاف الخضراء معتبرة كل ذلك عوامل مساندة لجهود الدولة في التصدي لظاهرة الجفاف والتصحر والاراضي القاحلة.

وأعربت الخليل عن اعتزازها بالمشاركة ضمن الوفد الذي يرأسه وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة الدكتور علي صالح العمير ممثلا لدولة الكويت في هذا المؤتمر الذي تتطلع الكويت من خلاله الى الظفر بالرئاسة الأولية للتحالف العالمي للاراضي الجافة.

وقالت الخليل ان الوفد الكويتي "استعرض تجربة الكويت في استصلاح الاراضي ومعالجة المياه والتخفيف من ملوحتها كما استفاد من خبرات وتجارب الدول الاخرى المشاركة في المؤتمر".

وأشادت بالجهود التي أثبتت الكفاءة الكويتية على الصعيد الدولي في تأمين الغذاء وتحقيق الاكتفاء الذاتي منه في الاراضي القاحلة.

ووصفت مشاركة الوفد الكويتي في اعمال الورش بأنها ناجحة.

ورحبت الخليل بمبادرة دولة قطر بإطلاق التحالف العالمي للاراضي الجافة الذي من شأنه توحيد الجهود الاقليمية والدولية للتصدي لظاهرة التصحر والجفاف سواء على مستوى البحوث او تبادل الخبرات.

ومن المنتظر أن يصدر المؤتمر في ختام أعماله (إعلان مراكش) الذي سيتضمن الاعلان الرسمي عن التحالف العالمي للاراضي الجافة في اعقاب التصديق على مسودات المعاهدة التأسيسية وصيغة التمويلات المبتكرة التي ستخفف عن الدول الاعضاء عبء تأمين الغذاء والأبحاث في المجال الزراعي من خلال (صندوق تمويل أعمال المنظمة) واعتماد وثائق المؤتمر القادم للتحالف المقرر في الدوحة خريف هذا العام.

ويشارك في المؤتمر وزراء الدول الاعضاء من 18 بلدا عضوا في التحالف يتقدمهم وزير البيئة القطري أحمد الحميدي والوزير المغربي المنتدب في الداخلية الشرقي الضريس إضافة الى رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي المدني والمدير التنفيذي للتحالف العالمي للاراضي الجافة السفير بدر بن عمر الدفع.

وتأسس التحالف العالمي للاراضي الجافة بمبادرة أطلقها أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تعنى بالامن الغذائي في الدول ذات الاراضي الجافة على خلفية الازمة المالية العالمية التي وقعت في عام 2008.

وانضم الى التحالف كل من الكويت والمغرب وقطر والاردن والعراق وموريتانيا وتونس وعمان والمكسيك والسنغال وتشاد والنيجر وبوركينافاسو وتنزانيا والجزائر وكازاخستان ومصر والبحرين والامارات وهي الدول المشاركة في مؤتمر مراكش الحالي.