يوسف الشايجي

نقابة الناقلات: التصريح الهستيري لوزير النفط يعكس حالته النفسية السيئة ونناشده بـ”الركاده”

استنكر رئيس مجلس إدارة نقابة العاملين بشركة ناقلات النفط الكويتية يوسف الشايجي التصريح الأخير الهستيري وغير المتزن الصادر من وزير النفط ووزير الدولة لشئون مجلس الأمة الدكتور علي العمير والمليء بمصطلحات لا تعكس سوى الحالة النفسية السيئة التي يعايشها وزير النفط على إثر مقابلته الأخيرة مع رئيس مجلس الأمة لدى استقباله له في مطار الكويت والثانية إثر مقابلته الأخيرة مع المراجع العليا الأسبوع الماضي ولم يحصل خلالها على الثقة بتغيير جميع أعضاء مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية لأسباب منطقية أوصدت الباب أمام جميع محاولات التدليس والتلبيس على القيادة السياسية التي قدمت بدورها المصلحة العليا للدولة وللاقتصاد الوطني على المصالح الانتخابية المكشوفة لدى البعض.

وناشد رئيس نقابة الناقلات وزير النفط أن تتحلى تصريحاته القادمة بالقدر الكافي من الرزانة و"الركادة" الكافية لأي تصريح يخرج عن أحد وزراء حكومة دولة الكويت، ومن يريد الانغماس في أسلوب المزايدات الانتخابية فعليه أولاً التنحي عن كرسي الوزارة لعدم إحراج سمو رئيس الوزراء وما تبقى من ثقة القيادة السياسية به.

وفيما يتعلق بشماعة المعارك الوهمية التي اختلقها الوزير بحديثه عن ارتعاد فرائص الخصوم وأرباب المناقصات المليارية الذين لا يريدون الإصلاح والمحاسبة، نبه الشايجي وزير النفط إلى عدم القفز على حقيقة توليه مقعد البرلمان من سنة 2006 بما يحمله من أدوات رقابة ومحاسبة مغلظة لم نرى الوزير خلالها إلا ملتزماً الصمت تجاه القضايا النفطية وكأن على رأسه الطير كما أنه تقلد الوزارة منذ 18 شهر وبإمكانه إحالة كل متجاوز على النيابة العامة خصوصاً وأن له سلطة الاطلاع على جميع المستندات والوثائق التي تسند ادعاءاته لو افترضنا صحتها بعيداً عن المزايدات الخطابية.

أما فيما يخص محاولات الوزير الإيحاء بأنه تمكن من احتواء اتحاد عمال البترول وبعض النقابات التي أسماها الرئيسية تحت عباءته، فلا نقول له إلا ليتك بادلتهم الثقة ولم تسعى لخذلانهم بمحاولاتك الحثيثة لتمرير تطبيق البديل الاستراتيجي على جميع العاملين في القطاع النفطي، وأبلغ دليل على تلك المحاولات اليائسة هو حجتك السقيمة الوحيدة التي أظهرتها أم رئيس مجلس الأمة في لقاء المطار بأن مجلس الإدارة والقيادات التنفيذية تعرقل مشروعك بتمرير البديل الاستراتيجي على عمال النفط بعد أن أظهرت نسخة من كتاب الرئيس التنفيذي بالوكالة الرافض للبديل الاستراتيجي ومع ذلك لم تفلح بإقناع الحاضرين، والنواب الشهود على تلك الحادثة كثر ولا مجال للمراوغة أو للمزيد من التلاعب بالألفاظ.

وناشد الشايجي سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وضع ضوابط لتصريحات وزرائه وبالأخص من يرزحون تحت حالات نفسية سيئة حرصاً على سمعة حكومة دولة الكويت، كما ناشد سمو رئيس مجلس الوزراء الاستعلام من وزير النفط عن سبب تغاضيه المتعمد عن الاستجابة لتقارير بعض الوزارات السيادية والتي حددت بعض القيادات النفطية التي أسهم تخاذلها في إيقاف حقلي الخفجي والوفرة وتكبيد خزانة الدولة خسائر بالمليارات بدلاً من الحرص على نقله لرئاسة إحدى الشركات النفطية الرئيسية لبسط نفوذه على مناقصات الحفر المليارية التي يسيل لها لعاب أحد الأعضاء والذي انكشف دوره المنسجم للغاية مع الوزير لتمرير التغييرات في القطاع النفطي عصب اقتصاد الدولة رغم علاقته المباشرة مع إحدى شركات الحفر المستفيدة من المناقصات المليارية حسب وصف الوزير الرافض للتنفيع لا فض فوه.

 

×