جانب من محاضرة أهمية الحركة والعملية الحسية في تطوير النطق

مركز 21: خبيرة إعاقة تُحذر من اجبار ذوي الاعاقة على القيام بأعمال لا يحبونها

أكدت الخبيرة الأميركية باربرا ويد ضرورة التركيز على الحركة والتعبير من خلال الوجه والجسم لتحسين التواصل والنطق لذوي الاعاقات الذهنية ومختلف انواع الاعاقة الأخرى.

وقالت ويد في محاضرة بعنوان ( أهمية الحركة والعملية الحسية في تطوير النطق ) نظمها مركز 21 لذوي الاحتياجات الخاصة بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ان الجهاز الحسي له دور كبير في تطوير النطق من خلال تمارين معينة تطبق على الطفل.

وشددت الخبيرة الأمريكية التي تمتلك خبرة تزيد عن 35 عاما في مجال العمل مع الأطفال وذويهم لتطوير النطق والتواصل على أهمية تدريب أولياء أمور الأطفال على هذه التمارين لاستخدامها معهم في المنزل.

وأوضحت ويد التي حققت نجاحات كبيرة في تحسين النطق عند ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال استخدام الحركة وتعابير الوجه المختلفة كالحزن والفرح وغيرها ان ترديد الأغاني والأناشيد له تأثير سريع في تحسين قدرات الطفل على التواصل.

وحذرت من اجبار ذوي الاعاقة على القيام بأعمال لا يحبونها مشيرة الى أنه من الأفضل الدخول في عالمهم ومسايرتهم واللعب معهم ومن هنا يتم توجيههم بطريقة مشوقة الى حين الوصول للغاية وهي تحسين التواصل لديهم.

وأوضحت ويد ان لديها حالات كثيرة عملت معها منذ الصغر حتى جاوزت 24 عاما ولاحظت حدوث تطور كبير جدا في تواصلهم معها ومع ذويهم والاخرين.
وتستخدم باربارا كذلك الكثير من الصور المعبرة للتواصل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقامت الخبيرة الأمريكية ويد بزيارات سابقة لمركز 21 حيث تعمل في كل زيارة على تدريب المشرفين والمنتسبين والقاء محاضرات في مجال النطق والتواصل للعامة.

 

×