المغفورله جاسم الخرافي

الكويت تشيع رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي

شيعت الكويت اليوم رئيس مجلس الأمة السابق جاسم بعد صلاة العصر في مقبرة الصليبيخات والذي وافته المنيه مساء أمس الخميس خلال رحلة عودته من اجازه خاصة في تركيا.

وتقدم المشيعين سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وكبار المشيوخ والمسؤولين في الدولة وعددا كبير من المواطنين.

وقال سمو الشيخ ناصر المحمد ان الفقيد الخرافي كان إنسانا بكل المقاييس، وكان ساعيا للخير وله بصمات جلية في العمل السياسي والاجتماعي، و"بكل تأكيد فقدنا رجلا من رجالات الكويت المخلصين ونعزي أنفسنا قبل أن نعزي ذويه".

ونعى النائب السابق محمد الصقر الفقيد جاسم الخرافي قائلا: إن "الكويت فقدت أحد رجالها. لقد كان رئيسي وزميلي في مجلس الأمة، وكنت على خلاف معه، لكن الوفاء لم ينقطع يوماً بينناً، وهو رجل فريد من نوعه ستفتقده الكويت والعالم العربي... رحمه الله وألهم أهله الصبر والسلوان".

وقال نائب رئيس الوزراء وزير المالية وزير التجارة والصناعة انس الصالح ان رئيس مجلس الأمة السابق ووزير المالية التاسع  في حكومات الكويت جاسم الخرافي تمتع برؤية ثاقبة في تطوير  العمل الديمقراطي ، منوها إلى ان الفقيد كان يمتلك سعة صدر واسعة كانت تمكنه من تقبل الرأي والرأي الاخر.

وأضاف الصالح ان العم جاسم الخرافي  شخصية رسخت أقدامها بكل تواضع ومحبة وصدق بين أهل الكويت، وكان همه الكبير وشغله الشاغل العمل على ترسيخ وتعزيز الديمقراطية وتجنب البلاد الفتن التي كانت تطرأ بين الفينة والأخرى .

ولفت الصالح إلى ان مسيرة الخرافي تضمنت انجازات اقتصادية كبيرة ليس أقلها إرساء العمل المؤسسي في الهيئة العامة للاستثمار وتجهيزها اداريا واستثمارية لمستقبل مشرق وواعد للاقتصاد مضيفا ان ابو عبد المحسن لعب دورا كبيرا في تحويل نموذج عمل هيئة الاستثمار إلى العمل بشكل مؤسسي قادر على النمو بسرعة في ظل المتغيرات والتحولات الاقتصادية المتسارعة التي شهدها العالم بعد توليه وزارة المالية.

واضاف الصالح ان اكثر من 70% من اللائحة التنفيذية التي أقرها الفقيد لتنظيم عمل هيئة الاستثمار لا يزال معمول بها حتى الآن ما يؤكد ان الرجل كان بعيد النظر  في كل قرارته ما خلف ورائه انجازات اقتصادية عملاقة في زمن قياسي.

وأفاد الصالح ان العم جاسم الخرافي تولى وزارة المالية في العام 1985 حيث قضى في منصبه خمس سنوات استطاع خلالها التعامل بمهنية فائقة وحس وطني عال مع تداعيات أزمة المناخ، حيث عمل الفقيد على إعادة هيكلة  العديد من الشركات التي تضررت من الأزمة لينجح مع ذلك في تجنيب خزينة الكويت العامة خسائر مضاعفة.

وقال الصالح ان الخرافي كان رجل دولة سياسيا واقتصاديا أحب الكويت وأحبته الكويت ، ولا نملك ان نقول في وداعه الا ( انا لله وان إليه  راجعون).

ونعى وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى الراحل فقال: "لقد آلمنا نبأ وفاة الفقيد الكبير، خصوصا ان الكويت فقدت برحيله أحد أهم رجالاتها البارزين في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية، فالفقيد خسارة كبيرة ليس للكويت فقط بل للأمة العربية والاسلامية".

وأضاف: نعزي أنفسنا والقيادة والشعب الكويتي واسرة الفقيد بفقدان رجل كرس حياته من أجل نهضة ورفعة وطنه، وندعو الله ان يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وتقدمت اسرة وزارة التربية بخالص العزاء والمواساة للقيادة والشعب الكويتي وذوي الراحل الكبير.

بدوره، اعرب وزير النفط علي العمير عن خالص التعازي في الفقيد، وقال: عرفناه حليماً وقورا كريما، كان قدوة في خدمة بلده ودينه وولائه وإخلاصه لوطنه وأميره، ساهم في إنقاذ البلد من تحديات عاصفة وما زالت حكمته ماثلة في مواطن عديدة ويده البيضاء وصلت إلى بقاع مديدة. لم يتصنع المعروف بل كان صانعا له، ولم يبتذل النخوة والشهامة بل كان باذلا لها. عاصرناه عن قرب، فعرفنا طيب المعدن وصدق الانتماء ورحمة القلب الكبير. صبر على الأذى، وعفا عمن أساء إليه وبغى، وكان مدرسة تجتمع فيها السياسة والانسانية وطيب المروءة وكرم الأخلاق.

من جهته، تقدم النائب فيصل الشايع بخالص العزاء الى الكويت واسرة الخرافي ورئيس مجلس الامة في وفاة الخرافي وقال: "لقد فقدت الكويت أحد ابرز رجالاتها الاوفياء، الذي افنى حياته وعمره في خدمة الكويت وأهلها في كافة المناصب التي تقلدها".

وأضاف الشايع: "لم يكن الخرافي رجل سياسة ناجحا فحسب، بل كان انسانا ذا حس وطني وقومي مميز، وأحد ابناء الكويت المخلصين والشجعان، فنعزي انفسنا بوفاته ونسأل الله ان يسكنه فسيح جناته".

وأعرب النائب طلال الجلال عن بالغ حزنه في وفاة الخرافي، متقدما بخالص العزاء الى اسرة الفقيد والى رئيس مجلس الامة، وقال: "لقد فقدت الكويت أحد ابرز رجالاتها الاوفياء بعدما افنى حياته وعمره في خدمة الكويت وأهلها"، مشددا على ان موته فاجعة كبيرة على الكويتيين بجميع اطيافهم.

وقال النائب فيصل الدويسان: رحمك الله يا أبا عبدالمحسن، أي الكلمات تفيك حقك وقد أسهمت في رفع هامة هذا البلد ونثرت سنابل المحبة والتسامح والتواضع في نفوسنا، بذكرك ستفخر سطور المجد والسؤدد، فأنى لأمثالك ان ينساه تاريخنا، العزاء للكويت ولاهلها.

واعتبر النائب عبدالله المعيوف وفاة الخرافي فاجعة وخسارة للكويت فهو رجل يعشق بلده وقادها برلمانيا في أحلك الظروف ولم يلتفت إلى الباحثين عن الوهج الإعلامي وانما وضع الكويت نصب عينيه ولأجلها كانت مواقفه.

بدوره، نعى النائب الدكتور منصور الظفيرى الخرافي مؤكدا ان الكويت فقدت بوفاته رجلاً من رجالاتها الأبرار ورائداً من رواد نهضتها الذين قدموا الكثير من أجل رفعة الكويت وتقدمها وازدهارها، فقد أعطى رحمه الله مثالاً للأجيال بعقليته المنفتحة واقدامه ومثابرته وتواضعه وأخلاقه الدمثة، داعيا الله سبحانه وتعالى ان يسكنه فسيح جناته وان يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وتقدم النائب فيصل الكندري بأحر التعازي لأسرة الخرافي ولرئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ولعموم الشعب الكويتي في وفاة الخرافي الذي كانت له إسهامات وطنية بارزة مشهود لها في العمل السياسي والإنساني والاجتماعي، فهو الذي عاصر في حياته اصعب الظروف التي مرت بها الكويت، وكان بفضل الله ثم حنكته وخبرته عاملاً بارزاً وأساسيا في استقرار الكويت.

وأعرب النائب عسكر العنزي عن بالغ حزنه لوفاة الراحل، مشيرا الى ان الشعب الكويتي خسر رجلا من الرجالات الوطنيين والمخلصين والذي كان صوتا للحكمة والعقل وبُعد النظر وتغليب المصلحة العامة، وأفنى حياته البرلمانية والسياسية في خدمة الكويت وأهلها.

وقال: كان نموذجا في الصدق والاخلاق الحسنة والمحبة والتعاون، وكان بحق نموذجا فريدا لرجل الدولة ورجل المواقف الصعبة، وأفنى عمره في خدمة الكويت وأهلها، وهو صاحب التاريخ السياسي العريق والوجه البشوش والابتسامة الدائمة حتى في أصعب اللحظات.

وقال النائب عدنان عبدالصمد: "نعزي الكويت التي لبست ثوب الحزن بوفاة المرحوم جاسم الخرافي، ولا ابالغ في ذلك. عرفته واختلفت معة سياسيا ورغم الاختلاف يفرض عليك احترامه. اقتربنا معه سياسيا وكلما اقتربت منه تعرف اصالة هذا الرجل، كان صمام امان البلد وسنفتقد هذا الصمام في مثل هذه الظروف، حتى خصومه السياسيين لا يجدون الا ان يحترموه والكل اليوم حزين بفقدانه".

من ناحيته، قال السفير المصري عبدالكريم سليمان: "هو فقيد الكويت وباسمي واسم الشعب المصري والحكومة المصرية اعزي الكويتيين بفقيد الامة المرحوم جاسم الخرافي. اعرفه منذ سنوات وكان له دور بارز في تعزيز الاستثمارات الكويتية في مصر، وله اياد بيضاء على الجميع. ندعو له بالرحمة وان يتغمده الله بواسع رحمته".

وقال رئيس الجهاز المركزي لمعالجة اوضاع المقيمين بصورة غير قانونية صالح الفضالة ان الكويت خسرت برحيل جاسم الخرافي هرما. وانا شخصيا عملت معه منذ عام 1981 وكان مخلصاً للكويت ولأهلها.

 

×