المبارك مترئسا اجتماع مجلس الوزراء

مجلس الوزراء: تعيين اللواء فهد الدوسري مديرا عاما لإدارة التحقيقات في "الداخلية"

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي من مساء اليوم في قاعة مجلس الوزراء في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

أحيط مجلس الوزراء علما في مستهل اجتماعه بالوفد المرافق لسمو الأمير لحضور اللقاء التشاوري الخامس عشر لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي المقرر عقده بالرياض  المملكة العربية السعودية.

حيث يرافق سموه حفظه الله ورعاه كل من معالي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، معالي الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، معالي الشيخ الفريق م خالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، ومعالي السيد أنس خالد الصالح وزير المالية ووزير التجارة والصناعة بالوكالة، وكبار المسئولين في الديوان الأميري ووزارة الخارجية ووفد أمني وإعلامي.

ومجلس الوزراء إذ يسجل بالإعزاز والتقدير الجهود التي يبذلها أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي وحرصهم على تلبية تطلعات شعوبهم نحو المزيد من الإنجازات ودعم الأهداف الخيرة التي أنشيء من أجلها المجلس، بما يعود بالخير والاستقرار على شعوبهم ويسهم في ترسيخ دعائم السلام والأمان والرخاء بالمنطقة والعالم أجمع.

ثم اطلع مجلس الوزراء على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين  ملك المملكة الأردنية الهاشمية، والتي تضمنت دعوه سموه حفظه الله ورعاه للمشاركة في أعمال اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمقرر عقده على شاطئ البحر الميت خلال شهر مايو الحالي.

كما اطلع مجلس الوزراء على الرسالة الموجهة لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه من معالي بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، والتي عبر فيها عن شكره على قيام دولة الكويت باستضافة المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا في شهر مارس الماضي.

واطلع مجلس الوزراء كذلك على الرسالة التي تلقاها سمو الأمير من هيلي تورنينغ سميث رئيس وزراء مملكة الدنمارك، والتي تضمنت الإشادة بالدور الإنساني لدولة الكويت واستضافتها للمؤتمر الدولي الثالث لدعم الوضع الإنساني في سوريا مؤخراً، والتأكيد على التزام بلدها بالعمل على تأمين السلام والاستقرار في المنطقة، وتطلعها لتعزيز العلاقات القائمة بين دولة الكويت ومملكة الدنمارك الصديقة.

ثم أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد كل من الرئيس رجب طيب أوردوغان رئيس الجمهورية التركية الصديقة، وبفحوى المباحثات التي جرت بين سمو الأمير والرئيس أردوغان، والتي تأتي استكمالاً للعلاقات الطيبة القائمة بين دولة الكويت والجمهورية التركية الصديقة وترجمة للرغبة المشتركة في تعزيز التعاون المشترك في كافة المجالات لخدمة المصالح المشتركة، وقد عبر المجلس عن ارتياحه لاتفاق وجهات النظر حيال مختلف القضايا التي جرى بحثها سواء على المستوى الثنائي أو مستوى القضايا الاقليمية والدولية موضع الاهتمام المشترك.

كما أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس أيضا بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد مؤخراً كل من جون كي  رئيس وزراء نيوزيلندا الصديقة، وفيكتور بونتا رئيس وزراء جمهورية رومانيا الصديقة، وبالمباحثات التي دارت خلال هاتين الزيارتين، وقد استهدفت فتح آفاق جديدة للتعاون بين دولة الكويت وكل من البلدين الصديقين في مختلف الميادين.

ثم استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد حول نتائج الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي عقد في الرياض مؤخرا، تمهيداً للقاء التشاوري الخامس عشر لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المقرر عقده غداً في الرياض  المملكة العربية السعودية الشقيقة.

كما استمع مجلس الوزراء كذلك إلى شرح قدمه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد حول نتائج الزيارة التي قام بها للبلاد معالي محمد الهادي الدايري  وزير خارجية ليبيا الشقيقة والوفد المرافق له، حيث أكد فيه على موقف دولة الكويت الثابت والداعم في ترسيخ عناصر الأمن والاستقرار في ليبيا الشقيقة، كما تم بحث أخر المستجدات وتطورات الاوضاع على الساحتين الاقليمية والدولية.

ومن جانب آخر، فقد أطلع النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية مجلس الوزراء كذلك على نتائج الزيارة التي قام بها للبلاد مؤخرا كينيا اكيبا رئيس لجنة الشئون الخارجية في الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم في اليابان وعضو مجلس النواب الياباني، والتي جرى خلالها بحث العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الصديقين وسبل تنميتها في كافة المجالات.

ثم استمع مجلس الوزراء كذلك إلى شرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد حول نتائج اللقاء التشاوري السادس عشر لوزراء داخلية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي عقد في الدوحة مؤخرا، الذي تم خلاله بحث عدد من الموضوعات المتعلقة بالعمل الأمني المشترك في كافة مجالاته والجهود التي تقوم بها الأجهزة الأمنية المختصة من أجل تعزيز التعاون والتنسيق المشترك لحماية الأمن والاستقرار في دول المجلس وحفاظا على المكتسبات والإنجازات التي حققتها المسيرة المباركة لمجلس التعاون بقيادة ورعاية أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس، وما يولونه من دعم ورعاية واهتمام تحقيقا لآمال وتطلعات مواطني دول المجلس نحو مزيد من الترابط والتكامل والتضامن، وقد تم إقرار آلية عمل اللجنة الخليجية للقائمة الإرهابية الموحدة تعزيزا للعمل الأمني الخليجي المشترك في مجال مكافحة الإرهاب، هذا وقد أشاد المجتمعون خلال الاجتماع بالتعاون الوثيق القائم بين مختلف الأجهزة الأمنية بوزارات الداخلية لتعزيز الأمن والاستقرار في دول المجلس في ظل الظروف الحساسة والدقيقة التي تعيشها المنطقة.

هذا، وقد اعتمد مجلس الوزراء مشروع مرسوم بتعيين المهندس محمد عبد الكريم يوسف الشرهان بدرجة وكيل وزارة مساعد  في وزارة الكهرباء والماء، ومشروع مرسوم بتعيين شيخة حمدان منديل العدواني  بدرجة وكيل وزارة مساعد  في وزارة الشئون الاجتماعية والعمل.

كما اعتمد مجلس الوزراء مرسوم بتعيين اللواء فهد ابراهيم مزعل الدوسري مديراً عاماً للإدارة العامة للتحقيقات في وزارة الداخلية.

ثم بحث مجلس الوزراء شئون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة.

كما بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبمناسبة صدور الأمر الملكي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود  ملك المملكة العربية السعودية بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود  وليا للعهد ونائب لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية رئيس مجلس الشئون السياسية والأمنية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود  وليا لولي العهد والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع رئيس مجلس الشئون الاقتصادية والتنمية، فقد عبر مجلس الوزراء عن خالص التهنئة وأطيب التمنيات بهذه المناسبة مؤكداً ثقته في استمرار النهج الحكيم الذي سارت عليه المملكة العربية السعودية الشقيقة في ممارسة دورها الإيجابي الحيوي المعهود اقليمياً وعربياً وإسلامياً ودولياً، متمنيا لسمو ولي العهد ولولي ولي العهد كل التوفيق والسداد لخدمة وطنهما ومواصلة الإسهام في رقيه وازدهاره سائلا المولى العزيز القدير أن يمدهما بعونه وتوفيقه في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لما فيه مصلحة الشعب السعودي الشقيق والأمتين العربية والإسلامية.