خليل الأمير

الاطفاء: وفاة أطفال منزل سعد العبدالله في مارس الماضي سببه تأخر الابلاغ عن الحريق

اصدرت ادارة العلاقات العامة والإعلام في الإدارة العامة للإطفاء بيانا لها حول ماجاء من تصريح بإحدى الصحف المحلية تحت عنوان " الحريجي يحمل الإطفاء مسؤولية حريق مدرسة لولوة القعود " جاء كما يلي:

تلقينا نبأ الخبر المنشور في احدى الصحف المحلية الذي كان عبارة عن تصريح ادلى به النائب الفاضل سعود الحريجي بتحمل الإدارة العامة للإطفاء مسئولية الحريق الذي اندلع في مدرسة " لولوة القعود " الكائنة بمنطقة سعد العبدالله ، وقد جاء هذا البيان التوضيحي من قبلنا للرد على ماجاء على لسان النائب الفاضل الذي نجل له كل تقدير واحترام وحرصه على المصلحة العامة التي هي أمانة ملقاة على عاتقنا.

في البداية جاء بالتصريح عن ضرورة فتح تحقيق سريع لمعرفة أسباب الحريق الذي نشب في المدرسة وهذا ماحدث فعلا فور الإنتهاء من اخماده حيث شرعت مراقبة تحقيق حوادث الحريق بعملها وجاري التحقيق لإعداد التقرير الفني المتعلق بالأسباب ونطمئن بأنه لاتوجد شبهة جنائية.

اما ماجاء حول مسؤولية الإدارة العامة للإطفاء عن وجود حالات اغماء واختناق فمن الطبيعي ان يكون لكل حادث خسائر وأضرار اما ان تكون في الأرواح او في الممتلكات والإجراء الذي اتبع في المدرسة فور اندلاع الحريق تم ابلاغ عمليات الإدارة العامة للإطفاء في تمام الساعة 10:47 صباحاً وكان وقت وصول اول فرقة اطفاء لموقع الحادث في غضون 5 دقائق وهذه الفترة تعتبر من ضمن الأوقات التي توصي بها المنظمة العالمية للحماية المدنية التي لاتتجاوز 7 دقائق علما بأن لفرق التدخل السريع التابعة لوزارة التربية دورا مهما بعملية الإخلاء مما ساهم بمساعدة رجال الإطفاء بإنهاء الحادث بأقل الأضرار وهذا مانصبو اليه حين اقامة التمارين العملية في المدارس والتدريب على عملية الإخلاء بالتعاون مع الجهات المعنية، وبالنسبة الى الحادث المأساوي الذي اودى بحياة 3 أطفال في منزل بمنطقة سعد العبدالله في شهر مارس الماضي أكدت نتائج التحقيق بأن هناك تأخير في ابلاغ عمليات الإطفاء من قبل المتصل اذ تم الإبلاغ بعد ان نشب الحريق بفترة طويله وملأ الدخان جميع ارجاء المنزل ومن هنا كان الشعور بوجود حريق.

وبخصوص عدم انشاء مركز اطفاء في منطقة سعد العبدالله نحيطكم علما بأنه تم الإنتهاء من عملية التصميم واعداد المستندات المطلوبة واستخراج التراخيص لبناء المركز الذي سيكون في قطعة ( 10 ) وسيتم البدء في عملية الطرح والتنفيذ في السنة المالية 2016/ 2017.

وأخيرا هناك حرص من الإدارة العامة للإطفاء على سلامة أبنائنا وبناتنا الطالبات حيث قامت ادارة الوقاية في محافظة الجهراء بمخاطبة وزارة التربية منذ عام 2013 لتنظيم جولات تفقدية للإطلاع على اشتراطات الأمن والسلامة بجميع مدارس المحافظة وقد تمت فعليا جولة شملت 15 مدرسة من اصل 43 مدرسة وتم رفع تقرير مفصل بخصوص المخالفات التي وجدت الى منطقة الجهراء التعليمية ولم نتلقى اي رد منهم مما تسبب بتعطيل هذه الإجراءات.

وفي الختام شدد البيان على حرص الإدارة العامة للإطفاء الى مد يد العون لأي جهة حكومية أو مؤسسة أهلية في سبيل الوصول الى الهدف المنشود بتقليل نسبة الحوادث مع جزيل الشكر والتقدير لحرص النائب الفاضل سعود الحريجي على سلامة المواطنين والمقيمين وحفظ الله الكويت وشعبها والمقيمين على أرضها من كل مكروه.

 

×