الدكتور بسّام أبو البنات استشاري القلب في مركز صباح الأحمد للقلب

مركز صباح الأحمد للقلب يقدم القسطرة التداخلية بمعايير عالمية

أعلن مركز صباح الأحمد للقلب عن توافر أحدث خدماتِ القسطرة القلبية في المركز يومياً من الساعة 7 صباحاً حتى 3:00 مساءً، من الأحد إلى الخميس أثناء فترات الدوام الرسمي. وتتوافر هذه الخدمة على مدار الساعة سبعة أيامِ في الأسبوع للحالاتِ الطارئة وحالات القسطرة الأولية لجلطات القلب؛ بهدف خدمة آلاف المرضي سنوياً.

 

هذا وتتوفر في المركز أحدث الأجهزة الرقمية للحصول على صورٍ قلبيةٍ واضحةٍ جداً، وذلك بغرض مساعدة فريق مدرب يتكون من أفضل الكفاءات الطبية والتمريضية والتقنية، لتقديم الخدمات المثلى لمرضى القلب.

ومن الجدير بالذكر بأن المركز على أتم استعداد لتجهيز الإعداد الطارئ لمختبر القسطرة خلال فترة قياسية تتراوح بين 30 الى 60 دقيقةٍ في أي وقت من اليوم، سواء كان خلال النهار أو في الليل، لتقديم خدمةٍ تشخيصيةٍ وتداخلية واسعة للقلب والأوعية الدموية. هذا ويتم اختيار القسطرات، والدعامات، والأسلاك، وأجهزة المختبرِ الأخرى المستخدمة بالقسطرة التداخلية بحذرٍوعناية. حيث يتم إختيار تلك التي تحمل علامة U.S. FDA أو CEبهدف الإطمئنان إلى تحقيق النتائج الفعّالة في علاج المرضى،  والذي يعاني أغلبيتهم من مرضٍ متقدمٍ في القلب. ويتم التعامل مع الحالات المتقدمة بوضع البالون الوعائي واستخدام الدعامات  الفاتحة، بالإضافة إلى التدخلات التاجية التي يتم عملها يومياً بنسبة نجاحٍ عاليةٍ.

ويعتبر وقت "الباب إلى البالون" هو المقياس الأساسي لاستعداد المستشفى لتوفير العناية القلبية التداخلية الطارئة للمرضى الذين يعانون من النوبات القلبية. "الباب" هو نقطة البداية عندما يصل المريض عند باب قسم الطوارئ، و "البالون" هو تطهير الشريان من الجلطة واستعادة تدفق الدم للقلب. وبناء على معيار كلية القلب الأمريكية فينصح أن تحقق  المستشفيات التي تعالج مرضى جلطات القلب الحادة عن طريق القسطرة التداخلية الأولية " وقت الباب إلى بالون" بزمن 90 دقيقة أو أقل.

ويذكر بأن المركز حقق إحصاءات ملفتة بالقسطرة التداخلية، حيث تم إجراء 3497 حالة قسطرة تداخلية أولية وثانوية عاجلة وروتينية في الفترة الواقعة من 21 اكتوبر 2012 إلى 15 فبراير 2015. كما تم تدشين خدمة القسطرة التداخلية الأولية لجميع حالات الجلطة الحادة التي عادة ما تستدعي إعطاء دواء مذيب الجلطة في شهر فبراير 2013. وتم بالتنسيق مع مركز الطوارئ الطبية وقسم الحوادث بالمستشفى الأميري توفير هذه الخدمة لمدة 24 ساعة يوميا وخلال سبعة أيام في الأسبوع  شاملة العطل الإسبوعية والعطل الرسمية لجميع مرضى منطقة العاصمة الصحية. وتم عمل 566 حالة قسطرة أولية في الفترة الواقعة من فبراير 2013 إلى فبراير 2015.

ومن الجدير بالذكر بأن وقت "الباب الى البالون" في عام 2013  كان يصل إلى 102 دقيقة، وفي عام 2014 انخفض الوقت إلى 93 دقيقة، ومن شهر يونيو 2014 إلى نهاية ديسمبر 2014 حقق المركز وقت استثنائي بما يتعلق بمقياس "الباب إلى البالون" ألا وهو 77 دقيقة. ومن الملاحظ بأنه خلال عام واحد فقط استطاع المركز إحراز تقدم كبير بمعدل وقت "الباب الى البالون" مما يجعل مركز الأحمد للقلب بمصاف المراكز الأميريكية والعالمية.

وفي هذا الإطار قال رئيس المركز الدكتور محمد عبدالعزيز الجارالله: "نحن نفخر بالقفزات النوعية التي حققها المركز في علاج مختلف أمراض القلب. وأتت هذه الخطوة من خلال تعزيز قدراتنا المحلية عن طريق استقطاب أطباء قسطرة تداخلية على مستوى عالي من الخبرة. وذلك  بالتنسيق مع أحدث المراكز الإقليمية والعالمية، مما ساعدنا بتقديم بعض العلاجات المتطورة وأحيانا النادرة لمرضانا."  

وأضاف الدكتور بسّام أبو البنات، استشاري القلب في مركز صباح الأحمد للقلب قائلا: "نقوم في مركز صباح الأحمد للقلب بالتنسيق مع الأطباء الزملاء ببعض المستشفيات الحكومية كمستشفى مبارك الكبير وأحيانا مستشفى الجهراء والفروانية وبعض المستشفيات الخاصة، لعمل حالات القسطرة لبعض مرضى القلب لديهم من أجل تخفيف العبء عن باقي المستشفيات كالمستشفى الصدري. وذلك بهدف توفير فحوصات قسطرة القلب التداخلية بشكل أسرع لهؤلاء المرضى."