الخالد خلال جولته التفقدية أمس على الإدارة

الداخلية: تماس كهربائي سبب الحريق الذي اندلع مساء أمس في مقر ادارة نظم المعلومات

عبر نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد عن تقديره البالغ لكافة المواطنين لتعاونهم ومساندتهم للجهود التي بذلتها الاجهزة الامنية والوقائية لاحتواء الحريق الذى حدث مساء امس الاثنين بمقر الادارة العامة لنظم المعلومات وسرعة تدخل فرق الاطفاء ورجال الامن التي تمكنت من التعامل مع مصدر النيران واحتواءها واخمادها في حينه والتي اسفرت عن وقوع خسائر مادية طفيفه دون أية خسائر بشرية وحالت دون تعرض الاجهزة وشبكات نظم المعلومات والبيانات لاى ضرر كما اثنى على الكفاءة والقدرات العالية والخبرات التي تتمتع بها فرق التشغيل الفنيه في اجراء الصيانه واعادة تشغيل الاجهزة والنظم تدريجياً ويدوياً في المرحلة الاولى وبالتعاون مع كافة أجهزة الدولة المعنية حتى لا تتأثر خدمات المواطنين والمقيمين ولحين اعادتها الكترونياً ضماناً لعدم تأثر المعلومات والبيانات من جراء الحريق وتماشياً مع متطلبات اعادة التشغيل.

كما اشاد برجال الاطفاء وتفانيهم لاحتواء الحريق وفي الزمن القياسي كما اشاد  بجهود اجهزة الامن المعنية وغيرها من القطاعات ذات الصلة والتي تعاملت مع الحدث ميدانياً وفق أحدث اساليب التعامل وفق خطط الطوارئ وبتعاون وتنسيق تام مع كافة الاجهزة المشاركة والمعاونه والمسانده بالدولة والتي ساهم تفهم المواطنين والمقيمين مع تلك الجهود التي تبذل على مدار الساعة لإحتواء الموقف.

كما اطمئن معاليه بنفسه على حسن سير وكفاءة تشغيل الاجهزة والنظم وعدم تأثر خدمات المعلومات لدى كافة القطاعات الامنية ذات العلاقة بمعاملات المواطنين والمقيمين في كافة القطاعات الامنية  ، واعطى توجيهاته وملاحظاته على اهمية رفع وكفاءة الوسائل والتدابير الوقائية واتخاذ الاحتياطات وايجاد البدائل المناسبة لاعادة الخدمات بأسرع وقت ممكن ووفقاً لخطة مرحلية محددة نظراً لاهمية تلك الخدمات للمواطنين الذي ينتظره منا الكثير.

وقد عبر الشيخ محمد الخالد عن شكره وتقديره لتفهم المواطنين والمقيمين لحقيقة الحريق وارتباطه بالنظم الالكترونية والحاجة لاعادة تشغيلها تدريجياً وعلى مراحل مشيداً لتعاون الجميع لمواجهة هذا الظرف الطارئ في الوقت الذى تسعى فيه الاجهزة المعنية الى مضاعفة الجهد والعمل لضمان سرعة انتظام خدمات تدفق المعلومات والبيانات وبكفاءه عالية واعادتها الى طبيعتها ، جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها معالية لمقر الادارة العامة لنظم المعلومات ورافقه خلالها وكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد وعدد من وكلاء الوزارة المساعدين للقطاعات الامنية المعنية ذات الصلة بتقديم الخدمات للمواطنين.

واشار الشيخ مشعل انه فور وقوع الحريق المحدود في احدى غرف المركز تم وقف تشغيل كافة الانظمة احترازيا وتجنباً للاضرار حيث تخضع كافة اجهزة نظم المعلومات والبيانات لاشتراطات الحماية الوقائية التي تعمل الكترونيا وذاتياً لابد من اتباعها عند اعادة التشغيل لكى تكفل لها الحماية الشاملة وتضمن سلامة الاداء وعودة الانظمة التي ترتبط بكافة خدمات المعلومات للقطاعات الامنية الى العمل بكفاءة عالية ودون اية تأثيرات تذكر للحريق ، مؤكداً ان جميع الاجهزة الامنية والفنية والحماية المدنية والاطفاء ادت واجبها بسرعة وكفاءة وعناية وقدرة على بسط الاحتواء والسيطرة والحرص على عدم اصابة الاجهزة والنظم والمعلومات والبيانات الرئيسية بالعطل او بأى تلف او اضرار وهو ما نعمل على اعادته تدريجياً يدوياً بصفة مؤقته والكترونياً بالسرعة اللازمة بحيث لا يشكل ذلك تعطيلا للخدمات المقدمة للمراجعين من مواطنين ومقيمين وهو ما نحرص عليه وتعمل الفرق الفنية على مدار الساعة في اعادة الوضع الى ما كان عليه.

اشارت التحقيقات الفنية من قبل فريق معاينة الحرائق المتخصص بالادارة العامة للادلة الجنائية وبالتعاون مع فريق الادارة العامة للاطفاء ان سبب الحريق يعود الى تماس كهربائى في احدى الغرف مما ادى الى انتشار الدخان حيث اقتصرت الاضرار المادية على موقع محدود للغاية في الغرفة التي وقع فيها الحريق.