حسين العبدالله وصلاح المضف

المحامي العبدالله: 11 ألف دينار تعويض لصلاح المضف عن اساءات صحفيتي الآن وعالم اليوم

حسم القضاء المدني مصير الدعاوي التي اقامها مدير بنك الائتمان صلاح المضف ضد الاساءات التي اطلقتها جريدة الان الالكترونية وصحيفة عالم اليوم على خلفية القرارات التي إتخذها وزير الاسكان ووزير مجلس الامة السابق شعيب المويزري باتهامه بوجود تجاوزات الى القضاء بأحقية المضف بتعويضات مالية ضد الصحيفتين وقدرها 10 الاف دينار كويتي ومبلغ الف دينار مقابل أتعاب المحاماة.

وأكد دفاع المضف عضو مكتب أركان للإستشارات القانونية المحامي حسين العبدالله حصول المضف على تعويضات نهائية بالتعويض ضد صحيفتي الآن وعالم اليوم لقيامهما بنشر أخبار ومقالات مخالفة للحقيقة وتسيء لسمعة وكرامة وذمة مدير بنك الائتمان وذلك بالزام كل منهما بقضية مختلف بمبلغ 5 الاف دينار كويتي مع مبلغ يقابل أتعاب المحاماة وقدره الف دينار.

ولفت العبدالله إلى أن القضاء وبأحكام نهائية إنتهى إلى ثبوت الخطأ المنسوب للصحيفتين وإنتهى الى الزامهما بالتعويضات التي رآها مناسبة للتعويض الادبي لصالح المضف، موضحا بأن القضاء ممثلا في النيابة العامة وبعدما حسم سلامة الموقف القانوني للمضف في إدارته للبنك سابقا إنتهى أيضا القضاء المدني الى الحكم لصالحه بالتعويض لعدم سلامة عن المعلومات والاتهامات التي تم نشرها بمايخالف الواقع والقانون.