الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

الأمم المتحدة: أمير الكويت بطل انساني عالمي نأمل ان يحذو زعماء العالم حذوه

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم عن الامل في أن يحذو زعماء العالم حذو سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد واصفا سموه " بالبطل الانساني العالمي".

وعبر بان في مقابلة مع وكالة الانباء الكويتية وتلفزيون الكويت عن تقديره الكبير لسمو أمير البلاد على قيادته الكريمة والرحيمة في استضافة المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الانساني في سوريا المقرر عقده غدا.

وقال إن "الشعب السوري بحاجة ماسة الى الموارد التي يفتقر اليها" داعيا زعماء العالم الى المشاركة في هذا المؤتمر المخصص لتقديم تعهدات بالتبرعات.

وأشار الى التقديرات بالحاجة لتعهدات بقيمة 4ر8 مليار دولار لمعالجة الأزمة الإنسانية الحالية موضحا أن 5ر2 مليار دولار منها ستكون لخطة الاستجابة السورية و5ر5 مليار دولار لمساعدة دول المنطقة المضيفة للاجئين.

وقال الامين العام للأمم المتحدة "آمل بصدق أن يقدم المجتمع الدولي يد المساعدة بحرارة".

وردا على سؤال حول الالتزام الذي تعهدت به عدة دول في المؤتمرين السابقين لفت بان إلى انه كانت هناك الكثير من الوعود لكنها لم تتحقق كلها.

ومع ذلك أعرب بان عن امتنانه للوفاء بأكثر من 90 في المئة من التعهدات التي أعلن عنها في آخر مؤتمر عقد بالكويت.

وأضاف "آمل بشكل خاص أن تقدم دول المنطقة المزيد من الدعم السخي كما عودتنا عليه الحكومة والشعب الكويتي دائما في مساعدة المحتاجين".

وأكد أنه على علم بكافة الأوضاع الإقليمية والدولية القائمة حيث نمت أعمال الدعم الإنساني باطراد مشيرا الى "ان 12 مليون سوري نزحوا داخليا أو أصبحوا لاجئين في الدول المجاورة وهم بحاجة للمساعدة وبالتالي لن نتخلى عنهم".

وقال أن "المأساة السورية" دخلت عامها الخامس مشددا على ضرورة حل القضايا من خلال "الحوار السياسي" وبموجب بيان جنيف مؤكدا انه "ليس هناك بدائل عن الحل السياسي".

واوضح انه يرتبط بعلاقة وثيقة مع سمو أمير البلاد حيث عمل مع سموه عندما كان رئيسا لوزراء الكويت وانه لطالما أعجب بالقيادة الرحيمة والسخية لسموه.
وتستضيف دولة الكويت غدا مؤتمر المانحين الثالث لدعم الوضع الانساني في سوريا بعد استضافتها المؤتمرين الاول والثاني في2013 و2014 بمشاركة 78 دولة وأكثر من 40 هيئة ومنظمة دولية.

وكانت قيمة التعهدات المقدمة من الدول المشاركة في المؤتمر الاول للدول المانحة الذي عقد في يناير 2013 بلغت نحو 5ر1 مليار دولار منها 300 مليون دولار من الكويت فيما ارتفعت قيمة التعهدات في المؤتمر الثاني في يناير2014 الى 4ر2 مليار دولار منها 500 مليون دولار من الكويت.

ويعيش نحو 2ر12 مليون سوري بين مشرد ونازح في داخل سوريا وخارجها اوضاعا انسانية كارثية منذ اندلاع الازمة السورية في منتصف مارس عام 2011 فيما ذهب ضحية الازمة وفق آخر تقديرات منظمات حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة اكثر من 220 الف قتيل وأكثر من 5ر1 مليون مصاب بالاضافة الى وفاة المئات بسبب الجوع وموجات البرد القارس وفقد مئات الآلاف.

 

×