وزارة الصحة

الصحة: الفي مصاب بمرض تقرحات القولون المزمنة "كرونز" في الكويت

كشف طبيب متخصص بوزارة الصحة عن وجود 2000 مصاب بمرض تقرحات القولون المزمنة (كرونز) في الكويت مبينا أن علاج هذا المرض الذي بدأ يزداد في البلاد يتطور بشكل سريع وبات له مفعول قوي في عملية العلاج.

وقال استشاري الجهاز الهضمي وتقرحات القولون المزمنة في مركز ثنيان الغانم للجهاز الهضمي بمستشفى الاميري الدكتور فهد الابراهيم في كلمة خلال اليوم التوعوي الذي نظمه المركز لاطباء الرعاية الاولية عن امراض تقرحات القولون أن الكرونز يصعب تشخيصه في بدايته لأن أعراضه قد تتشابه إلى حد كبير مع أعراض أمراض أخرى وخاصة اضطرابات الجهاز الهضمي المختلفة.

واوضح ان هذا المرض هو أحد أمراض الجهاز الهضمي ويصيب الأمعاء اذ تحدث بها التهابات تؤدي إلى تقرحات في جدارها بجميع طبقاتها مبينا انه يختلف عن باقي التهابات الأمعاء الأخرى التي تصيب الجدار السطحي لها وهو أكثر صعوبه لتأثيره على الجزء اللفائفي في الأمعاء الدقيقة.

وذكر ان خطورة المرض تتوقف على الجزء المصاب فإذا كان جزءا من الأمعاء فيعني أن المرض في بداية مراحله ويصل إلى أقصى درجات الخطورة إذا كانت الأمعاء بأكملها مصابة وهو يصيب أي جزء في الجهاز الهضمي بداية من الفم حتى الشرج.

واشار الى ان أعراض (كرونز) عبارة عن آلام بالبطن تحت السرة أو عند مستواها ويمتد إلى الجزء الأيمن السفلي من البطن وتبدأ بعد تناول الوجبات كما يحدث تقلصات واسهال اضافة الى فقدان للشهية ونزيف من الشرج فضلا عن الإصابة بالحمى وألم بالمفاصل وإرهاق وتعب وفقدان للوزن وتقرحات حول فتحة الشرج.

وبين ان الاعراض عند الأطفال فهي تأخر في النمو الى جانب إفرازات من الشرج وإصابات بالجلد انتفاخ بالبطن مشيرا الى وجود اعراض في حال ظهرت فلا بد من الذهاب للطبيب لتقديم العلاج الفوري وهي دم في البراز وآلام شديدة في البطن اضافة الى إسهال مزمن لا يستجيب لأي علاج وحمى غير مفسر أسبابها وتستمر لأكثر من يومين.

وعن تشخيص داء كرونز ذكر الابراهيم أن ول الطرق لعلاج الحالة هو التشخيص المبكر اذ يساهم بتجنب تطور المرض وتدهور حالة المريض مع مرور مشيرا الى ان داء كرونز يتشابه مع أمراض أخرى لها نفس الأعراض.

واوضح ان تشخيص المرض يتم من خلال اجراء بعض الاختبارات منها اختبارات الدم واختبار كامل للبراز والأشعة بالصبغة على الجهاز الهضمي والمنظار عن طريق الشرج وعن طريق الفم مشيرا الى ان من الطرق التشخيصية التي يلجأ إليها الطبيب هو أخذ عينة من الأنسجة.

وذكر ان ابرز الحقائق عن (كرونز) هي ان يتم تشخيصه ما بين عمر 15 سنه الى 35 سنة لكن من الممكن أن تتم الإصابة به في أي مرحلة أو سن عمرية.
وبين الابراهيم ان داء (كرونز) يعتبر من الأمراض الوراثية المزمنة وقد تخف حدة أعراضه وتنشط مرة أخرى أما أسبابه فغير معروفة أو محددة مشيرا الى وجود بعض الدراسات تشير الى أن الإصابة تحدث عند ما تقل مناعة الجسم أو تحفز الجهاز المناعي بطريقة شديدة للبكتريا في الأمعاء.

واوضح أن مضاعفات المرض تتمثل في انسداد معوي وهو "أخطر المضاعفات" كما قد تحدث التهابات مزمنة وجروح في الأمعاء ما يؤدى إلى ضيق فيها يؤدي في نهاية الأمر إلى انسدادها والاصابة بامساك وقيء والام شديدة وفي بعض الحالات قد يحدث انفجار في الأمعاء أو تسرب البكتيريا ما يؤدي إلى تسمم الدم.

وذكر ان التقرحات التي تصيب الأمعاء تسبب (ناسورا) وهو عبارة عن فتحة غير عادية تفتح بين عضوين من أعضاء الجسم ودائما ما تحدث في القولون أو المستقيم وقد تؤدي إلى انتقال محتويات القولون إلى المثانة أو إلى المهبل أو الجلد مسببة التسمم البكتيري.

 

×